بورصة وشركات

البورصة ترتفع‮ ‬%0.85‮.. ‬والأنظار تتوجه إلي السوق الأمريكية


كتب - أيمن عبدالحفيظ:
 
واصلت مشتريات الأجانب دفع البورصة المصرية للصعود في جلسة أمس، بعد أن استهدفت الأسهم الكبري منذ بداية الجلسة واستوعبت مبيعات المصريين والعرب، وذلك في ظل استمرار السوق الأمريكية في حصد النقاط، فضلا عن الصعود الجماعي لشهادات الإيداع الدولية المقيدة ببورصة لندن في منتصف تعاملات أمس وسط ارتفاع المؤشرات الأوروبية.

 
وكسب مؤشر EGX 30   نحو 46.2 نقطة مرتفعا بنسبة %0.85 وأغلق علي 5467.6 نقطة وإن كان قد بلغ أعلي نقطة له في منتصف الجلسة مسجلا 5485 نقطة قبل أن يتراجع 18 نقطة في النصف ساعة الأخيرة من الجلسة.
 
واستمرت قيم التعاملات عند نفس معدلاتها المنخفضة تقريبا، ما اعتبره محللون السبب الرئيسي وراء فشل المؤشر في البقاء فوق مستوي 5700 نقطة والتي يحاول تأكيد اختراقها دون جدوي.
 
وتم التعامل أمس علي 106.5 مليون ورقة مالية بقيمة 898.7 مليون جنيه، من بينها صفقة تمت علي 4 ملايين سهم بالمصرية للاتصالات بقيمة تربو علي 65 مليون جنيه، وسيطر الاتجاه الشرائي علي تعاملات الأجانب الذين بلغت مشترياتهم 253 مليون جنيه ومبيعاتهم 197.9 مليون جنيه بصافي شراء 55.1 مليون جنيه، بينما غلب البيع علي تعاملات المصريين الذين بلغت قيمة مشترياتهم 557.7 مليون جنيه وباعوا بما قيمته 591.2 مليون جنيه بصافي بيع 33.5 مليون جنيه، كما واصل العرب البيع بصافي 21.6 مليون جنيه بعد أن باعوا بما قيمته 64.7 مليون جنيه واشتروا أوراقا مالية قيمتها 43 مليوناً.
 
أكد إيهاب السعيد ، رئيس قسم التحليل الفني بأصول للسمسرة ، أن الحيرة لا تزال تسيطر علي المستثمرين وهو ما يوضحه أداء المؤشر وزيادة ارتباطه بالسوق الأمريكية وانخفاض حجم التعاملات وتراجع آخر تنفيذات تمت علي معظم الأسهم أمس، مشيرا في هذا الصدد إلي أنه علي الرغم من تراجع أسعار آخر تنفيذات تمت علي الأسهم الكبري أمس الأول فإنها فتحت جلسة أمس علي ارتفاع.
 
وشدد السعيد علي ضرورة ارتفاع أحجام التداول واختراقها حاجز المليار جنيه علي أقل تقدير حتي يتمكن مؤشر EGX 30 من اختراق مستوي 5470 نقطة بشكل مريح، وأن تستهدف القوي الشرائية جميع أسهم السوق بدلا من اقتصارها في الوقت الراهن علي الأسهم القيادية فقط وسط سكون باقي السوق، حتي يمكن إعادة بناء المراكز المالية قصيرة الأجل، ونصح المستثمرين خارج السوق بالبقاء علي حالة الترقب حتي يزداد حجم التداول ليبدأوا الشراء بغرض المتاجرة قصيرة الأجل.
 
ورشح رئيس قسم التحليل الفني بأصول للسمسرة مؤشر EGX 30   للتراجع واختبار مستوي 5250 نقطة في المستقبل المنظور في حال بقاء أحجام التداول علي ما هي عليه حاليا.
 
ونصح السعيد المستثمرين بعدم الاكتراث كثيرا بتعاملات فئات المستثمرين خاصة الأجانب، بعد أن سيطر أسلوب المضاربة علي تعاملاتهم ولم يعد لديهم اتجاه واضح، وارتباط تعاملاتهم بما يجري في أسواقهم بشكل يومي.
 
ورشح مستوي 5470 نقطة لأن يشكل نقطة مقاومة قوية للمؤشر تعوق قدرته علي الصعود في حال عدم تحقيق المؤشرات الأمريكية طفرة في الجلسات المقبلة.
 
كان مؤشر داو جونز قد صعد في جلسة الاثنين بنسبة %2.27 مسجلا 8331 نقطة قبل أن يضيف في جلسة الثلاثاء 28 نقطة إلي رصيده مسجلا 8359 نقطة، واتجهت أنظار المتعاملين بالسوق إليه مساء أمس لاستشراف تحركات الأجانب في جلسة اليوم ، خاصة أن عقود المستقبليات الخاصة بوثائق مؤشر داو جونز ارتفعت 80 نقطة قبيل بدء جلسة التداول، ومن شأن صعود السوق الأمريكية أن يعزز من قدرة مؤشر EGX 30  علي اختراق مستوي 5470 نقطة ، وأن يؤدي انخفاضه لمعاودة المؤشر لاستهداف 5250 نقطة مرة أخري.

 
وأغلق سهم أوراسكوم للانشاء والصناعة جلسة أمس متراجعا بنسبة  طفيفة بلغت %0.16 وسجل 186.99 جنيه رغم أنه بلغ 191 جنيها في منتصف الجلسة، بينما وصف إيهاب السعيد الشكل الفني لسهم أوراسكوم للانشاء بأنه يعبر عن الحيرة بين القوتين الشرائية والبيعية، والتي لن تحسم لصالح المشتري إلا بكسر منطقة 200 جنيه لأعلي ولصالح البائع بكسر نقطة دعم عند 178 جنيها ومن بعدها 173 جنيها.

 
وسجل السهم في منتصف تعاملات بورصة لندن ما يعادل 190.4 جنيه.

 
وعلي الرغم من إغلاق سهم أوراسكوم تليكوم علي ارتفاع بنسبة %1.6 مسجلا 29 جنيها، وهو المستوي الذي كسره السهم أكثر من مرة لأعلي خلال الجلسة فإنه في حاجة لارتفاع حجم التداول عليه حتي يتمكن من استهداف 30.5 جنيه، وحدد 27.7 جنيه كأول نقطة دعم للسهم تليها 26.90 جنيه.

 
 كانت شهادات الإيداع الدولية الخاصة بأوراسكوم تليكوم قد سجلت ارتفاعا بنسبة %2.4 في منتصف تعاملات بورصة لندن أمس مسجلة ما يوازي 29.2 جنيه للسهم.

 
ووصف رئيس قسم التحليل الفني بشركة أصول للسمسرة أداء سهم التجاري الدولي امس بالسلبي، بعد أن خسر %2 من رصيده مسجلا 43.9 جنيه وهو أدني سعر بلغه خلال الجلسة عقب ظهور القوي البيعية علي السهم فور تسجيله 45 جنيهاً، ونصح بعدم دخول السهم طالما ظل تحت مستوي 45  جنيهاً لحين ظهور اشارات شراء ببلوغه 46 جنيهاً، ليصبح في هذه الحالة فرصة متاجرة بين هذا المستوي و50 جنيهاً.

 
كانت شهادة الإيداع الخاصة بالبنك قد حققت ما يعادل 44.9 جنيه للسهم في منتصف جلسة تعاملات بورصة لندن أمس.

 
واقترب سهم العز لحديد التسليح من نقطة مقاومة قوية عند 11.50 جنيه، بعد أن سجل 11.34 جنيه منتصف جلسة أمس قبل أن تظهر القوي البيعية في نهاية الجلسة ليغلق علي 11.05 جنيه بارتفاع %2.22.

 
قال السعيد إن النقطة الإيجابية في سهم العز تتمثل في تكوينه نقطة دعم قوية عند 10 جنيهات، ورأي أن بلوغ السهم هذا المستوي يعد فرصة متاجرة بينه وبين 11.50 جنيه.
 
وحدد رئيس قسم التحليل الفني بأصول مستوي 60 جنيهاً كنقطة مقاومة لسهم سوديك، الذي أغلق علي 58 جنيهاً أمس متراجعا بنسبة %1، ورأي أن كسر حاجز الـ60 جنيهاً سيؤهل السهم لاستهداف 66 جنيهاً.
 
واستحوذ المصريون أمس علي 67.35 من تعاملات السوق مقابل %26.4 للأجانب و%6.3 للعرب، وبلغت تعاملات المؤسسات نحو %38.1 مقابل 61.15 للأفراد.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة