أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

نتائج إيجابية للتحفيز الاقتصادي‮ ‬ في كوريا الجنوبية ونيوزيلاندا


أيمن عزام
 
تبرز بيانات جديدة من حين لآخر لتؤكد أن خطط التحفيز الاقتصادي التي اقرتها الحكومات نجحت في تحقيق مكاسب إضافية علي حساب الركود الذي ضرب العالم في أعقاب أزمة الائتمان، فقد تراجع التباطؤ في صادرات كوريا الجنوبية إجمالاً، وزادت شركة فولكس فاجن من مبيعاتها داخل الصين،  وفي فرنسا استجابت الحكومة لطلبات صدرت من شركات السيارات الفرنسية بانتهاج الأسلوب التدريجي في وقف العمل ببرنامج الدعم الحكومي لتحفيز شراء السيارات، مما يؤكد أهمية الدور الذي تلعبه هذه البرامج، بينما كشفت البيانات من ناحية أخري تراجع انفاق المستهلك علي مشروعات البناء غير السكنية في الولايات المتحدة.

 
وتشير توقعات إلي تباطؤ التراجع في صادرات كوريا الجنوبية في النصف الثاني من العام الحالي مع انتعاش الآمال في تعافي الاقتصاد العالمي  بدعم من خطط التحفيز الحكومية.
 
فيما توقع اتحاد التجارية العالمية الكورية  أن تتراجع صادرات  رابع أكبر اقتصاد أسيوي في النصف الثاني من 2009 بنسبة %8.7 مقارنة بالعام الماضي إلي 189.9 مليار دولار بعد أن تراجع بنسبة%22.3  في النصف الأول من العام الحالي.
 
واضاف الاتحاد أن الصادرات الكورية الرئيسية مثل شاشات ال سي دي والتليفونات المحمولة والشرائح الاليكترونية ومنتجات الحديد والصلب ستشهد تحسناً ملحوظا في النصف الثاني مع انتعاش الآمال في تعافي الاقتصاد العالمي، ومع وضوح التأثير الذي حققته خطط التحفيز الاقتصادي.
 
وتوقع الاتحاد أن تتراجع الصادرات الكورية هذا العام بنسبة %15.6 إلي 356 مليار دولار، مع تراجع الواردات بنسبة %24.9 إلي 327 ملياراً، مما يؤدي لتحقيق فائض تجاري يبلغ 29 مليار دولار، بينما يبلغ 30 مليار دولار وفقا لتقديرات حكومية.
 
تراجعت أرباح شركة بوسكو أكبر شركات الصلب في كوريا الجنوبية بنسبة %71 في الربع الثاني في أعقاب قيامها بخفض الأسعار والانتاج نتيجة تراجع الطلب.
 
وأدي الركود العالمي لخفض إقبال شركات البناء والسيارات علي استهلاك الحديد الصلب، وهو ما دفع الشركة لخفض الانتاج في شهر ديسمبر الماضي للمرة الأولي منذ 41 عاما هو عمر الشركة.
 
تستهدف الشركة زيادة انتاجها إلي 29.8 مليون طن متري، بينما بلغ الانتاج 28 مليون طن وفقا لتقديرات سابقة، بينما توقع  لي دونج هي المدير المالي للشركة زيادة الانتاج مع زيادة إقبال العملاء علي الشراء لنفاد المخزون.
 
وقد تراجعت مبيعات الشركة في الربع الثاني بنسبة %15إلي 6.34 تريليون يوان، وتستهدف الشركة تحقيق ارباح تشغيل خلال عام 2009 تبلغ 2.6 تريليون يوان، لتقل بذلك عن 6.54 تريليون يوان المسجلة  العام الماضي.
 
في نيوزيلاندا سجلت مبيعات التجزئة أكبر صعود لها في شهر مايو خلال 18 شهرا، في أحدث إشارة دالة علي بدء خروج الاقتصاد من أطول ركود  تتعرض له البلاد في تاريخها، وإن كان لا يتوقع أن يدفع لرفع أسعار الفائدة العام المقبل عن المستويات المتدنية الحالية.
 
وارتفعت مبيعات التجزئة بنسبة %0.8 مقارنة بالشهر الماضي، في أكبر زيادة شهرية يتم تسجيلها منها شهر نوفمبر عام 2007، وفقا للبيانات الرسمية الصادرة مؤخرا.
 
وارتفعت مبيعات التجزئة الأساسية باسثناء السيارات بنسبة%1.6 ، في أكبر زيادة تتحقق منذ شهر فبراير 2007، حيث عوض  ارتفاع مبيعات محال السوبرماركت والملابس التراجع الذي شهدته مبيعات السيارات بنسبة %1.8.
 
وحذر خون جوه كبير المحللين الاقتصاديين في بنك انترناشيونال من الأفراط في التفاؤل، مشيرا إلي التراجع الذي يشهده النشاط الاقتصادي في القطاعات المهمة، داعياً إلي رفع اسعار الفائدة استنادا للتحسن الحالي.
 
وتؤكد المؤشرات تراجع انفاق المستهلك في نيوزيلاندا في العام الماضي في ظل ارتفاع اسعار الفائدة وتراجع اسعار العقارات وزيادة اسعار الطعام والوقود، كما أدت الأزمة المالية لتفاقم الركود علي المستوي المحلي، مع تزايد عدد الوظائف التي جري التخلص منها.
 
وقام بنك الاحتياط النيوزيلاندي باقتطاع  575 نقطة اساس من اسعار الفائدة الاسترشادية منذ شهر يوليو الماضي إلي %2.5 ، وهي تعد أقل نسبة فائدة علي الإطلاق وذلك من أجل المساهمة في خفض أسعار قروض الرهن العقاري وتحفيز الأداء الاقتصادي.
 
وتشير التوقعات إلي تراجع انفاق المستهلك الأمريكي علي مشروعات البناء غير السكنية  العام الحالي والمقبل بشكل يزيد علي التوقعات الصادرة منذ ستة شهور، وفقا للتقارير السنوية التي يصدرها معهد المعماريين الأمريكيين.
 
وتوقع المعهد تراجع الانفاق علي هذه المشروعات بنسبة  %16 العام الحالي، وبنسبة %12 عام 2010.
 
وكان المعهد قد أصدر توقعات العام الماضي بوقوع تراجع تبلغ نسبته %11 في عام 2009، وبنسبة %5 عام 2010 لكنه عدل عن توقعاته بسبب استمرار مؤشرات ضعف الاقتصاد الأمريكي والتشدد في منح القروض.
 
وقال كيرمت بيكر الخبير الاقتصادي في المعهد إن الركود الحالي تزيد حدته عن التوقعات الصادرة منذ ستة شهور ماضية، حيث جري التخلص من عدد أكبر من الوظائف، كما أن التحسن في سوق الائتمان سيستغرق وقتاً أطول مما هو متوقع.
 
وفي فرنسا تقرر التخلص  بشكل تدريجي من خطة الدعم الحكومية التي جري إقرارها سابقا  لتشجيع المستهلكين علي شراء السيارات الفرنسية عن طريق  مبادلة السيارات القديمة بأخري حديثة مع حصولهم علي دعم مادي، وفقا لتصريحات أدلي بها كريستيان استروسي وزير الصناعة الفرنسي.
 
وتأتي هذه الخطوة استجابة لطلبات تقدمت بها شركات السيارات الفرنسية للتخلص بشكل تدريجي من خطة الدعم الحكومية، بالنظر إلي أن التخلص الفوري منها يساهم في امتداد المصاعب التي تواجه الشركات للعام التالي.
 
وقد ساهمت هذه الخطة التي تم إقرارها بداية من العام الماضي في زيادة مبيعات السيارات بنسبة %7.1 في شهر يونيو من العام الحالي.
 
وزادت  شركة فولكس فاجن اي جي الألمانية  من مبيعاتها داخل الصين في النصف الأول بنسبة %23، بفضل خطة التحفيز الحكومية التي تم إقرارها سابقا لتحسين الطلب.
 
وقالت شركة وليفسبرج التي تتخذ من المانيا مقراً لها إن مبيعات الشركة قفزت لتسجل 652.222 سيارة.
 
ويتوقع أن تتحول الصين لتصبح هي أكبر سوق للسيارات في العالم العام الحالي  لتتجاوز بذلك الولايات المتحدة، مع قيام الحكومة الصينية مؤخرا بخفض الضرائب المفروضة علي مبيعات التجزئة للنصف وتقديمها دعماً مادياً للمستهلكين في المناطق الريفية لتحسين الطلب. كما ساهمت خطة التحفيز الاقتصادي التي أقرتها الحكومة الصينية بقيمة 4 تريليونات يوان في زيادة الانفاق  في ثالث أكبر اقتصاد في العالم.
 
ويتوقع وينفريد فاهلاند مدير فرع الشركة في الصين أن تتمكن الشركة من زيادة مبيعاتها للعام بأكمله بنسبة لا تقل عن %10، كما تخطط لتصنيع سيارة جولف جديدة العام الحالي، وكذلك زيادة مبيعاتها من السيارات لتبلغ 1 مليون سيارة سنويا.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة