أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الزجاج الصيني والتركي يهدد المصانع المحلية


علا العلاف
 
تواجه صناعة الزجاج في مصر أزمة شديدة بضغط من تهديد المنتجات الزجاجية الصينية والتركية لمستقبل مصانع الزجاج المحلية في ظل الإغراق الشديد للأسواق بهذه المنتجات، التي تنافس في جودتها المنتج المصري، وتقل في أسعارها بنسبة تصل إلي %50، وقد طالب أصحاب المصانع المحلية الحكومة بفرض رسوم جمركية علي واردات الزجاج الصيني والتركي حتي لا تضطر هذه المصانع إلي الإغلاق نتيجة المنافسة الشرسة الأقل سعراً والأكثر رواجا من قبل المستهلك المصري.

 
 
بداية أكد المهندس فتحي بلال، رئيس مجلس إدارة مصنع بلال لتصنيع الزجاج، أن حجم المبيعات خلال العام الحالي انخفض بنسبة تتراوح بين 20 و%30 عن مبيعات العام الماضي.
 
وأشار إلي المشاكل التي تعترض صناعة الزجاج من إغراق بالمنتج الصيني والتركي الذي يكاد يصل سعره إلي نصف سعر المنتج المصري، مما يمثل خطراً كبيراً يهدد مستقبل استثمارات الزجاج في مصر، التي وصلت إلي مليارات الجنيهات، وقد تراجع حجم تشغيل مصانع الزجاج المصري بنسبة %30.
 
وأضاف بلال أن الأزمة المالية العالمية ألقت بظلالها علي صناعة الزجاج المصري منذ بدايتها، مشيراً إلي أن معظم المصانع الصغيرة والورش توقف نشاطها بسبب هذا الإغراق، فضلاً عن انخفاض حجم الاستهلاك المحلي بنسبة %30.
 
ودعا بلال إلي ضرورة فرض رسوم جمركية علي المنتج الصيني لحماية المنتج المصري ، موضحاً أن تكلفة المنتجات الزجاجية المصرية أعلي من الصينية والتركية بنحو %50، نظراً لأن غالبية المواد المستخدمة في صناعة الزجاج تأتي من الصين مثل مادة الكوارتز والألومنيوم وسيليكون والكولين واليوناسيوم والبتيوم، وأشار إلي أن نسبة المدخلات المستوردة في صناعة الزجاج تصل إلي %70، بينما المدخلات المحلية لا تتعدي %30 كالصودة آش، وكربونات الصوديوم والرمال الزجاجية.

 
من جانبه قال المهندس عمرو سليم، مدير تشغيل مصنع سليم للزجاج، إن إغراق المنتجات الصينية يشكل خطورة علي الاستثمارات المصرية في مجال صناعة المنتجات الزجاجية، مؤكداً انخفاض حجم صادراتنا منذ بداية العام الحالي 2009 بسبب الإغراق.

 
وأضاف سليم أن ارتفاع أسعار المنتجات الزجاجية المصرية مقابل انخفاض أسعار المنتجات الصينية بنسبة %50 يهدد مستقبل صناعة الزجاج المحلية، لاسيما في ظل ارتفاع تكاليف البنية التحتية وموارد الطاقة سواء الغاز الطبيعي أو الكهرباء والسولار التي تعتمد عليها المصانع، حيث تتجاوز تكاليف تركيب اسطوانات الغاز التي لا تبعد عن المصنع مسافة 50 متراً نحو 900 ألف جنيه، لافتاً إلي مطالبة شركات الغاز الطبيعي أصحاب المصانع بالحصول علي تمويل من البنوك لتسهيل أعمال البنية التحتية من غاز وخلافه، إلا أنهم يرفضون ذلك نظراً لارتفاع سعر الفائدة البنكية فضلاً عن حالة الركود التي تسيطر علي السوق المصرية ووجود المنتج الصيني.

 
وأبدي سليم انزعاجه من عرقلة المأموريات الضريبية لإجراءات التسوية الضريبية مما أدي إلي تفاقم أحجامها لتبلغ نحو 2.8 مليون جنيه خوفاً من الحجز علي الأصول، التي تتجاوز قيمتها 30 مليون جنيه، والاصرار حتي الآن علي عدم التسوية لأسباب غير مفهومة.. وهذه من أهم المشاكل التي تواجه مصانع الزجاج.

 
وأشار سليم إلي أن أسعار المواد الخام المستوردة التي تدخل في الصناعات الزجاجية مرتفعة، مدللا علي ذلك بمادة porx التي يبلغ سعر الطن منها 4 آلاف جنيه، ومادة اسينتاليوم التي يبلغ سعرها نحو 400 ألف جنيه للطن، بالإضافة إلي مادة الكوبيل التي يبلغ سعرها 800 ألف جنيه للطن وكوبونات الصوديوم.

 
هذا إلي جانب الارتفاعات في أسعار المواد المحلية حيث يبلغ سعر الحجر الجيري علي سبيل المثال 85 جنيهاً للطن، وأسعار »صودآش« 1400 جنيه للطن، بجانب الارتفاعات التي لحقت بكل من الليثيوم وأكسيد الرصاص والسيليكا والقلويات والألومنيوم.

 
وعلي صعيد آخر أشار المهندس عمر الفران، رئيس مجلس إدارة الفران للصناعات الزجاجية، إلي أن أهم العقبات التي تواجه صناعة الزجاج المصرية المنافسة الشديدة من قبل المنتجات التركية والصينية في الأسواق المحلية والخارجية، مما أدي إلي تقلص في المبيعات المحلية والخارجية بنسبة كبيرة وانخفاض حجم صادراتنا بنسبة %50 للدول العربية والافريقية مؤكداً إغراق المنتجات الصينية والتركية وانخفاض في أسعارها مقابل المنتج المصري بنسبة %50.
 
وأكد الفران ضرورة فرض رسوم وقائية ورسوم إغراق علي المنتجات التركية والصينية والمنتجات الأخري لحماية المنتج المصري من المنافسة الشرسة تجاه الأجنبي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة