أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

هاجس التضخم يسيطر علي الصين واليابان وبريطانيا


إعداد ــ أيمن عزام:
 
سيطرت مخاوف التضخم علي بريطانيا والصين واليابان، التي تعقب مرحلة الركود الحالية، وهو ما دفع حكومة بكين إلي تجنب إجراءات التحفيز بعد الرواج الذي شهدته مؤخراً، وتوقع معه الخبراء أن يحقق الاقتصاد الصيني نمواً نحو %8، وذلك في الوقت الذي ترددت فيه البنوك المركزية البريطانية، واليابانية، وفي كوريا الجنوبية في اتخاذ خطوة مماثلة، خاصة في ظل وصول معدلات البطالة إلي أعلي مستوياتها علي الإطلاق في بريطانيا خلال الربع الثاني من العام الحالي.

 
وقرر البنك المركزي الياباني مواصلة دعم الشركات لمدة 3 أشهر، وتثبيت أسعار الفائدة، للحد من الإضرار بالتحسن الاقتصادي، كما وافق مجلس إدارة »المركزي« علي مواصلة شراء سندات الشركات من البنوك، وتقديم قروض طويلة الأجل للمصارف بفائدة %0.1، وهو ما يعني الاستمرار في سياسة الحوافز التي استهدفت تعافي الأسواق من الركود، وذلك في الوقت الذي توقع فيه خبراء الاقتصاد أن تمتد تلك السياسة إلي 6 أشهر.
 
ويؤكد »كيرانو« الخبير الاقتصادي ببنك »كريديه سويس« أن مد الدعم لثلاثة أشهر ــ وليس ستة أشهر، يعني أن المركزي الياباني لا يخشي تمويل البنوك، ولكنه يعتزم التوقف عنها بعد مراجعة الموقف المالي خلال الثلاثة أشهر المقبلة.
 
وتصاعد نمو المعروض النقدي في الصين الشهر الماضي، بعد قيام الحكومة بزيادة معدلات الإقراض لضخ المزيد من الأموال بالسوق، إلا أن الخطوة التي اتخذتها مؤخراً بإلزام البنوك شراء أذون خاصة بنحو 15 مليار دولار تنم عن القلق المتزايد للحكومة.

 
وأفاد المركزي الصيني بأن احتياطات النقد الأجنبي زادت بقيمة 177.9 مليار دولار في الربع الثاني، لتصل إلي 2.13 تريليون دولار، وتعد الصين الدولة الوحيدة التي تجاوز الاحتياطي النقدي فيها 2 تريليون دولار.

 
ويقول هومسونج، المحلل الاقتصادي ببنك »جولد مان ساكس« إن تشديد السياسة النقدية تدريجياً في مرحلة مبكرة سوف يحقق نتائج إيجابية، خاصة في ضوء الزيادة المتوقعة للنمو في الربع الثاني، حتي يتسني القضاء في أسرع وقت علي الأسباب التي أدت إلي الركود.

 
وتشهد الصين انتعاشاً متزايداً في النشاط الاقتصادي، في ظل زيادة اقبال بنوك حكومية علي منح القروض، وهو ما أدي إلي بناء أعداد كبيرة من المساكن، وبيع أرقام قياسية من السيارات، وتوفير ملايين من فرص العمل.

 
واجتذبت الصين استثمارات مباشرة بنحو 43 مليار دولار في النصف الأول من العام الحالي، بتراجع %17.9 عن نفس الفترة من العام الماضي.
 
وأوضح يارجيان، المتحدث باسم وزارة الخارجية، أن الصين تواجه صعوبات ــ حالياً ــ في جذب الاستثمارات المباشرة.
 
من ناحية أخري لم يقرر البنك المركزي البريطاني بعد وقف برنامج التوسع الكمي في شراء الأصول، وأعلن علي لسان نائبه تشارلزبين عن احتمال اصدار قرار بهذا الشأن الشهر المقبل.

 
وارتفع معدل البطالة في بريطانيا إلي 2.38 مليون عاطل بزيادة قدرها 281 ألفاً في الربع الثاني، وتعد هذه زيادة ربع سنوية منذ 1971.
 
 وفي كوريا الجنوبية ارتفعت معدلات البطالة في شهر يونيو إلي أعلي مستوياتها منذ ثمانية أشهر بسبب أسوأ ركود منذ عقد كامل.
 
علي جانب آخر، اعترض المستثمرون في الولايات المتحدة علي خطة إدارة الرئيس باراك أوباما بمنح صلاحيات أوسع للبنك الاحتياطي لمراقبة أداء جميع الكيانات المالية الكبري، خاصة أن مصداقية البنك أصبحت محل شك المستثمرين بسبب الدور الذي لعبه منذ ےےاندلاع الأزمة، ومن المتوقع أن تؤدي هذه الاحتياجات إلي تزايد قوة المعارضة داخل الكونجرس ضد خطة الرئيس الأمريكي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة