أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

إحياء صندوق الدعم للنهوض بصناعة الدواجن


حسام الزرقاني
 
طالب الخبراء المهتمون بشئون صناعة الدواجن بضرورة السعي بجدية من أجل انشاء صندوق لدعم الصناعة.. يعتمد في تمويله بشكل أساسي علي المنتجين ومساهمات حكومية محدودة.

 
وأكدوا أن النهوض بهذه الصناعة التي يعيش عليها أكثر من 20 مليون مواطن يتطلب اتخاذ عدد من الاجراءات لمواجهة ومكافحة مرض أنفلونزا الطيور بالاضافة الي تكثيف حملات التوعية والعمل علي زيادة الموارد المالية والبشرية والفنية للهيئة العامة للخدمات البيطرية المنوط بها مقاومة هذا الفيروس المتوطن بشكل أساسي في المناطق الريفية والطيور المائية علي وجه الخصوص.
 
ونبه الخبراء علي أهمية مواصلة التحصين المجاني للقطاع الريفي وصرف التعويضات لهم لتشجيعهم علي الابلاغ عن أي اصابات جديدة.
 
يقول الدكتور محمد الشافعي، وكيل اتحاد منتجي الدواجن، إن النهوض بالقطاع الداخلي في هذه الفترة يتطلب وضع خطط مدروسة للسيطرة علي مرض أنفلونزا الطيور وتطبيق معايير لرصد ومتابعة جميع المزارع التجارية وتفعيل اداء صندوق تعويض المتضررين من القطاع الريفي لتشجيعهم علي الابلاغ عن الحالات المشتبه في اصابتها بجانب السعي بجدية لانشاء صندوق آخر لدعم صناعة الدواجن يعتمد في تمويله في المقام الأول علي قطاع المنتجين.
 
ولفت الانتباه الي أن فرض نصف في المائة علي جميع مدخلات صناعة الدواجن يمكن أن يدر دخلاً كبيراً لصندوق دعم هذه الصناعة الذي يعيش عليها أكثر من 20 مليون مواطن.. مشيراً إلي أن النهوض بالصناعة يتطلب تكثيف حملات التوعية بخطورة المرض خاصة في المناطق الريفية والمتابعة المستمرة من القطاع البيطري للاكتشاف المبكر للمرض وتوعية المواطنين بطرق الوقاية المختلفة.
 
ويري عبد النبي محمد سكرتير شعبة الثروة الداجنة بغرفة الصناعات الغذائية أن النهوض بصناعة الدواجن والحفاظ عليها ودعمها مرهون بزيادة الموارد المالية والبشرية والفنية للهيئة العامة للخدمات البيطرية خاصة بعد أن بدأ الفيروس يكشر عن أنيابه وتوطنه في الطيور المائية بالمناطق الريفية التي لم تنل الاهتمام أو الرعاية المطلوبة من المسئولين في وزارتي الزراعة، والصحة، مؤكداً ضرورة انشاء صندوق لدعم صناعة الدواجن يعتمد علي مساهمات المنتجين والحكومة.
 
وأضاف أن اهمال القطاع الريفي والطيور المنزلية هو الذي أدي الي وضع مصر علي قائمة الدول الـ15 الأكثر من حيث عدد الاصابات  البشرية من المرض مشيراً الي أهمية إعداد الاطباء البيطريين وفرق التحصين علي مستوي جيد بهدف محاصرة المرض ومنع انتشاره في القطاعين الداجني والتجاري.
 
يقول الدكتور أحمد السنوس، رئيس قسم الفيروسات بكلية الطلب البيطري بالقاهرة، إن الوضع الحالي لانفلونزا الطيور يمثل كارثة علي قطاع الدواجن بالريف وبدأ ينتشر للقطاع التجاري.. بعد أن توطن في مصر بشكل كبير.
 
ولفت الي ضرورة اتخاذ حزمة من الاجراءات لكي تتم محاصرة المرض وأن يصبح تحت السيطرة تأتي في مقدمتها حملات التوعية والاهتمام بمسألة اللقاحات والتحصين والمتابعة ورصد الفيرس خاصة داخل القطاع الريفي.
 
وأشار السنوس الي ضرورة التعامل مع الفضلات التي تستخدم لتخصيب الأراضي الزراعية بشكل آمن وصحي حتي نستطيع محاصرة المرض مع التخلص من النافق من الدواجن بشكل صحي وعلمي حيث نري كثيراً من المزارع في الريف والحضر تتخلص منها عن طريق القائها في الترع والمصارف مما يهدد بكارثة ووصوله لحد الوباء.
 
وشدد السنوس علي اتخاذ عدد من الاجراءات للحد من انتقال المرض من خلال طائر البط الذي يحمل الفيرس لفترة طويلة.. ومن خلاله تنتقل للدواجن ثم الانسان ولفت الانتباه الي أن الفيروس يتحور بشكل مستمر.. ويجب تطوير اللقاحات بشكل دائم لتصبح فعالة وتعطي نتائج ايجابية.
 
ونبه علي أهمية مواصلة التحصين المجاني للقطاع الريفي بجانب صرف التعويضات المناسبة لهم من أجل تشجيعهم علي الابلاغ عن أي اصابات جديدة بالمرض بين طيورهم وطالب باتباع طرق الوقاية السليمة وتدبير موارد جديدة لصندوق التعويضات من أجل محاصرة المرض والنهوض بصناعة الدواجن وتحديثها.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة