أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

محافظ الأوراق المالية للمصارف تدخل مرحلة جديدة من الانتعاش


نشوي عبد الوهاب
 
تستعد البنوك للدخول بقوة في سوق الأوراق المالية سواء بتكوينها محافظ أوراق مالية أو باعادة تدوير محافظها الحالية بنسب كبيرة وجيدة، مستهدفة زيادة حجم استثماراتها في الأسهم المتداولة في البورصة ويأتي علي رأس هذه البنوك »القاهرة« الذي أعلن مؤخراً عن تخصيص 100 مليون جنيه لمحفظة أوراقه المالية في البورصة والتي تتولي إداراتها شركة »فاروس« لتداول الأوراق المالية، وتستهدف المحفظة المالية للبنك زيادة استثماراته في عدد من القطاعات الجاذبة بالسوق المحلية أهمها »البنوك« و»العقارات« و»الاتصالات«.

 
 
 عمر رضوان
وأكد عدد من المصرفيين والمحللين أن الفترة الحالية تعتبر من أنسب الأوقات التي يقبل فيها الأفراد والمؤسسات لزيادة استثماراتهم في البورصة للاستفادة من تراجع أسعار الأسهم إلي مستويات جاذبة للشراء. مؤكدين أن السيولة الكافية التي تتمتع بها البنوك، وانخفاض عائد الائتمان، مقارنة بالعائد المرتفع في البورصة يجذبان البنوك نحو زيادة استثماراتها وتوظيف أموالها في البورصة، مؤكدين أن عدداً من البنوك بدأت منذ مارس الماضي وحتي مايو في تنشيط استثماراتها واعادة تدوير محافظها المالية الموجودة في البورصة مدفوعة بجودة النشاط إلي سوق الأوراق المالية إلا أن بعضهم توقع حذر وحيطة المتعاملين في البورصة خلال الفترة المقبلة، خاصة مع ترقب الشركات والمستثمرين نتائج أعمال النصف الأول من العام الحالي سواء في السوق المحلية أو العالمية.
 
مجدي عبد الفتاح مدير إدارة الأوراق المالية في البنك الوطني المصري أكد أهمية اتجاه البنوك لاعادة تدوير محافظها في سوق الأوراق المالية مرة اخري بعد ان اتجه عدد كبير من البنوك في تخفيض وتجميد محافظها المالية المستثمرة في البورصة عقب تأزم الأوضاع وتراجع البورصة المصرية في أعقاب انهيار البورصات العالمية بعد الأزمة العالمية الأخيرة.
 
وأوضح عبد الفتاح أن الفترة الحالية تعتبر من أنسب الأوقات التي تستفيد منها البنوك لزيادة استثماراتها في البورصة للاستفادة من المزايا العديدة في البورصة حالياً من أهمها انخفاض أسعار الأسهم المدرجة في سوق الأوراق المالية إلي مستويات جاذبة للاستثمار لتشجع البنوك والمستثمرين لتوظيف جزء من استثماراتهم وأموالهم فيها.
 
وأشار عبد الفتاح إلي أن انخفاض وتدني أسعار الفائدة الحالية في السوق المحلية بعد تبني البنك المركزي سياسة تخفيض أسعار الفائدة. يشجع كلاً من البنوك والأفراد للاستثمار في البورصة والاستفادة من مكاسبها المرتفعة مقارنة بانخفاض العائد داخل البنوك، مشيراً إلي تعدد المكاسب من الاستثمار في البورصة ما بين الاستفادة من زيادة القيمة الرأسمالية للأسهم نتيجة التوقعات المتفائلة بارتفاع أسعارها في الفترة المقبلة، بالإضافة إلي العوائد المرتفعة علي الأسهم ضارباً المثل بسهم شركة الإسكندرية للزيوت والتي وصل سعره إلي 44 جنيهاً ويقوم بتوزيع كوبون نقدي بقيمة 8.5 جنيه بنسبة ربح %20. وهي أعلي من عائد البنوك الذي لايتعدي حده الأقصي %9.
 
وأضاف مدير إدارة الأوراق المالية أن استثمار البنوك في البورصة حالياً يعتبر أكثر ربحاً بعد تراجع عائدها من الائتمان نتيجة انخفاض الطلب عليه والتباطؤ الذي ضرب قطاعات الائتمان في البنوك عقب الأزمة العالمية، مما يحتم علي البنوك البحث عن مصادر أخري لتوظيف أموالها. ومحاولة الدخول في الأنشطة الاستثمارية الأخري.
 
ورفض عبد الفتاح أن يكون توجه بنك القاهرة الأخير بتخصيص 100 مليون جنيه لإقامة محفظة أوراق مالية للاستثمار في الأسهم المتداولة في البورصة مدفوعاً بتوجه قيادي للبنوك العامة لتشجيعها علي اعادة التوجه للبورصة وسوق الأوراق المالية، مشيراً إلي أن توجه بنك القاهرة لزيادة حجم استثماراته ومحفظته المالية المدرجة في سوق الأوراق المالية يأتي نابعاً من رغبة البنك في الاستفادة من الفرص الاستثمارية الحالية وتدني أسعار الأسهم وشرائها بهدف تحقيق أرباح علي المدي الطويل سواء من الاستثمار في الأسهم أو من خلال حفظ الأسهم المتداولة في البورصة.
 
وأكد عبد الفتاح أن شركات إدارة محافظ الأوراق المالية خالصة بالبنوك ستتجه إلي تعديل خطط استثماراتها خلال الفترة المقبلة، وفقاً لمتغيرات السوق الجديدة عقب الأزمة الأخيرة، مشيراً إلي أنها تستهدف تحقيق الأرباح من زيادة القيمة الرأسمالية للأسهم المنتقاة.
 
وطالب عبد الفتاح البنوك بضرورة التوجه لإعادة استثمار وتوظيف ودائع عملائها في البورصة للتمتع بالعائد المرتفع، مشدداً علي أهمية التركيز علي الأسهم الجيدة لتقليل المخاطر مستشهداً بأسهم قطاعات الاتصالات، البتروكيماويات، العقارات باعتبارها قطاعات واعدة وجيدة للاستثمار.
 
علي الجانب الآخر تمني عمر رضوان، الرئيس التنفيذي بشركة »اتش سي« لإدارة صناديق الاستثمار، أن تبدأ البنوك في زيادة استثماراتها ومحافظها المالية المستثمرة في البورصة المصرية للاستفادة من الفرص الإيجابية المتحققة من تدني أسعار الأسهم حالياً وزيادة حجم الاستثمار طويل الأجل في الأسهم الجيدة خاصة مع تنامي التوقعات المستقبلية بتحسن الأوضاع الاقتصادية وزيادة معدلات النمو الاقتصادي، مشيراً إلي أن الوقت الحالي مواتٍ لعودة المستثمرين إلي البورصة في فترة انخفاض أسعار الأسهم تمهيداً لدخولها فترة الصعود المقبلة حتي إن طالت فترة انتظار الاتجاه الصعودي.
 
وتوقع رضوان زيادة توجه المؤسسات والبنوك للاستثمار في البورصة بمبالغ كبيرة كلما تحسنت مؤشرات الأوضاع الاقتصادية، موضحاً أن السوق المصرية بدأت في التعافي منذ 4 شهور وبدأت الكثير من المؤسسات والأفراد في زيادة استثماراتها بعد انتهاء فترة الهدوء والتذبذب التي أعقبت هبوط أسواق المال العالمية وما تبعها من تراجع البورصة المصرية ليبدأ بعدها المستثمرون من الأفراد والمؤسسات في إعادة حساباتهم بشأن كيفية الاستثمار في المستقبل.
 
وعن الاستراتيجيات الجديدة التي ستدخل بها البنوك مع إعادة تدوير محافظها المالية، أوضح رضوان أن استراتيجيات إدارة محافظ الأوراق المالية في تغيير مستمر وتتأثر قرارات البيع والشراء فيها باختلاف الأحوال الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، إضافة إلي تغير أوضاع السوق والشركات العاملة فيه وكلها عوامل تختلف معها توجهات الاستثمار، إلا أنه أكد أن الهدف الرئيسي هو تحقيق المكاسب وتقليل المخاطر المحتملة.
 
من جهة أخري يري حمدي رشاد، رئيس مجلس إدارة شركة الرشاد لإدارة صناديق الاستثمار، أن توجه بنك القاهرة بتخصيص مبلغ 100 مليون جنيه للاستثمار في الأسهم المتداولة في البورصة مدفوعاً بتمتع البنك بنسبة سيولة مرتفعة تحركه إلي البحث عن أوجه استثمارات مختلفة وجيدة ذات عائد مربح، بالإضافة إلي الاستفادة من انخفاض البورصة والذي يعتبر أنسب فترة للشراء.
 
وتوقع رشاد أن تحافظ البنوك علي استثماراتها في محافظ أوراقها المالية عند المستوي الحالي دون زيادة أو نقص، مشيراً إلي أن البنوك قد بدأت منذ شهر مارس في إعادة تنشيط استثماراتها في الأسهم والبورصة بعد فترة من الهدوء وقت اشتداد الأزمة المالية.
 
وتوقع رشاد أن يسود ملامح استراتييجيات الاستثمار في الأوراق المالية خلال الفترة المقبلة الحيطة والحذر من المستثمرين نتيجة ترقب نتائج أعمال الشركات عن النصف الأول من العام الحالي، بالإضافة إلي أداء الاقتصاد العالمي والذي يشوبه الغموض حالياً مع عدم وضوح ملامح مؤشراته.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة