أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

جذب المستثمرين إلي المدن الجديدة مرهون بتوسيع شبكة الطرق


حسام الزرقاني
 
حذر عدد من المستثمرين والخبراء من نقص الأراضي المخصصة للاستثمار في المدن الجديدة التي يزيد عددها علي 22 مدينة صناعية.
 

 
 محمد فرج عامر
وأكد المستثمرون أن جذب الاستثمار الأجنبي والعربي والمحلي يتطلب توفير الأراضي الصناعية وزيادة الكردون الاستثماري للمدن الجديدة وتقديم الائتمان المتميز والميسر وحصر الأراضي الفضاء الموجودة بالمدن وإعادة توزيعها علي أصحاب المشروعات لتلبية احتياجات المشروعات الجديدة، والتوسعات اللازمة للمشروعات القائمة.
 
وشدد المستثمرون علي ضرورة تهيئة مناخ الاستثمار بشكل حقيقي أمام المستثمرين العرب والأجانب، وإزالة كل المعوقات التي تواجه عملية التنمية العمرانية بالمدن الجديدة وربطها بشبكة طرق ومواصلات سريعة ومتميزة.
 
في البداية أشار الدكتور أنور الهواري، رئيس قطاع الاستثمار بوزارة التنمية الاقتصادية، مستشار التنمية الصناعية بالأمم المتحدة سابقاً، إلي أن تحويل المدن الجديدة إلي مدن محورية تجذب المستثمرين العرب والأجانب والمحليين يتطلب في المقام الأول تهيئة مناخ الاستثمار بشكل حقيقي، وإزالة جميع المعوقات البيروقراطية التي مازالت موجودة حتي الآن بجانب توفير الأراضي المخصصة للمستثمرين وزيادة الكردون الاستثماري للعديد من المدن الصناعية المهمة.
 
ولفت إلي أن مدناً مثل العبور وبرج العرب ودمياط الجديدة علي سبيل المثال مازالت تعاني منذ فترة طويلة من نقص مساحة الأراضي المخصصة للاستثمار... وهناك قوائم انتظار طويلة، وشدد علي أهمية جعل هذه المدن مدنا محورية وأهمية ربطها بشكل عام بشبكة طرق متميزة وسريعة بجانب علاج مشكلة نقص الأراضي التي تمثل عقبة كبيرة أمام التوسعات الاستثمارية المستقبلية من جانب العرب والأجانب والمستثمرين المحليين.
 
وعلي سبيل المثال مدينة السادات بمحافظة المنوفية يمكن تحويلها إلي مدينة محورية جاذبة للاستثمار المحلي والعربي والأجنبي خلال مدة قصيرة عندما يتم تذليل كل الصعوبات وإزالة كل المعوقات التي تعوق عملية التنمية بالمدينة.. وعندما يتم ربطها بشبكتي طرق القاهرة والمنوفية وخط سكة حديد يجذب السكان والمستثمرين إلي هذه المدينة ذات الامتداد الصحراوي الشاسع.
 
ودعا الدكتور الهواري إلي ضرورة إعادة تخطيط هذه المدينة وباقي المدن الجديدة حيث يراعي فيها العنصر الجمالي ويراعي فيها أيضا تخصيص مساحات كبيرة للحدائق والنوادي لكي تكون جاذبة للسكان والمستثمرين.
 
فالمدينة تضم كما يقول الدكتور شريف الجبلي، رئيس جمعية مستثمري السادات، 350 مشروعاً صناعياً، بالإضافة إلي أكثر من 500 مشروع استثماري جار تنفيذها وتشمل المشروعات الصناعية صناعات ثقيلة في مجال الحديد والصلب وصناعات أخري مهمة مثل السيراميك والأسمدة وبها أراض مرفقة تزيد مساحتها علي 4 ملايين متر مربع وجاهزة حالياً لاستقبال الاستثمار المحلي والعربي والأجنبي.
 
وأضاف أن المدن الصناعية الجديدة التي يزيد عددها علي 22 مدينة ويعيش فيها 3 ملايين نسمة فقط لن تكون مدنا محورية جاذبة للاستثمار، ولا يمكن أن يقبل عليها الاستثمار المحلي والأجنبي والعربي، -كما يقول الدكتور حمدي عبدالعظيم رئيس أكاديمية السادات للعلوم الإدارية السابق، -وهي مقطوعة الأوصال بالقاهرة والمحافظات تعاني من مناخ استثماري سيئ ولا توجد بها معارض دائمة لعرض المنتجات الخاصة بالمدينة.. وتعاني أيضا من نقص الأراضي المخصصة للاستثمار. ولفت الانتباه إلي أن جذب الاستثمارين العربي والأجنبي لمدينة مثل العاشر من رمضان أو مدينة العبور التي تقع داخل محافظة القليوبية وتعتبر امتدادا صحراويا لها لن يحدث إلا إذا وضعت خطط جادة لاستقطاب الاستثمارين العربي والأجنبي... وتمت تهيئة مناخ الاستثمار، وتم ربط هذه المدن بشبكة طرق سريعة، وحسمت مسألة تبعية هذه المدن للمحليات بجانب إعداد برنامج تدريبي مكثف لرفع مهارة العاملين وتوفير المعارض.
 
وتساءل: كيف يمكن جذب المستثمرين العرب والأجانب وجذب السكان لهذه المدن دون أن يكون هناك مناخ استثماري وبيئي وصحي جيد يسهم في زيادة التنمية العمرانية بالمدينة وزيادة القدرات الاستثمارية بها؟
 
وكيف يمكن جذب الاستثمارين المحلي والعربي وهناك نقص في الأراضي المخصصة للاستثمار في معظم المدن الصناعية حسبما هو معلن.. وهناك معوقات تحول دون إقامة توسعات جديدة للمشروعات المقامة رغم توافر التمويل؟
 
ومن جهته يري محمد فرج عامر، رئيس جمعية مستثمري برج العرب، أن تحويل المدن الجديدة إلي مدن محورية جاذبة للمستثمرين العرب والأجانب يحتاج إلي تهيئة المناخ الاستثماري وتوفير الأراضي اللازمة لمواكبة احتياجات أصحاب المشروعات القائمة والجديدة.
 
وأشار إلي أن مدينة برج العرب في حاجة إلي 5 ملايين متر مربع لتوفير الأراضي اللازمة للمشروعات الجديدة، وأكد ضرورة زيادة الكردون الاستثماري وإضافة مساحات جديدة إليه من أجل تلبية طلب المتزايد من المستثمرين.
 
ونفس الشيء نراه في مدينة العبور كما يقول مصطفي السلاب، رئيس جمعية مستثمري مدينة العبور حيث توجد قوائم انتظار لعدد من المشروعات بسبب نقص الأراضي. كما يوجد إقبال كبير علي المدينة من المستثمرين بسبب قربها من القاهرة. ومن أجل ذلك تجب زيادة الكردون الاستثماري للمدينة وتقديم تسهيلات ائتمانية متميزة للمستثمرين.
 
وفي نفس الوقت يشير الدكتور صلاح فهمي أستاذ الاقتصاد بجامعة 6 أكتوبر إلي أن تحويل المدن الجديدة إلي مدن محورية جاذبة للمستثمرين العرب والأجانب يتطلب توفير الأراضي المخصصة للاستثمار.. وتوفير التمويل لجذب المستثمرين العرب والأجانب، علاوة علي تهيئة مناخ الاستثمار وإزالة المعوقات التي تمنع دخول الاستثمارين العربي والأجنبي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة