أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

مؤشر بوصلة الغضب الجماهيري موجه نحو الغرب فقط


محمد ماهر

»أعتقد انكم اخطأتم العنوان فسفارة الصين في الشارع المجاور« هكذا وجه احد مسئولي السفارة الالمانية بالقاهرة حديثه الي المتظاهرين امام مبني السفارة احتجاجا علي مقتل مروة الشربيني مؤخراً، مؤكداً ان مقتل مروة حادث فردي لكن اعمال العنف بالصين والتي اودت بحياة 200 مسلم هي ما يستوجب الاحتجاج.

تصريحات المسئول الالماني بالسفارة اثارت تساؤلات عديدة حول المؤشرات والمعايير التي توجه بوصلة الغضب الشعبي، لاسيما ان اعمال العنف ضد بعض مسلمي الصين ليست علي خريطة الاهتمام الجماهيري في مصر، وهو ما ارجعه الخبراء الي وجود بعض القوي السياسية التي تدفع في اتجاه تأجيج الصدام مع الغرب، بالرغم من أن احداث الصين لا تقل اهمية لذوي التوجهات الدينية الذين اثاروا الاحتجاجات علي خلفية مقتل مروة لكن بوصلة الغضب الجماهيري موجهة فقط تجاه الغرب.

بداية اوضح دكتورعماد جاد، الخبير السياسي بمركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، ان مقتل مروة الشربيني حادث مؤسف، لكنه يتكرر في المانيا ضد فئات اخري مثل السود، لافتاً الي ان القوانين الالمانية كافية لردع المتطرفين الذين يرتكبون حوادث ذات طابع عنصري.

واشار جاد الي ان المزاج العام للشارع السياسي في مصر لا يعرف معايير محددة للغضب، لاسيما ان معظم الاحتجاجات الشعبية غالبا ما تكون لاسباب خارجية ولا علاقة لها بالتطور الديمقراطي والاصلاح السياسي، وأضاف ان بعض القوي السياسية تحاول استغلال بعض الاحداث لتسويق اجندتها وافكارها، وذلك بمساعدة الآلة الاعلامية التي تمتلكها تلك القوي من حيث حشد وتعبئة الرأي العام تجاه حدث ما لتحقيق اغراض سياسية.

وأكد جاد ان تصريحات مسئول السفارة الالمانية مؤخراً حول اهمية توجيه الاحتجاجات الشعبية ضد السفاره الصينية بدلاً من السفارة الالمانية امر يعكس الواقع السياسي الاليم الذي تشهده مصر، حيث ان احتجاج المصريين يجب ان يكون علي قضايا داخلية وليست خارجية، محذرا من تداعيات المبالغة في رد الفعل التي دائما ما تأتي بنتائج عكسية، خاصة ان الوقت الذي احتج فيه آلاف المواطنين علي مقتل مروة الشربيني لم يحرك الشارع ساكناً إزاء التنكيل بالمسلمين في احدي المقاطعات الصينية.

من جانبه، رفض النائب اشرف بدر الدين، عضوكتلة الاخوان المسلمين بمجلس الشعب، الادعاء بأن التيارات الاسلامية تقف وراء الاحتجاجات الشعبية الاخيرة ضد مقتل مروة، مؤكداً ان الاحتجاجات جاءت كرد فعل تلقائي، نظراً لعده اعتبارات اهمها ان مروة مصرية الجنسية، فضلا عن ان خبر مصرعها تصدر مانشيتات الصحف، كما ان مقتلها جاء ليعيد الي الاذهان قضية الاعتداءات المتكررة علي المسلمين في اوروبا.

واشار بدر الدين الي أن مكتب الارشاد لجماعة الاخوان المسلمين أصدر بيانا يدين فيه احداث شينجيانج - المقاطعة الصينية التي شهدت اعمال العنف ضد المسلمين-، مؤكدا ان موقف جماعة الاخوان واحد إزاء اي اعتداء علي أي مسلم في العالم، ولكن التحرك الجماهيري في مصر غير مرتبط بموقف القوي السياسية، لذلك نجد استجابة في قضية مثل مقتل مروة ولا نجد استجابة في قضية مسلمي الصين.

اما دكتور سامر سليمان، احد منسقي جماعة »مصريون ضد التمييز الديني«، فأكد ان الاحداث التي اعقبت مقتل مروة الشربيني تندرج تحت اطار العمل المنهجي والذي تقوم به بعض قوي الاسلام السياسي، منبهاً الي ان تبني ردود افعال غاضبة ضد ما يحدث في الصين ليس له بريق اعلامي، كما ان الصدام »الاسلامي - الصيني« غير مطروح علي اجندة عمل التيارات الاسلامية في مصر.

واوضح سليمان ان بعض الجماعات الاسلامية تسوق فكرة الاضطهاد الاوروبي للمهاجرين والمواطنين المسلمين وذلك في اطار الدعاية السياسية الداخلية والخارجية
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة