أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

زيارة‮ »‬برودواي‮« ‬تثير الشجون علي تراجع المسرح الاستعراضي


كتبت ــ رحاب صبحي:
 
وأخيراً برودواي في مصر! وبرودواي لمن لا يعرفه هو أحد أشهر شوارع الثقافة والترفيه في العالم، كما أنه أشهر شوارع العروض المسرحية والسينما، والنشاطات الثقافية في مدينة نيويورك، لكن برودواي الذي نتحدث عن مجيئه أخيراً إلي مصر.. هو لون مسرحي تميزت به »برودواي«، وهو فن يجمع بين الغناء والرقص، والتمثيل بنكهة أمريكية مميزة.. ومؤخراً جاءت عروض »البرودواي« إلي مصر من خلال سلسلة من العروض في دار الأوبرا المصرية، ومكتبة الاسكندرية وأحيت أول عروضها بالسفارة الأمريكية بحضور عدد كبير من الشخصيات العامة والوجوه الفنية المصرية مثل الفنانين يحيي خليل، نبيلة عبيد، محمود قابيل، خالد النبوي..وغيرهم.

 
 
أوضحت الفنانة نيفين علوبة، المشرف العام أن »برودواي« أحد أنواع المسرح الغنائي الاستعراضي الأمريكي الشهير، الذي ظهر في العشرينيات من القرن الماضي، الذي يمزج بين الغناء والرقص والتمثيل، وهو فن ابتكره الفنانون المهاجرون من أوروبا وتم تطعيمه بموسيقي، ولغة مختلفة، وعادة ما يتضمن مزيجاً من أنواع موسيقي الجاز والبلوز.
 
وأوضحت »علوبة« أن اقامة عروض البرودواي في مصر نتاج تعاون مشترك بين السفارة الامريكية، ودار الاوبرا المصرية و»أمريكان فويسز« وهي رابطة فنية امريكية معنية بنشر الموسيقي والثقافة الامريكية لجميع انحاء العالم. أما الادارة وتصميم الرقصات فكانت للفنانين الامريكيين جون فيرجسون، ومايكل باركس ماسترسون، وارا سبولدبنج وبمشاركة نخبة من المطربين والراقصين المصريين والاجانب، ما بين محترقين وهواة، حيث شارك في الحفل 45 فناناً، بين عازفين، وسوليستات في مجال الغناء، ومن الأسماء المعروفة المشتركة في الحفلات السوليست داليا فاروق والهامي أمين، وانجي محسن، من فرقة أوبرا القاهرة، وأميرة رضا من مركز تنمية المواهب، وليلي ابراهيم وادهم عزت من معهد الكونسرفتوار.
 
و أشادت علوبة بتجربة التعاون الذي تم بين الجهات السابقة حتي يظهر هذا العرض للنور، من خلال تقديم ثلاثة عروض متميزة في القاهرة والاسكندرية بالاوبرا والسفارة الامريكية، وعلي رأس هذه الجهات: مركز تنمية المواهب، دارالاوبرا المصرية، الجامعة الامريكية، كونسرفتوار القاهرة، مكتبة الاسكندرية، كلية تربية موسيقية، المدرسة الألمانية.
 
أما الدكتور أيمن الشيوي، الاستاذ بمعهد فنون مسرحية، فيشير إلي ان اغلب عروض البرودواي تكون مأخوذة عن نصوص لكبار المؤلفين، لافتاً إلي ان هناك أنواعاً مختلفة من مسرح البرودواي فمنها الكوميدي والتراجيدي، إلي جانب الاستربتيز.
 
وأوضحت الدكتور سحرالهلالي، الراقصة الأولي بفرقة بالية أوبراالقاهرة أن فترة التدريب علي العروض استغرقت ثلاثة اسابيع، معتبرة أياها تجربة جيدة، ومفيدة للغاية للمصريين الذين شاركوا في العرض للتعرف علي أسلوب جديد للعمل مأخوذ من المنابع الأصيلة للبرودواي، ولكنه يحتاج إلي لياقة بدنية عالية في الرقص والأداء.
 
أما مايكل باركس، مصمم رقصات ومخرج العرض فقد أعرب عن سعادته لمشاركته بعرض البرودواي في مصر، مشيداً بروح العمل للمشاركين من مصر، وموهبتهم، مؤكدا امكانية ان يكون للمصريين مستقبل واعد بالمسرح الغنائي الاستعراضي، ولكن أكد أن ذلك يتطلب وقتاً طويلاً في التدريب علي الرقص والأداء.
 
وأضاف »باركس« ان اختيار دار الأوبرا لتقديم عروض البرودواي لأنها أكبر مؤسسة ثقافية فنية في مصر تتميز بتقديم العروض الفنية العالمية والراقية.
 
وأوضح »باركس« أن البروفات بدأت أوائل هذا الشهر بالتعاون مع المايسترو »ايرا سبولدنج« الذي قاد الفرقة الموسيقية، وتتضمن العرض مقتطفات من  مسرحيتي »جريس« و»قصة الحي الغربي«، العالميتين.
 
ومن جانبه، أعرب احمد عمر، احد المطربين المصريين »من الجامعة الأمريكية بالقاهرة« الذين شاركوا بمسرحية »جريس« عن سعادته بالتجربة وأكد أنها فرصة عظيمة للجمهور والفنانين المصريين حتي يتعرفوا علي هذا الفن الشامل الذي يجمع بين الرقص والغناء والتمثيل، لافتا علي وجه الخصوص إلي عدد البروفات التي استغرقت وقتاً طويلاً من أجل التدريب علي الغناء والرقص والتمثيل بتناغم وهارموني.
 
أما الصوليست أميرهدايه، والذي شارك بدور »دودي« في مقتطفات من مسرحية »قصة الحي الغربي«، وشارك كذلك بمسرحية »جريس«، فقد اعرب عن سعادته بالتعرف عن قرب علي هذا الفن، والتدريب علي يد متخصصين في عروض البرودواي ودخول اسلوب جديد في مجال المسرح الاستعراضي إلي مصر.
 
وقال الدكتور عبد اللطيف الشيتي الاستاذ بمعهد الفنون المسرحية، ان الحركة المسرحية بمصر - سواء تنتمي إلي مسرح القطاع العام أو الخاص أو حتي المستقل - تحتاج إلي تطور، وأكد أن قدوم مثل هذه الفرق إلي مصر، من الممكن أن يحرك الحياة المسرحية الراكدة، خاصة في مجال المسرحين الغنائي والاستعراضي.
 
وأشاد إلي الاختفاء الكامل لهذه النوعية من العروض في مصر، نظراً لتكلفتها الانتاجية العالية، بالاضافة إلي أن وجود عروض مسرحية مصرية مماثلة يتطلب أولا حدوث تطور كبير في أسلوب كتابة النصوص المسرحية ولغة العرض المسرحي لدي المسرحيين المصريين.
 
وأعرب عازف الجاز الفنان يحيي خليل عن سعادته بتواجد مدربي »البرودواي« بمصر للاستفادة بخبراتهم، وقدراتهم الابداعية الجيدة، وقال إن المسرح العربي يحتاج إلي ضخ الدماء الجديدة به، وخاصة في مجال المسرح الغنائي الاستعراضي.
 
نفس الرأي تبناه الموسيقار حلمي بكر الذي أبدي أسفه الشديد بسبب غياب المسرحين الغنائي، والاستعراضي بمصر في الوقت الحالي، مرجعاً هذا الغياب إلي ارتفاع التكلفة الانتاجية وعدم تواجد نصوص ملائمة، وأبدي أسفه علي تدهور حال المسرح المصري الذي شهد خلال العقود الماضية نهضة كبيرة.. وقال شاركت شخصياً خلال هذه الفترة بمسرحيتين بهما نكهة استعراضية وغنائية واضحة وهما مسرحية »سيدتي الجميلة« بطولة شويكار، وفؤاد المهندس، ومسرحية »قصة الحي الشرقي« بطولة سمير غانم، صفاء أبوالسعود، وجورج سيدهم.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة