أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

المصرية للاتصالات وCIB‮ ‬وسوسيتيه والعز والدخيلة‮ ‬وماريدايف‮.. ‬أسهم اتش سي المفضلة


أحمد مبروك
 
توقع كريم خضر رئيس قسم البحوث بشركة اتش سي لتداول الاوراق المالية ان يبلغ الاقتصاد المصري القاع خلال العام المالي 2010-2009، حيث من المتوقع ان يصل معدل نمو الناتح المحلي الي %3.8 مقابل %4.5 خلال العام المالي2009-2008 ، بسبب الاعتماد  بقوة علي الاستثمارات الاجنبية المباشرة خلال الأعوام الماضية، علما بأنه لو أقدمت البنوك المحلية علي اقراض الشركات المتوسطة والصغيرة في الفترة المقبلة، فمن المتوقع ان يتمكن الاقتصاد من تحقيق معدلات نمو أعلي من المستوي المذكور خلال العام المالي الحالي بصورة بسيطة.

 
وعلي الصعيد العالمي، توقع خضر في تصريحات لـ »المال« ان تخطو الاقتصادات في تبعات الازمة العالمية في مسار يتخذ حرف (W )، حيث نعتبر في الفترة الحالية في منتصف تأثيرات الازمة، مشددا علي أهمية نتائج أعمال الشركات والاقتصادات العالمية الخاصة بالربع الثاني، مشيرا إلي أن الشركات قللت في الفترة الحالية من استثماراتها علي مستوي العالم علي خلفية الازمة وانخفاض الطلب بشكل عام، إلا انه من المتوقع ان تعاود الشركات التوسع الاستثماري بالتزامن مع معاودة ارتفاع الطلب، علما بأن اسعار الفائدة علي المستوي العالمي منخفضة في الفترة الراهنة وجاذبة للاستثمارات، كما رهن خروج الاقتصادات العالمية من الازمة باعلان البنوك عن عودتها في مجال الاقراض وانخفاض معدلات الاصول السامة لديها.
 
وعلي الصعيد المحلي، أكد رئيس قسم البحوث بشركة اتش سي لتداول الاوراق المالية مرور كل من الاقتصاد المحلي وسوق المال بشكل ( W )، حيث ستمر البورصة المصرية بمراحل متواصلة من المبيعات المكثفة تليها معاودة الشراء حين ظهور مؤشرات ايجابية يتزامن معها ارتفاع شهية المستثمرين للمخاطر مثل الارتفاعات التي تشهدها السوق علي مدار النصف الثاني من الاسبوع الماضي. وحدد خضر مستهدف السوق المصرية خلال شهر سبتمبر المقبل عند مستوي 6250 نقطة بالنسبة لمؤشر EGX 30 ، إلا انه من المرجح ان تمر السوق في الفترة المقبلة وخلال شهر أغسطس بمرحلة جني ارباح وهدوء نسبي حيث تتسم تلك الفترة بهدوء التعاملات.
 
ولفت خضر الي ان الاقتصاد المصري من أقل الاقتصادات تأثرا بالازمة المالية العالمية إلا انه قد يشهد خلال العامين الماليين الماضي والحالي تباطؤا في معدلات النمو لأسباب خارجية وليست داخلية، حيث اعتمد الاقتصاد المصري خلال الاعوام الخمسة الماضية علي الاستثمارات الاجنبية المباشرة، التي بلغت قمتها خلال العام المالي قبل الماضي عند 13مليار دولار، علي حساب النمو المحلي والاهتمام بالشركات المتوسطة والصغيرة، وبالتالي يرجع الانخفاض في معدلات النمو الي هبوط الاستثمارات الاجنبية المباشرة في العامين الأخيرين بسبب التداعيات السلبية للازمة المالية العالمية علي الاقتصادات الخارجية، مما سيؤدي الي ارتفاع البطالة في الاقتصاد المحلي علي معدلاتها الطبيعية وانخفاض الانفاق المحلي- مع ارجاء الشركات توسعاتها لحين معاودة الطلب الارتفاع، إلا انه لو تمكنت البنوك المحلية من التوسع في اقراض الشركات المتوسطة والصغيرة سيؤدي ذلك الي تقليص اعتماد الاقتصاد علي العالم الخارجي.
 
وأضاف خضر انه كلما تأخرت الاقتصادات العالمية في الخروج من تداعيات الازمة المالية العالمية واصلت الاستثمارات الاجنبية المباشرة الانخفاض، وبالتالي سيحقق الاقتصاد المحلي نموا أقل من المطلوب.
 
ولفت الي أن توسع البنوك المحلية في اقراض الشركات المتوسطة والصغيرة عامل ذو حدين، الأول وهو ايجابي يتمثل في دفع معدلات النمو،والثاني سلبي يتلخص في التوسع المبالغ فيه، مما سيؤدي الي ارتفاع معدلات القروض المشكوك في تحصيلها ومن شأنه تعرض العديد من الشركات لحالات التعثر، أو ارتفاع معدلات التضخم بسبب توسع الشركات في نشاطها لمواجهة الطلب المحلي المتزايد، مما سيدفع بالاسعار المحلية الي الارتفاع، إلا انه شدد علي ضرورة الاعتداد بمعدلات النمو في الفترة الحالية علي حساب التضخم، حيث ان الحفاظ علي معدلات النمو من العوامل الأساسية المؤثرة علي مستويات البطالة، بينما يرتبط التضخم بصورة مباشرة بعوامل خارجية مثل اسعار البترول واسعار الغذاء العالمية.

 
واشار الي انه من ضمن العوامل التي ستؤثر ايجابيا علي تعافي الاقتصاد المحلي من الازمة المالية هو اتجاه البنك المركزي لتخفيض اسعار الفائدة بهدف تشجيع الاستثمارات،وتوقع ان يخفض البنك المركزي سعر الفائدة خلال العام المالي الحالي بمقدار 200 نقطة، أي بحوالي %2، بسبب انخفاض مستويات التضخم بالتزامن مع تراجع الاستثمارات، كما قد يواصل التخفيض مساره ليصل الي مستوي أعلي من مستوي الفائدة علي الدولار بما لا يعرض سعر صرف الجنيه المصري الي التدهور علي خلفية اقبال المستثمرين الي عمليات الدولرة.

 
وعلي صعيد البورصة المصرية، حدد رئيس قسم البحوث بشركة اتش سي القطاعات الجاذبة للاستثمار في قطاعات الاتصالات والبنوك الكبري والصناعات الأساسية، وأخيرا قطاع المواد الاستهلاكية والذي رهن معاودته النشاط بالتزامن مع اتجاه المركزي الي تخفيض الفائدة، مما سيشجع الاستهلاك المحلي، فيما عدا شركة الشرقية للدخان التي نصح بشراء أسهمها دون النظرالي اسعار الفائدة بسبب استنادها إلي الطلب غير المرن علي منتجاتها.

 
وفيما يخص قطاع الاتصالات،نصح خضر بشراء سهم المصرية للاتصالات وحدد القيمة العادلة للسهم عند 20.94 جنيه، بدعم من السيولة المتاحة لدي الشركة وقوة مركزها المالي،بالاضافة الي الدفاعية التي يتمتع بها قطاع الاتصالات بشكل عام،فضلا عن حصتها  البالغة %45 من شركة فودافون - التي تستحوذ علي %60 من النصيب السوقي في قطاع المحمول في مصر .

 
وعلي صعيد اخر، دعا إلي شراء سهمي البنك الأهلي سوسيتيه جنرال والبنك التجاري الدولي من قطاع البنوك بسبب قوة مركزهما المالي والتوقعات الايجابية لنتائج اعمالهما في الفترة المقبلة، فضلا عن التوقعات الايجابية بعودة نشاطهما الي مستوياته الطبيعية بالتزامن مع اتجاه المركزي الي تخفيض الفائدة.

 
وعلي صعيد آخر، أوصي رئيس قسم البحوث بشركة اتش سي  بشراء سهمي العز لحديد التسليح وعز الدخيلة للصلب وحدد قيمتهما العادلة عند 17.2 جنيه و970 جنيها علي التوالي ، بدعم من الطلب المحلي القوي علي الحديد بسبب عدد من العوامل أهمها التوسع الاستثماري للحكومة في قطاع البنية التحتية، والاقبال الشديد علي الحديد بسبب زيادة اعمال الانشاءات والبناء علي خلفية اقبال العديد من المستثمرين علي البناء في المدن الجديدة خاصة السادس من اكتوبر والقاهرة الجديدة، وتوسيع كوردونات العديد من المحافظات في الفترة الراهنة، علاوة علي العلاقة الايجابية بين حصة الفرد من الناتج المحلي الاجمالي واستهلاك الحديد، علما بأن كل الشركات العاملة بذلك المجال في الوقت الحالي تعمل بكامل طاقتها الانتاجية، علاوة علي ارتفاع معوقات الدخول في تلك الصناعة بسبب طول فترة الاجراءات وتوافر رأس المال اللازم لانشاء مصانع الحديد مما يعتبر ميزة لصالح شركات العز، بالاضافة الي اتجاه شركة العز لحديد التسليح الي اتباع الطريقة الانتاجية نفسها لشركة عز الدخيلة لتحسين هامش ارباحها.

 
كما رشح خضر شراء سهم شركة ماريدايف للشراء وحدد السعر العادل للسهم عند 5.2 دولار،بدعم من التوقعات الايجابية لاداء الشركة في الفترة المقبلة، حيث من المقرر أن يرتفع اسطولها من 61 وحدة بحرية الي 72 وحدة خلال العام بعد المقبل، والتسهيلات الائتمانية الرخيصة التي تحصل عليها الشركه،بما يدعم موقفها المالي.

 
وعلي الناحية الاخري،رهن كريم خضر شراء سهم »النساجون الشرقيون« بتحسن الاوضاع العالمية مما سيسهم في ارتفاع الطلب العالمي، بينما أعرب عن مخاوفه من شراء سهم اوليمبيك جروب بسبب الدورة التي يتسم بها الطلب علي المنتجات التي توفرها الشركة، كما رهن شراء سهم جي بي أوتو بتحسن الطلب المحلي علي السيارات بجميع أنواعها رغم التوقعات الايجابية باستفادة الشركة من مشروع إحلال التاكسي القديم بطرازات سيارات جديدة.
 
وأرجع رئيس قسم البحوث بشركة اتش سي عدم ادراج سهم اوراسكوم للانشاء والصناعة ضمن الاسهم المفضلة رغم جاذبية قطاع الانشاءات والمواد الاساسية للاستثمارات الي عدد من العوامل، أهمها ارتفاع سعر السهم بصورة مطردة، علما بأنه اقترب من السعر المستهدف من وجهة نظر اتش سي البالغ 210  جنيهات، بالاضافة الي انقسام نشاط الشركة الي قسمين اساسيين هما الاسمدة والتي ترتبط بأسعاراليوريا العالمية، وعقود المقاولات التي رغم قوة عملائها خاصة أن غالبيتها تبرم مع جهات حكومية محلية وعربية فإنها مازالت غير آمنة من مخاطر الارجاء، حيث أجلت إمارة دبي علي سبيل المثال عددا من المشاريع، حيث تمثل دبي %6 من محفظة استثمارات اوراسكوم في مجال الانشاءات، فضلا عن عدم جاذبية مضاعف ربحية شركة اوراسكوم للانشاء والصناعة في الفترة الراهنة بسبب ارتفاع السهم بصورة مطردة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة