أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

«دمياط» لم يستفد من تعطل الحركة بموانئ «بورسعيد»


السيد فؤاد

فى الوقت الذى ظل فيه ميناء شرق بورسعيد متوقفاً أكثر من 9 أيام علاوة على غلق ميناء غرب بورسعيد 4 أيام الشهر الماضى، فإن الموانئ المصرية القريبة منها لم تستفد كثيراً، خاصة ميناء دمياط الذى يتوسط موانئ غرب وشرق بورسعيد وموانئ الإسكندرية والدخيلة، وأكد مسئولو ميناء دمياط أن اضطراب حركة تداول الحاويات من خلال موانئ بورسعيد الشهر الماضى تأثراً بحالة العصيان المدنى بالمحافظة لم ينعكس على حركة التداول بميناء دمياط، حيث كان من الطبيعى توجيه السفن المتجهة إلى موانئ بورسعيد إلى ميناء دمياط، وهو ما لم يحدث.

 
وأكد أحمد كامل، مدير التسويق بشركة دمياط لتداول الحاويات، أن الاستفادة لميناء دمياط كانت محدودة من اغلاق موانئ بورسعيد، لافتاً إلى أن ميناء دمياط يعد البديل فى حالة اغلاق موانئ بورسعيد، إلا أن وقف عمليات التكريك أمام أرصفة الميناء وانخفاض أعماق غاطس الأرصفة قللا من أى استفادة ممكنة من اضطراب النشاط بموانئ بورسعيد.

وأشار إلى أن شركة دمياط لتداول الحاويات حققت زيادة فى أعداد الحاويات المتداولة خلال شهر فبراير بلغت 15 ألف حاوية مكافئة جراء وقف موانئ بورسعيد كلها، تركزت فى الترانزيت بورسعيد، موضحاً أن السفن التى اتجهت إلى دمياط هى التى تتناسب مع عمق الميناء فقط، ولم تتمكن السفن العملاقة من دخول الميناء بسبب انخفاض غاطس الأرصفة التى تديرها شركة دمياط لتداول الحاويات الحكومية.

وأضاف أن المحدد لاختيار الخط الملاحى للميناء البديل أن يكون العمق مناسباً للسفن التابعة للخط، بالإضافة إلى أن يكون الميناء ضمن الجدول الذى وضعه الخط لنفسه خلال رحلته، أو قريباً من الميناء الذى تم إغلاقه، أو يكون لدى الخط قرار بأن يستكمل رحلته بالحاويات التى كانت مخصصة للميناء المغلق، وفى عودته يتم رجوع تلك الحاويات مرة أخرى خلال رحلة العودة ووقتها تكون مشكلة الاضراب أو اغلاق الميناء قد تم حلها.

وأوضح مدير التسويق بشركة دمياط لتداول الحاويات والبضائع أن ملف تطوير شركة دمياط لتداول الحاويات لن يتم حله إلا من خلال تدخل وزارة النقل والجهات المعنية بحل مشكلة شركة دمياط الدولية للحاويات «ديبكو» التى تتولى إنشاء رصيف جديد لتداول الحاويات بالميناء منذ عام 2006 ودخلت فى منازعات مع وزارة النقل وكان من مسئوليتها تعميق غاطس الأرصفة بالميناء.

من ناحية أخرى، أكد محمد صقر، القيادى بحزب الوسط بمحافظة دمياط، أن الحزب بدأ تحركات من خلال نائبه عصام سلطان وتقدم بمذكرة رسمية للدكتور هشام قنديل حتى يتم البدء فى تعميق غاطس الميناء الذى بدأ فقدان تنافسيته مؤخراً.

وأشار إلى أن الحزب عرض على قنديل استعداد شركة دمياط لتداول الحاويات والبضائع الانفاق على عملية التكريك للممر الملاحى لميناء دمياط، على أن يتم خصم تلك التكلفة من مقابل الانتفاع الذى تدفعه الشركة للميناء سنوياً، سواء مقابل التداول أو مقابل الأرض، خصوصاً أنه من المقرر تجديد حق الانتفاع للشركة خلال العام الحالى.

ولفت إلى أنه تم عرض الموقف على الدكتور هشام قنديل، الأسبوع الماضى، خصوصاً أن توقف ميناء شرق بورسعيد طوال الأسبوع أدى إلى خسارة الميناء نحو 12.6 مليون جنيه، بواقع 1.8 مليون جنيه يومياً، كان يمكن أن تصب فى صالح ميناء دمياط وشركة الحاويات العاملة به إلا أن ذلك لم يحدث بسبب محدودية الغاطس.

وأوضح أن ميناء أشدود الإسرائيلى أعلن خلال توقف موانئ بورسعيد عن خفض التعريفة الخاصة به، ونجح فى جذب عدد من السفن إليه، خاصة أنه يقع بشرق البحر المتوسط ولديه غاطس يصل إلى 17 متراً بالرغم من محدوديته.

ولفت مسئول حزب الوسط بدمياط إلى أن ذلك الإجراء يأتى فى ظل استغلال الموانئ الإسرائيلية لما يحدث فى شرق مصر من حالة العصيان المدنى خاصة بمحافظة بورسعيد.

كانت بعض الخطوط الملاحية أشارت إلى أن كل موانئ شرق البحر المتوسط تعد منافسة لميناء شرق بورسعيد، خاصة موانئ «بيرية» باليونان و«جياتورو» ومالطة بجنوب إيطاليا، وحيفا، وأشدود الإسرائيليين، والموانئ السورية واللبنانية، خاصة أن ميناء حيفا يعد أعمق تلك الموانئ على الإطلاق إلا أنه محدود لوجود جبل خلفه.

وأكد أحد خبراء النقل البحرى أن من مصلحة مصر أن تكون جميع محطات الترانزيت فى مكان واحد وليكن ميناء شرق بورسعيد، بحيث فى حالة أن يتم غلق أى محطة منها كمحطة شركة قناة السويس للحاويات تكون هناك محطة بديلة، وذلك تجنبا لهروب الخطوط الملاحية على موانئ شرق المتوسط، كما فعلت هولندا بأن أنشأت 5 محطات ترانزيت فى ميناء روتردام.

وقال اللواء إبراهيم يوسف، رئيس هيئة ميناء دمياط سابقاً، إن ميناء دمياط يعد أكثر الموانئ تراجعاً فى الأداء خلال الفترة الأخيرة، وفى حال عدم الاهتمام الحكومى بهذا الميناء سوف يفقد محوريته على مستوى موانئ البحر المتوسط، كما توقعت قبل ذلك «الجايكا» اليابانية منذ ما يزيد على 6 سنوات.

وأضاف أن العديد من الجهات المختلفة رصدت تردى أوضاع الميناء ووجود شلل فى خطة تطوير الميناء من حيث الأرصفة، والذى تسبب مؤخراً فى انهيار جزء من رصيف 13 والخاص بشحن وتفريغ الغلال، بالإضافة إلى عدم اكتمال المنظومة الالكترونية بالميناء حتى الآن وعدم ربط جميع مجتمع الميناء على شبكة موحدة، بجانب تراجع أداء الصيانة الدورية لمرافق الميناء.

وأشار إلى أنه تم انسحاب عدد من الخطوط الملاحية التى تتعامل مع ميناء دمياط خاصة محطة الحاويات، وذلك بسبب انخفاض الغاطس الخاص بالشركة أههما تحويل أكبر الخطوط المتعاملة مع الميناء المتمثل فى الخط الملاحى «سى إم إيه» الفرنسى إلى شركة قناة السويس للحاويات العاملة بميناء شرق بورسعيد، لافتاً إلى انخفاض حاويات الترانزيت بالنسبة لهذا الخط فقط نحو 43 ألف حاوية بنسبة انخفاض %30 عن العام السابق، علماً بأن نسبة تداول الخط للحاويات بالمحطة بلغت خلال العام المالى السابق %37.

يذكر أن الميناء تبلغ مساحته نحو 11.8 كيلو متر مربع ومساحة المسطح المائى نحو 3.9 كم2 ومن المقرر أن تزيد حسب رؤية مسئولى الميناء إلى 4.3 كم2 ومساحة المسطح الأرضى الحالى نحو 7.9 كم2 ومن المقرر أن تزيد إلى نحو 8.6 كم2، بالإضافة إلى أنه تم إنشاء قناة الربط الملاحية للنقل النهرى مع فرع دمياط لتكون بطول 4.5 كم وعمق 5 أمتار وعرض 90 متراً على السطح و30 متراً على القاع.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة