لايف

لجنة الشباب والرياضة بالشوري تدين حرق اتحاد الكرة ونادي اتحاد الشرطة وتؤكد علي استمرار النشاط الرياضي .. وسرعة اتمام المصالحة بين التراس اهلاوي ومصرا


محمد إبراهيم

أدان اعضاء لجنة الشباب والرياضة بمجلس الشوري بشدة حرق اتحاد كرة القدم ونادي اتحاد الشرطة عقب صدور احكام مجزرة ستاد بورسعيد واصفين ما حدث بأنه غضب زائف يحركه البعض من الخلف , وطالبوا وزارة الداخلية بالكشف عن العناصر المتورطة في هذه الأحداث جاء ذلك خلال اجتماع اللجنة برئاسة محمد حافظ رئيس اللجنة.

 
وقررت اللجنة تشكيل لجنة من الأعضاء لزيارة اتحاد الكرة ونادي اتحاد الشرطة للوقوف علي ما حدث ومعاينة مقر الاتحاد والتأكيد علي المساندة في هذه الظروف , كما اكدوا  علي استمرار النشاط الرياضي
و التأكيد علي الوقوف بجانب الشرطة ومطالبتها باليقظة والتواجد في الاماكن المهمة.

وشددت اللجنة علي استعدادها  لتبني التشريعات المطلوبة لدعم الشرطة ومساعدتها في القيام بدورها .

واهابت اللجنة بجماهير النادي الاهلي وخاصة الالتراس استنكار هذه الاحداث خاصة ان اللجن ساندته كثيرا.

ودعت اللجنة جهاز الامن الوطني ان يستعيد دوره في حفظ الامن بالشارع وحماية مؤسسات الدولة .

وطالبت اللجنة بسرعة تشكيل لجنة الحكماء لاتمام المصالحة بين التراس النادي الاهلي والتراس النادي المصري البورسعيدي
واكد محمد حافظ رئيس اللجنة ان ما حدث من اتلاف للمنشأت الحكومية يعتبر  مخططات منظمة يجب علي الدولة ان  تتخذ  وقفة ضده  مشيرا الي ان نوعية السرقات من ميداليات وكئوس يدل علي استهداف النشاط الرياضي .

وقال ان اللجنة تابعت الاحداث  مع رئيس اتحاد الكرة وحمادة المصري  عضو مجلس اتحاد الكرة مستنكرا غياب الامن عن مواقع مهمة كاتحاد كرة القدم.

واعتبر رئيس اللجنة ان هذا المخطط كان المقصود منه ايقاف النشاط الرياضي في مصر , خاصة انه بعد عودة النشاط لدوري كرة القدم التف الشباب حول الاندية التي يشجعونها وانصرفوا عن التجمعات لذلك سعوا الي ايقاف نشاط كرة القدم في مصر باعتباره وسيلة لاستغلال الشباب في التخريب ,

وشدد محمد  حافظ علي ضرورة التأكيد علي اهمية استمرار النشاط الرياضي حتي لا نترك للمخربين فرصة ، ودعا رئيس اللجنة الي تشديد الحراسة علي الاندية والاستادات في الايام القادمة بعدما فشل المخربين في ايقاف النشاط الرياضي عبر الاحداث الاخيرة .
وشدد محمد حافظ علي ان الغرض من كل الضغط علي الامن , اسقاط هذه المؤسسة وقال لن نسمح ان تهدم هذه المؤسسة  لانه كلما تعافت هذه المؤسسة كلما حاول البعض جرها للاحداث .

وطالب رئيس اللجنة باتخاذ قرارات سياسية سريعة , حتي لا تنتقل هذه الاحداث الي المحافظات , وان تعود الشرطة لواجبها في حمية الوطن والمواطنين.

 من جانبه قال ياسر حسنين وكيل اللجنة ان ما حدث بالامس ليس مجرد رد فعل , ويتضح ذلك من استهداف مؤسسات الدولة, ومحاولة قلب الحقائق والعدوان علي اتحاد الكرة مضيفا ان هؤلاء العصابات المجرمة التي لا تنفس عن رد فعل الاحكام كما يدعون خاصة ان اهالي الشهداء ابدوا حالة من الارتياح للاحكام ولكن هناك من يحاول ان يظهر المشهد كهجمة شعبية غاضبة كما سبقها الترويج للعضيان المدني في بورسعيد.

وانتقد حسنين بعض وسائل الاعلام والقنوات الفضائية التي تؤجج  الاحداث والتي  تصدر صورة  ما يجري علي انه ثورة ومحاولة استنساخ لثورة 25 يناير بالاضافة الي عملية تثوير غير مبررة والدفع بالشباب في صراع سياسي .

وقال وكيل اللجنة اننا اكدنا مررا علي  التظاهر السلمي حق اصيل للشعب المصري ,مستنكرا تصوير الاعلام للتظاهر , رغم انها اتسمت بحالات التخريب والعنف داعيا القيادة السياسية الي تحمل مسئوليتها في هذا الاطار كما دعا كل اطراف المعادلة  للتحرك لمواجهة الاحداث بعيدا عن القنوات التي تمول من اعداء الثورة .

وطالب وزارة الداخلية بالكشف عن من يقف وراء هولاء , مشددا علي ان التاريخ لن يرحم احد سواء من وفروا مظلة سياسية لهم او من روج لهم .

فيما  وصف رائد زهر الدين وكيل اللجنة مشهد الامس بأنه غضب مزيف , لان الحكم كان مرضي لالتراس الاهلي , وجزء كبير منهم يرفض ما حدث , كما اننا نرفض ما حدث في اتحاد الكرة , واتصلنا بوزير الرياضة ورئيس اتحاد الكرة , وكان هناك تأكيد علي عدم المساس بدوري كرة القدم .

وشدد زهر الدين علي  ان فلول العهد السابق يقفوا وراء هذه الاحداث مطالبا الاحزاب كلها ان تدين ما حدث ,لان الوطنية تفرض علي الجميع ان يتخندق في مكان واحد ضد الفوضي.

ودعا الاعلام الرياضي ان يقود مصالحة بين التراس اهلاوي والتراس المصري, والكل لابد ان يشارك وان يتجرد من اجل مصلحة مصر

وطالب بعض اعضاء اللجنة بضرورة تشكيل لجنة تقصي حقائق للكشف عن المتورطين في هذه الاحداث فيما قال عبدالباقي حرب  عضو مجلس الشوري عن حزب الوفد للاسف يبدو ان نبوءة الرئيس السابق تحققت حينما قال انه اما هو او الفوضي لاننا نعيش في فوضي .

وشدد علي انه اذا كان التراس الاهلي هو من قام بهذه الافعال فهو مدان ومن حق شعب مصر ان يحاسبه  دون تستر.


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة