بورصة وشركات

المعداوى: ارتفاع سعر صرف الدولار يقفز بخسائر «مصر للطيران» لـ660 مليون جنيه


يوسف مجدى - هاجر عمران

أرجع اللواء وائل المعداوى، وزير الطيران المدنى، رفض وزارة البترول طلب وزارة الطيران المدنى محاسبة الشركات على وقود الطائرات بالجنيه بدلاً من الدولار، إلى أن وزارة البترول تشترى معظم احتياجات السوق المحلية بالعملة الصعبة من الخارج، مما يجعلها فى حاجة دائمة لتدبير العملات الخضراء عبر تعاقداتها مع الهيئات الحكومية وشركات الطيران.

 
وائل المعداوى 
وتوقع فى تصريحات خاصة لـ«المال» أن يتسبب ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الجنيه فى زيادة خسائر «مصر للطيران» خلال النصف الآخر من العام المالى الحالى لتصل إلى 660 مليون جنيه.

وأشار إلى أن خسائر «مصر للطيران» انخفضت لتصل إلى 60 مليون جنيه خلال النصف الأول من العام المالى الحالى 2013/2012 مقارنة بـ1.5 مليار جنيه خلال الفترة نفسها من العام الماضى.

جدير بالذكر أن سعر صرف الدولار ارتفع لدى البنك المركزى ليصل إلى 6.75 جنيه للشراء و6.78 جنيه للبيع نهاية الأسبوع الماضى، بينما وصل إلى أكثر من 7 جنيهات فى مكاتب الصرافة والسوق السوداء.

وأضاف وزير الطيران أن تصاعد سعر الدولار من المتوقع أن يرفع فاتورة استيراد قطع غيار الطائرات التى تشتريها «مصر للطيران» من الخارج بواقع %25 مع نهاية العام المالى الحالى، لافتاً إلى أن معدل استيراد الشركة لقطع الغيار يصل إلى 1.5 مليار جنيه سنوياً.

وأشار إلى مخاطبة الجهاز المركزى للمحاسبات خلال الأسبوع الماضى بشأن الحصول على موافقته على تغيير المعايير المحاسبية لإضافة بند فروق العملة إلى حقوق الملكية ورأس المال بدلاً من خصمه من الأرباح لعدم إظهار خسائر «مصر للطيران»، مقدراً خسائر الشركة العام المالى الماضى بـ5.9 مليار جنيه وليس 5 مليارات جنيه فقط كما أشارت بعض وسائل الإعلام.

من جانبه قال محيى راغب، رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية للملاحة الجوية، إحدى الشركات التابعة لـ«القابضة للمطارات والملاحة الجوية»، إن تكلفة الوقود يجب ألا تتعدى نسبة %30 من تكلفة تشغيل شركات الطيران، مشيراً إلى أن تراجع الحركة الجوية وعدم توافر العملة الصعبة فى ظل تمسك «البترول» بمحاسبة الشركات على الوقود بالدولار زادت من معاناة الشركات، لافتاً إلى أن مسألة المحاسبة على وقود الطائرات تتسم بالحساسية نتيجة تأثيرها المباشر على معدلات الربحية والخسارة للشركات.

وأضاف أن ما يستطيع مقدمو خدمات الملاحة الجوية فعله يتمثل فى توفير الطرق المباشرة والتوصية ببعض الأولويات للرحلات الطويلة، مشيراً إلى وجود بعض الاتفاقيات بين شركات الطيران المحلية للمحاسبة بالأجل وهو ما يؤدى إلى تراكم المديونيات بسبب عدم توافر العملة الصعبة.

واقترح مصدر مسئول بمطار طابا الدولى تنشيط حركة النقل الداخلى عبر تسيير خطوط نقل مباشرة بين القاهرة والمدن السياحية ومنها طابا، لحل مشكلة تراجع حركة النقل الجوى بشركة مصر للطيران بنسبة %30 خلال الفترة الماضية، خاصة مع الأزمة الحالية التى تواجهها الشركة، مطالباً بتسيير خط طيران ثابت بين مطار القاهرة وطابا.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة