أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

معدلات النمو المتزايدة عامل جذب للصادرات


المال ـ خاص

اعتبر عدد من الخبراء ومسئولى الاستثمار، أن الدول الأفريقية بصفة عامة، ودول حوض النيل بصفة خاصة، من أبرز الدول التى يمكنها استيعاب ما يزيد على 20 مليار دولار صادرات مصرية خلال الأعوام المقبلة، وفقًا لمخطط وزارة الخارجية، مع استهداف توطيد العلاقات السياسية مع تلك الدول .

وذكر تقرير صادر من صندوق النقد الدولى، أن معدلات النمو المرتقبة لدول إثيوبيا وأوغندا ورواندا بنهاية 2014 قد تصل إلى %6.5 ، %6 ، %7 على الترتيب، وهى مؤشرات تشجع الاستثمار بتلك الدول .

وقال رشاد عبده، أستاذ الاقتصاد بجامعة القاهرة، إن معدلات النمو المتوقعة فى دول حوض النيل والتى تتراوح بين %6 و %7 تمثل فرصًا جاذبة لرجال الأعمال والمستثمرين المصريين، والتى قد تساهم فى زيادة القدرة التصديرية لمصر .

وأكد عبده أن نسبة الصادرات مع دول أفريقيا لا تتعدى %10 من إجمالى صادراتنا، معتبرًا خطوة الحكومة الحالية، مبادرة جيدة لسد ضعف معدلات نمو الصادرات المصرية، وقال إن حجم التجارة بين مصر والسودان بلغ نحو 4.4 مليار دولار يمثل %90 منها حجم العلاقات التجارية بين منطقة شمال السودان وفق تقديرات وزارة الصناعة والتجارة الخارجية نهاية 2011.

وأكد ضرورة الاتجاه السريع نحو جنوب السودان لدعم البعد السياسى، خاصة أنها ضمن إقليم دول حوض النيل، وتواجه تحديات التنمية بعد عقود من الحرب الأهلية، وتعد من الدول النفطية، ويمثل النفط %98 من إنتاجها القومى .

وقال أسامة فريد، مدير العلاقات الخارجية بجمعية تنمية الأعمال «ابدأ » إن الاتجاه إلى توسيع قاعدة العلاقات الاقتصادية هو ضرورة ملحة يجب البدء فيها، مؤكدًا أن الأسواق الأفريقية خاصة المجاور لنا مثل إثيوبيا وأوغندا يمكنها أن تنمو سنويًا بمعدلات %30 من حجم العلاقات التجارية .

وأشار إلى أن أحجام الصادرات المصرية ستفوق بشكل كبير الواردات من تلك الدول فعلى سبيل المثال بلغت الصادرات إلى إثيوبيا بنحو 255 مليون جنيه خلال 9 أشهر من العام الحالى، وكانت أهمها الصناعات الكيماوية التى بلغت نحو 88 مليون جنيه خلال الـ 9 أشهر الماضية، وحققت نموًا بلغ %76 تقريبًا، حيث سجلت نحو 50 مليون جنيه خلال الفترة نفسها من العام الماضى .

وقالت منى عمر الوزير المفوض للشئون الأفريقية بوزارة الخارجية، إن هناك مخططًا لزيادة حجم الصادرات المصرية لأفريقيا إلى 20 مليار دولار فى الفترة من بداية عام 2013 إلى نهاية عام 2015 المقبلين، مشيرة إلى أن صادرات عام 2010 للأسواق الأفريقية لم تتجاوز مليارًا و 330 مليون دولار .

وأشارت إلى أنه من المقرر القيام بزيارات مختلفة إلى عدد من دول وسط وغرب أفريقيا، فضلاً عن دول حوض النيل بشكل دورى، لخلق معادلة جديدة تستهدف توطيد العلاقات السياسية والاقتصادية وفتح أسواق جديدة لاختراق جميع الدول الأفريقية .

وأكدت أن هناك تسهيلات تقدمها الخارجية للمستثمرين للوجود فى دول مثل زامبيا باعتبارها دولة ذات سواحل يمكن استغلالها لحل مشكلات النقل والخدمات اللوجيستية، واعتبارها بوابة عبور لدول وسط أفريقيا، ومنها رواندا، وبوروندى، وأوغندا، وتنزانيا .

من جهته قال أبوالعلا أبوالنجا، الأمين العام لاتحاد المستثمرين، إن هناك مفاوضات مع البنك الأهلى للبدء فى استغلال معدلات النمو ودعم فرص الاستثمار بدول أفريقيا عبر إنشاء مراكز تجارية وصناعية يستفيد منها المصدر المصرى، خاصة أن العديد من دول أفريقيا تجمعنا معها اتفاقيات تجارية مثل دول الكوميسا .

وأشار إلى أن هناك فرصًا استثمارية واعدة فى مجال الإنشاءات والتوريدات ومشروعات توليد الطاقة فى تلك الدول، مطالبًا بالبحث عن فرص إنشاء المراكز التجارية بدول أفريقيا واعتبارها نقط بيع بالتعاون مع الحكومة والقطاع المصرفى .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة