أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تساؤلات حول اختلال بوصلة التوجهات الأيديولوجية للأحزاب


هبة الشرقاوي
 
أعلن حزب الغد -جبهة أيمن نور- عن حملة للمطالبة بالإفراج عن المصريين المحبوسين علي ذمة قضايا التعثر في سداد الديون والقروض البنكية الصغيرة، وذلك بعد الاعلان عن التسوية لمديونيات رجل الأعمال رامي لكح، حيث طالب الحزب رئيس الجمهورية - في بيان له -  باستخدام سلطاته في الإفراج عن جميع المصريين المحبوسين علي ذمة قضايا التعثر في سداد ديون صغيرة أقل من 25 ألف جنيه، خلال المناسبات القومية مثل ذكري 23 يوليو، وكذلك ارسل الحزب خطاباً يحمل ذات المعني إلي النائب العام ورئيس الوزراء، مطالبا بانشاء نظام للجدارة الائتمانية بالرقم القومي يتيح للمقرض التعرف علي التاريخ الائتماني لأي شخص يطلب الحصول علي قرض وطالب الحزب بمشروع قانون بديل عن القانون الحالي للتعامل مع مشاكل التعثر في سداد الديون الفردية بصورة أكثر تحضراً تتمشي مع التقدم الاقتصادي وتطور النظم الائتمانية والقوانين المنظمة لها في العالم، وهو ما تفجرت علي إثره التساؤلات حول أسباب اهتمام حزب الغد »الليبرالي« بتلك القضايا التي تهتم بها الأحزاب اليسارية في المجتمع.

 
أكد إيهاب الخولي، رئيس حزب الغد جبهة أيمن نور، أن الحزب بدأ في تطبيق مشروع العدالة الاجتماعية بعد أن سمحت الدولة بتسوية مديونيات رجال أعمال المتعثرين، بالرغم من وجود آلاف المصريين الذين يقضون عقوبة الحبس داخل السجون في قضايا مالية نتيجة عدم قدرتهم علي سداد قيمة أقساط بسيطة للسلع المعمرة او الفلاحين وغيرها، وأوضح أن صغار المتعثرين غالبا ما يحملون الحكومة أعباء مالية بتواجدهم في السجن تفوق مديونياتهم .
 
 وانتقد الخولي ممارسات الحكومة بإسقاط مديونيات عن رجال الأعمال الكبار في مقابل حبس صغار المودعين في قضايا جنح لا تتجاوز 25 ألف جنيه، لاسيما أن تلك الممارسات تعكس كيل الدولة بمكيالين بين الفقراء ورجال الأعمال بسبب تزاوج السلطة ورجال الأعمال .
 
وفي سياق متصل اكد محمود عسقلاني، المتحدث الرسمي باسم جبهة الإصلاح والتغيير في الحزب الناصري ومؤسس حركة »مصريون ضد الغلاء«، أن الدولة عكفت علي تشريع قوانين لانهاء أزمة نواب القروض ومنها »قانون المصالحة« الذي عاد علي إثره رجال الأعمال من الخارج، وذلك في الوقت الذي يتم فيه القاء القبض علي عدد من المتعثرين بسبب مئات الجنيهات، وأشار إلي أن تلك الممارسات تعتبر مخالفة صريحة للدستور خاصة المادة »40« التي تنص علي أن جميع المواطنين متساوون في الحقوق والواجبات، الا أن عسقلاني اوضح أن الرئيس مبارك هو الوحيد القادر علي التدخل في الافراج عن صغار المتعثرين بحكم سلطته الرئاسية .
 
واختلف مع الرأي السابق الدكتور شريف والي، عضو لجنة الشباب بأمانة السياسات ومجلس الشوري، مؤكدا اختلاف طبيعة حالات التعثر، وبالتالي لا يمكن المطالبة بالمساواة بين جميع الحالات، خاصة أن رجال الأعمال المتعثرين قاموا بمشروعات صناعية في الدولة، ولكن تعثروا في سداد قروض البنوك وبالتالي يجب تسوية ديونهم لتقليل الخسائر ولمساعدة الاقتصاد المصري علي النهوض، في حين أن المتعثرين المتوقفين يعتبرون فئة من المقترضين الذين توقفت مشروعاتهم وبالتالي يتم التعامل معهم كحالات منفردة، إلي جانب الفئة الثالثة من المتعثرين وهم المبددون الذين اقترضوا ثم بددوا القروض في مشاريع أخري وامتنعوا عن السداد، وهؤلاء يجب مواجهتهم ومحاسبتهم.
 
ونفي »والي« ما يتردد حول محاباة الدولة لرجال الأعمال وحماية المفسدين، معتبرا أن التسوية مع رجال الأعمال تنصب في مصلحة الدولة، بدلا من إهدار المليارات دون فائدة.
 
فيما وصف الدكتور جهاد عودة، أستاذ العلوم السياسية بجامعة حلوان، دعوة حزب الغد بـ »ركوب الموجة والتهييج الشعبي« خاصة أنها تلعب علي أوتار المشاعر، مؤكدا أن مساعي حزب الغد تنصب في تلك المطالب لاستعادة الثقل السياسي الذي فقد في الشارع المصري.
 
قال »عودة« إن جدولة ديوان كبار رجال الأعمال هي محاولة من الدولة لتوزان الاقتصاد، كما أنها افضل من الهروب خارج البلاد، مؤكدا أن المشروعات السياسية للأحزاب لا يمكن أن تأتي بمغازلة المشاعر، كما أن دعوة الخولي تعتبر استكمالا لمهاترات زعيم الحزب أيمن نور، الذي لا
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة