أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮ ‬الأقباط‮: ‬لماذا لا تبث قنوات‮ ‬مسيحية علي‮ »‬النايل سات«؟‮ ‬


محمـد ماهـر
 
مع بدء البث التجريبي لقناة »أزهري« الدينية تمهيداً لبثها بصورة منتظمة ابتداء من شهر رمضان المقبل علي ترددات القمر الصناعي المصري »نايل سات«، تزايدت تساؤلات الأقباط حول الأسباب التي تجعل »النايل سات« لا يقبل بث قنوات دينية مسيحية مثلما يفعل مع القنوات الاسلامية العديدة التي يبثها حاليا، خاصة أن الكنيسة الأرثوذكسية سبق أن تقدمت بطلب لبث قناة »أغابي« (قناة دينية مسيحية) علي قنوات النايل سات، ولكن الأمر قوبل بالرفض مما جعلها تبث برامجها من خلال القمر الصناعي الأوروبي.

 
أوضح الأنبا مرقس، رئيس المكتب الإعلامي للكنيسة الأرثوذكسية، أن الموافقة بصورة نهائية علي بث قناة »أزهري« الدينية من خلال القمر المصري نايل سات لا شأن للأقباط بها، مستدركاً بأن كل ما يعني الأقباط هو المعاملة بالمثل حيث إنه لا يعقل أن تمنح »أزهري« موافقة علي البث في حين أن الكنيسة سبق أن طلبت رسمياً منحها رخصة بث »أغابي« _ القناة الدينية المسيحية التابعة للكنيسة _ إلا أن الأجهزة الإدارية رفضت، مما اضطر المؤسسة الأرثوذكسية لبث قناتها من خلال القمر الصناعي الأوروبي.
 
واعتبر مرقس الرفض الحكومي لبث قناة مسيحية علي النايل سات يأتي في إطار توجه منهجي، حيث مازال الأقباط ممنوعين من بث فقرات دينية مسيحية علي شاشة التليفزيون المصري، متسائلاً عن سبب عدم منح رخصة بث لأي قناة مسيحية علي النايل سات؟.
 
أما الدكتور ثروت باسيلي، وكيل المجلس الملي للكنيسة الأرثوذكسية، فأوضح أنه تقدم شخصيا بطلب شفهي سابقاً للحصول علي رخصة بث لقناة »CTV « لكن الطلب قوبل بالرفض الشفهي وقتها بحجة أن منح قناة للمسيحيين سوف يفتح الباب أمام مطالبات أخري لبعض الطوائف والمذاهب الاخري والتي تنتاب علاقتها مع الدولة توترات وحساسيات، لافتاً إلي أنه لديه النية في إعادة الطلب مرة أخري في ضوء منح قناة »أزهري« رخصة للبث، مستدركاً بان طلبه سيكون بشكل غير رسمي حتي يتم إعفاء جميع الأطراف من الحرج.
 
وأضاف »باسيلي« انه علي الرغم من انه لا توجد أي قناة دينية مسيحية علي النايل سات او العرب سات فإن العمل بقناتي »أغابي« و»CTV « يتم من خلال الاعتماد بشكل كبير علي الكوادر الموجودة بجهاز التليفزيون المصري، مؤكداً أنه لا توجد أبعاد طائفية في موضوع بث قنوات دينية للمسيحيين علي النايل سات لكن الاشكالية تكمن في حساسيات ذات طابع سياسي وتنظيمي.
 
ونبه »باسيلي« إلي أن الأقباط سيتعاملون بقدر اكبر من المرونة والمودة حتي يحصلوا علي حقوق بث قنوات دينية خاصة بهم من خلال القمر الصناعي نايل سات.
 
وحول الضوابط والإجراءات المنظمة لمنح رخص بث القنوات أوضح أمين بسيوني، رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية للأقمار الصناعية، أن شركة الاقمار الصناعية لا تتدخل اطلاقاً في منح أو حجب رخص بث القنوات علي القمر المصري، مضيفاً أن الجهة المنوط بها اصدار التراخيص هي المنطقة الحرة الإعلامية والتي يرأس مجلس إداراتها رئيس هيئة الاستثمار.
 
وأضاف »بسيوني« أن التعامل مع طلبات الحصول علي رخص البث يتم وفق معايير إعلامية احترافية ولا يتدخل في المحتوي بأي صورة، مدللاً بذلك علي أن قناة الجزيرة القطرية -التي تهاجم مصر وتتطاول عليها - تبث من خلال القمر المصري ولم تقابلها تضييقات من أي نوع.
 
علي الجانب التحليلي يري نبيل عبدالفتاح، خبير الحالة الدينية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، أن موضوع القنوات الدينية للأقباط والفقرات المسيحية علي شاشات التليفزيون المصري أمر يأتي في إطار السجال »الديني - الديني« والذي تحاول بعض الأطراف تأجيجه لتشتيت انتباه المواطنين عن القضايا الأساسية المحتدمة علي الساحة مثل التداول السلمي للسلطة وعملية التحول الديمقراطي، ولفت إلي أن حصر وحشد المواطنين في قضايا جدلية دينية علي شاشات الفضائيات لا يؤدي لنتائج من أي نوع إنما الأولي الاهتمام بقضايا ذات اتصال وثيق بهموم البلد ومستقبل الدولة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة