أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

زيادة رسوم التراخيص علي إعلانات‮ »‬Out doors‮« ‬تعمق جراحها


حمادة حماد
 
تباينت آراء الخبراء حول حالة سوق اعلانات الطرق »Out doors « في الوقت الراهن فمنهم من قال إنها تشهد حالة ركود شديد وضعف إقبال المعلنين عليها بعد الأزمة الاقتصادية العالمية وأن ما ساعد علي استمرار حالة الركود بعد مرور فترة علي الأزمة هو تزامن زيادة اسعار تراخيص المحافظات لهذه الإعلانات، ويري البعض الآخر عدم تأثر اعلانات الطرق بالأزمة وأن ما تواجهه الإعلانات حالياً هو تساوي العرض والطلب عليها علي عكس زيادة الطلب خلال العامين السابقين.

 
أكد أسامة سامي مدير الإعلانات الخارجية بوكالة »Look grey «
 
حالة الركود التي تعاني منها سوق إعلانات الطرق بعد الازمة العالمية اذا كان هناك تحسن فهو بسيط مدللاً علي ذلك بلافتات اعلانات الطرق الخالية في اماكن حيوية مثل ميدان التحرير وكوبري 6 أكتوبر وهو ما كان يصعب حدوثه قبل ذلك، الي جانب ان بعض الوكالات مازالت تفضل ترك لافتات المعلنين علي لوحاتها رغم انتهاء تعاقداتهم علي ان تترك اللوحة خالية حفظاً علي ماء وجهها.
 
ويقول أسامة إنه من الصعب جداً علي الوكالات الإعلانية تقديم أي حوافز خاصة بالأسعار بالنسبة للمعلنين في الوقت الحالي لما تعانيه اعلانات الطرق من زيادة أسعار التراخيص عليها في محافظة القاهرة حيث ارتفعت من 100 جنيه الي 300 جنيه للمتر في اعلان »الشاسيه«- الإعلانات فوق الأسطح - وارتفعت اعلانات »اليونيبول«- الماسورة الصاعدة من الأرض - من 200 الي 600 جنيه للمتر.
 
وأضاف مدير الإعلانات الخارجية بوكالة »Look grey « أن زيادة أسعار تراخيص اعلانات الطرق وتزامنها مع الأزمة العالمية ساعدت علي تعميق المشكلة واستمرار حالة الركود، مطالباً بضرورة عمل دراسة منطقية وواقعية لأحوال السوق توضح مدي انكماشها في الوقت الراهن ومن ثم تعديل أسعار التراخيص.
 
وأشار هاشم الشيخ مسئول بوكالة يونايتد ميديا United Media  الي حالة الركود التي شهدتها اعلانات الطرق بداية من شهر سبتمبر الماضي2008  بسبب الأزمة العالمية ولكن مع قدوم شهر يونيو الحالي بدأت السوق في الانتعاش نتيجة عدة عوامل من أهمها بداية الموسم الصيفي، وايضاً الاقتراب من قدوم شهر رمضان.
 
وأضاف أن السبب في حالة الركود الي جانب الأزمة العالمية كانت ارتفاع أسعار التراخيص علي اعلانات الطرق من قبل المحافظات والتي كانت تصل احياناً الي ما بين 750 جنيهاً الي 1000 جنيه للمتر في المناطق الساحلية والصحاري بوصفها مناطق مميزة، الي جانب فرض المحافظات لما يسمي »الجعل السنوي« وهو لائحة جديدة تصدرها المحافظات لتحديد أسعار اللوحات بالمتر داخل كل مدينة ويتم الدفع مرة واحدة كل عام عن كل لوحة، وبالتالي زادت أسعار اللوحات منذ العام الماضي.
 
وأوضح الشيخ أنه رغم أن هذه العوامل جعلت من الصعب تقديم أي حوافز للعملاء فإن مالكي اللوحات التي يتم الإعلان من خلالها يقومون حالياً بمنح شهر أو اثنين بشكل مجاني للوكالات الإعلانية مما يعود بالفائدة في النهاية علي العميل بانخفاض بسيط في سعر الإعلان.
 
وقال حسني ممتاز، رئيس مجلس ادارة وكالة »3H « للدعاية والإعلان، إنه بعد الأزمة المالية العالمية أصبحت تتركز اعلانات الطرق »out doors « من بداية شهر يونيو الي نهاية أكتوبر حيث إن هذه الفترة تمثل الموسم الصيفي بالنسبة للمعلنين ويقومون بتكثيف اعلاناتهم علي عكس ما كان يحدث من قبل بعرض الاعلانات طوال العام.
 
وأوضح ممتاز أن تركيز المعلنين علي الموسم الصيفي فقط لارتفاع تكلفة اعلان الطرق الناتجة عن زيادة أسعار ترخيص المحافظات لهذه الإعلانات في الوقت الحالي بالإضافة الي أسعار تأجير أماكن لافتات اعلانات الطرق من علي أسطح وواجهات العمارات.
 
أكد ممتاز أن هذه التكاليف من تراخيص وتأجير تجبر وكالة الإعلان علي عدم منح حوافز للمعلنين بتخفيض أسعار إعلانات الطرق لعدم استطاعتها ذلك.
 
علي جانب آخر يري أحمد الشناوي رئيس مجلس ادارة وكالة Adventure طارق نور للدعاية والإعلان عدم تأثر اعلانات الطرق بالأزمة العالمية منذ البداية أو تعرضها لحالة ركود لكنه في الوقت نفسه أشار الي انه من الطبيعي ان تبدأ أي وكالة اعلان بتقديم حوافز في اعلانات الطرق لجذب المعلنين من خلال تخفيض اسعارها، وأن ذلك يحدث بعد أن تتأكد الوكالة بالفعل من جدية العميل القادم اليها في الإعلان وليس مرتبطاً بمواسم معينة مثل شهر رمضان الكريم والأعياد.
 
وأضاف أن اعلانات الطرق في عامي2007  و2008 شهدت ارتفاعاً ملحوظاً عن العام الحالي 2009 حيث زاد سعر الإعلان بنسبة %20 في مقابل أنه حالياً لا يشهد أي زيادة علي سعره الحقيقي، مرجعاً ذلك الي ان العامين السابقين كان الطلب علي اعلانات الطرق أكثر من المعروض وبالتالي زادت الأسعار علي معدلها الحقيقي ولكن هذا العام أصبح الطلب يتساوي مع المعروض وبالتالي حدث ثبات في السعر الحقيقي لإعلان الطرق ولم يشهد ارتفاعاً.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة