أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

«النقل النهرى» يطالب «المالية» برفع ميزانية العام المقبل إلى 180 مليون جنيه


حوار - يوسف مجدى

قدرت الهيئة العامة للنقل النهرى احتياجاتها المالية للعام المالى المقبل 2014/2013 بنحو 180 مليون جنيه، مقارنة بـ120 مليوناً حجم الموازنة المخصصة للهيئة خلال العام المالى الحالى، وقال طلعت عبدالوهاب، رئيس مجلس إدارة الهيئة، إن الاحتياجات المالية العاجلة حتى نهاية العام المالى الحالى تقدر بنحو 40 مليون جنيه يتم توجيهها لتطهير المجرى النهرى.

 
 طلعت عبد الوهاب
وأضاف أن تطهير المجرى النهرى من شأنه تعظيم حركة نقل البضائع عبر النيل، مشيراً إلى تجديد التعاقد مع 6 شركات أبرزها «المقاولون العرب» خلال يناير الماضى بشأن تولى عمليات تطهير المجرى النهري، ومؤكداً تقسيم القطاعات النيلية التى تحتاج إلى تطهير لقطاعات وتوزيعها على الشركات المنفذة.

وحدد مستهدف الهيئة من عمليات نقل البضائع خلال العام المالى المقبل بـ1.9 مليون طن، متخوفا من تأثير استمرار حالة الركود الاقتصادى على حركة عبور البضائع عبر النيل خلال العام المالى المقبل،

ولفت إلى اقتراب شركة النيل للنقل النهرى التابعة لمجموعة القلعة الاستثمارية من اقتحام نشاط نقل الحاويات عبر النيل خلال الفترة المقبلة، مضيفا أن الشركة تعاقدت بالفعل على تصنيع وحدات نهرية.

فى السياق نفسه لفت إلى اقتراب شركة ايجترانس من الحصول على جميع التراخيص بشأن إنشاء وتشغيل ميناء نهرى فى مدينة كفر الشرفا القريبة من مدينة القناطر الخيرية، مؤكداً أنها تخطط أيضا للمنافسة على نشاط نقل الحاويات.

وعول عبدالوهاب على تدشين موانئ نهرية مؤهلة على استقبال الحاويات نظرا للمواصفات الفنية التى تحتاجها الموانئ المؤهلة لاستقبال الحاويات والسعات التخزينية اللازمة لذلك، متوقعا انتعاش حركة عبور البضائع بعد تفعيل ذلك النشاط.

يذكر أن حركة نقل البضائع عبر النيل حاليا تقتصر على نقل الغلال والحبوب فى بارجات نيلية عبر شركة واحدة من القطاع الخاص هى «الوطنية للنقل النهرى»، إلى جانب عدد من شركات القوات المسلحة، وحتى الآن لا توجد حركة لنقل البضائع فى حاويات عبر المجرى النهرى.

فى الإطار نفسه، لفت إلى تشكيل وزير النقل لجنة فنية من أساتذة الجامعات لدراسة السوق المحلية قبل الشروع فى طرح 3 موانئ نهرية جديدة فى مدن سوهاج والمنيا وزفتى.

وأشار إلى اقتراب الهيئة من تأسيس 3 شركات محددا المستهدف من ذلك هو إدارة مشروعات الهيئة بهدف تعظيم الاستفادة منها فى إطار مخطط لإعادة هيكلة مختلف قطاعات النقل النهرى.

وكشف عن دخول الهيئة فى مفاوضات مع هولندا بشأن تدبير منحة لمساعدة الهيئة فى عمليات إعادة الهيكلة، مشيراً إلى أبرز ملامحها التى تتضمن تدشين جهاز مراقبة داخلية بهدف الفصل بين القطاع التنفيذى والاشرافى فى الهيئة.

وقال إن الهيئة شكلت لجنة فنية لحصر الأراضى والأصول المملوكة، لدراسة تنفيذ مشروعات استثمارية عليها بنظام حق الانتفاع.

ولفت إلى أن المشكلة تكمن فى تصاعد التعدى على أراضى الهيئة، مرجعاً السبب إلى تردى الحالة الأمنية بشكل كبير خاصة عقب ثورة يناير، ودلل على ذلك بتعدى عدد من الأهالى على أراضى ميناء أثر النبى الذى تم تحويله إلى سوق لبيع الخضر، مؤكدا عجز الشرطة عن إخلاء الأرض المملوكة للهيئة.

وأضاف أن الهيئة دخلت فى نزاع قضائى مع شركة أيجترانس، مرجعا السبب إلى وجود تعاقد مع الأخيرة بشأن إدارة الميناء، مشيراً إلى صدور حكم قضائى لصالح الشركة يقضى بدفع تعويضات لصالحها من جانب الهيئة باعتبارها المسئولة عن حماية الأرض.

فى سياق آخر، قال عبدالوهاب إن معهد النقل النهرى بدأ فى فتح أبوابه بشأن قبول 20 طالب خلال الفترة الماضية بشأن دراسة مناهج النقل النهرى لمدة 5 سنوات، متعهداً بتشغيل هؤلاء الطلاب فى الهيئة أو شركات النقل.

فيما يتعلق بنقل البضائع للسودان، أكد عبدالوهاب أن أزمة توقف نقل البضائع بين مصر والسودان تم حلها بعد تجديد رخص 3 وحدات نهرية من أصل 6 وحدات تديرها شركة وادى النيل لنقل البضائع بين مينائى وادى حلفا وأسوان.

ظهرت المشكلة خلال الشهر الماضى عقب صدور قرار من الهيئة بوقف تراخيص تلك الوحدات نظراً لحاجتها إلى صيانة عاجلة مما عطل حركة النقل النهرى بين مصر والسودان.

 
فيما يتعلق بتطوير الأهوسة المنتشرة بطول المجرى النهري، قال عبدالوهاب إن الهيئة ستبدأ عمل عمرات لـ6 أهوسة أبرزها يقع فى مدينة الخطاطبة بمحافظة المنوفية، بدءاً من العام المالى المقبل، علاوة على استمرار عمليات الصيانة لهاويس 100 القديم، بهدف رفع كفاءته ليتمكن مع المساهمة فى عبور الوحدات العاملة على نقل البضائع بين ميناء الإسكندرية والقاهرة.

ويشار إلى أن افتتاح «هاويس 100» الجديد خلال الشهر الماضى بـ320 مليون جنيه، نظراً لتقادم عمر الهاويس القديم.

ولفت إلى طرح مناقصة خلال الشهر الماضى لشركات المحمول بشأن تشغيل نظام التتبع عبر رسائل المحمول «RiS » مشيرا إلى فض المظاريف الفنية والمالية خلال الشهر الحالى.

ورهن تشغيل المشروع بموافقة الجيش على تدبير التردد الخاص بتشغيل نظام الرسائل، مشيرا إلى تمويل مشروع التتبع عبر منحة نمساوية بـ9.2 مليون يورو حصلت الهيئة عليها خلال 2009.

وقال إن النمسا وفرت 22 جهاز تتبع «GPS » ضمن المرحلة الأولى للمشروع خلال الفترة الماضية، محددا أن المستهدف من المشروع مساعدة السفن السياحية على اتباع المسارات الدقيقة.

وحذر رئيس الهيئة من توقف المشروع فى حالة عزوف الجيش عن تدبير التردد، بدعوى الحفاظ على سرية الوحدات العسكرية المنتشرة على المجرى النهرى.

ولفت إلى سعى الهيئة لتدشين غرفتين فى القاهرة والأقصر لتشغيل مشروع التتبع، مشيراً إلى بدء الهيئة عمليات تجديد الخرائط الملاحية بشأن مساعدة السفن السياحية على اتباع المسارات الصحيحة.

وكان وزير السياحة قد أصدر قراراً خلال الشهر الماضى بإلزام السفن السياحية بتركيب أجهزة «GPS » لعدم فقدان المسارات.

من ناحية أخرى، لفت رئيس هيئة النقل النهرى إلى تولى الهيئة منح التراخيص للمعديات العاملة بين المحافظات، بينما تتولى المحليات تشغيل المعديات داخل إطار المحافظة الواحدة.

وأوضح أن الهيئة تشدد الرقابة على المعديات بهدف تجنب وقوع حوادث اخرى، مشيرا إلى تنظيم لجان مشتركة بين المحليات والمسطحات المائية إلى جانب الهيئة بشأن التفتيش المفاجئ عليها لوقف المخالف منها.

ولفت إلى إشراف الهيئة على منح تراخيص لـ80 معدية تعمل فى نطاق محافظة القاهرة، بهدف نقل الركاب بين محافظتى القليوبية والجيزة.

فى السياق نفسه، أشار إلى بدء وزارة التنمية المحلية تدشين عدد من المعديات، بهدف تشغيلها بين محافظات القاهرة والقليوبية والجيزة بشأن تنشيط حركة النقل النهرى، مؤكداً أن ذلك قادر على تخفيف وطأة الزحام على الطرق.

على جانب آخر شدد على حرص الهيئة على حماية المجرى من التلوث، مشيراً إلى تشكيل لجنة فنية بين وزارتى الموارد المائية والهيئة بشأن تحديد آليات حماية المجرى من التلوث.

وحدد آليات ذلك عبر تجهيز صنادل تعمل على نقل مخلفات العوائم السياحية العاملة داخل المجرى عبر الصنادل إلى محطات صرف يجرى تنفيذها بهدف إيداع المخلفات بها.

وأشار إلى عقد اجتماع فى نهاية الأسبوع الماضى بين وزارتى البيئة والموارد المائية إلى جانب الهيئة بشأن البدء فى تفعيل مشروع نقل المخلفات للحفاظ على المجرى من التلوث.

وقد تعرض المجرى لتلوث شديد بعد تسرب بقعة زيتية ضخمة من أحد المصانع فى محافظات الصعيد خلال العام الماضى.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة