أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

‮»‬تفوق زكي‮« ‬تثير الجدل حول مصداقية جوائز الدولة


كتبت - ناني محمد ومي سامي:
 
أصبح توجيه انتقادات إلي جوائز الدولة عادة سنوية، بسبب الخلافات الدائمة علي الشخصيات التي يتم منحها الجائزة.

فضلاً عن افتقادها »المعايير« الواضحة للحصول عليها.. وقد أثار حصول الفنان أشرف زكي نقيب الممثلين علي جائزة هذا العام.. هذه الإنتقادات بسبب منصبه النقابي، كما أثارت تساؤلات حول الدافع الرئيسي وراء منحه الجائزة، وما إذا كانت تقديراً لدوره الفني، أم النقابي.
 
 
 أشرف زكى
أوضح الدكتور وحيد عبد المجيد، نائب رئيس الهيئة العامة للكتاب، أن المعايير التي يتم علي أساسها اختيار أحد المرشحين لجوائز الدولة تختلف من شخص لأخر، لأن الاختيار يكون فردياً عن طريق التصويت، حيث تقوم الجهات الثقافية والعلمية والجامعات ومراكز الأبحاث بترشيح الأشخاص الموثوق في تاريخهم الأدبي والعلمي، كما يتم تقديم جزء من سيرته الذاتية وبعض من أعماله التي تم ترشيحه من أجلها، ويكون الاختيار علي حدة، مشيراً إلي أن الجائزة الوحيدة التي يتقدم فيها المرشح بأوراقه للجائزة هي الدولة التشجيعية والتي تعتبر أقل الجوائز شأناً، أما جائزة مبارك التقديرية والتفوق فتمنحان بناء علي ترشيح الجهات المعنية.
 
وأكد الشاعر سمير عبد الباقي أن معايير الاختيار في جوائز الدولة معروفة للجميع، فهي دوما تتعلق بعلاقة المرشحين لها بالحكومة التي تمنح لهم الجوائز مقابل ما يقدمونه من خدمات وتسهيلات، أما علي المستويين الأدبي، والثقافي فهي تتعلق بالمثقفين المرضي عنهم، والذين يتبنون أفكار الدولة الثقافية والسياسية، وأضاف أن الحكومة تري أن المثقف الذي يتبني فكرها من يستحق التكريم، أما العقول التي تخضع لسلطان الفكر والإبداع وحده وتتبني القضايا الاجتماعية التي تؤمن بها فلابد من مواجهتها، ومحاولة وأدها، ضارباً المثل بالروائي السيناوي مسعد أبو فجر كاتب رواية »طلعة البدن« والذي لا يزال معتقلاً بسبب آرائه.
 
أكد عبد الباقي أن قرارات لجان منح جوائز الدولة لا يحكمها أي معايير، وأن الشللية هي أساس الحكم ومنح الجائزة التي لا يلتفت فيها إلي عاملي الكفاءة والإبداع.
 
واعترض الفنان التشكيلي الدكتور مصطفي يحيي، علي حصول أشرف زكي علي الجائزة قائلاً، لا يستحق »زكي« أن يحصل علي الجائزة، لان له حق التصويت علي الترشيحات، فكيف يتم ترشيحه، ويعطي صوته لنفسه؟ هل يجوز أن يصبح الخصم، والحكم في ذات الوقت؟، فأشرف زكي من ضمن القيادات بوزارة الثقافة.
 
ويقول الناقد والشاعر صلاح الراوي، إن حصول الفائزين علي الجوائز يرجع إلي علاقات المرشح، وتوزيع جوائز الدولة ليست عمليه شفافة بدرجة كافية، مشيراً إلي أن موظفي وزارة الثقافة هم الذين يقومون بالحكم علي الأعمال، وبذلك تكون المعايير غير دقيقة لاخيتار المرشحين للجوائز، لافتاً إلي أنه عادة ما يفوز مرشحو آكاديمية الفنون، لأن جميع أعضاء لجنة التحكيم - خاصة العاملين بوزارة الثقافة - يقومون بالتصويت لهم، وطالب الراوي بأن يمتنع العاملون بالوزارة والذين لهم حق التصويت عن ترشيح أنفسهم.
 
وأكد »الراوي« أن عدداً من الحاصلين علي الجوائز لا يستحقونها، إلا أن هناك أيضاً من يستحقون الجوائز التي حصلوا عليها مثل أشرف زكي الذي يقوم بدوره كنقيب للممثلين علي أكمل وجه، فهو الأكثر جدارة بها، لكونه ليس مدرساً فقط أو ممثلاً لأدوار ثانية، ولكنه يقوم بخدمة الجميع، وهو أمر يثقل كاهله.
 
ورحب الفنان التشكيلي الدكتور مصطفي الرزاز بحصول أشرف زكي علي الجائزة متسائلاً: لماذا يهاجم أشرف زكي هل لأنه مسئول وفنان وتم ترشيحه للجائزة؟ فما المشكلة في ذلك؟ حيث سبقه الدكتور جابر عصفور، رئيس المركز القومي للترجمة بوزارة الثقافة في الحصول علي الجائزة رغم أنه يشغل منصباً إدارياً، موضحاً أن المنصب النقابي لم يسحب من الفنان كونه مبدعاً، مؤكداً أن أشرف زكي فنان مبدع ومفكر مسرحي وممثل جيد، وكونه نقيباً لم يوثر عليه.
 
ومن جانبه أكد الفنان أشرف زكي نقيب الممثلين أن حصوله علي جائزة الدولة للفنون جاء تتويجاً لرحلة العطاء التي خاضها من أجل الفن وهي بمثابة كلمة شكر يستحقها عن جهده المبذول.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة