أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

استهداف رؤساء ومسئولي المگاتب الإدارية لتعجيز الإخوان


مجاهد مليجي
 
جاءت قرارات النيابة بتجديد الحبس الاحتياطي المتكرر لرؤساء المكاتب الإدارية للإخوان المسلمين بمحافظات الصعيد والدلتا، لتثير تساؤلات حول سياسة النظام الساعية لضرب مفاصل جماعة الإخوان المسلمين بهدف تعجيز تحركاتهم وإضعاف استعداداتهم للمرحلة المقبلة وحصر الإخوان في دائرة الإرباك المتبعة كسياسة أمنية، وذلك حتي تظل الجماعة في حالة فقدان مستمر للتوازن، الأمر الذي يسهل عملية تكسير عظام الإخوان في مرحلة الزخم السياسي المقبلة والمتمثلة في الانتخابات البرلمانية والرئاسية.

 
 
أكد عبدالحليم قنديل، الكاتب الصحفي، أحد مؤسسي حركة كفاية، أن إنهاك الجهاز التنظيمي للإخوان إداريا وماليا لتجفيف منابع التمويل الداخلي وقطع شبكة التواصل داخل الجماعة هو الهدف الأساسي لهذه السياسة الأمنية، وهو ما يجعل الخطة  الأمنية تداوم علي ضرب القيادات الوسيطة من حين لآخر باعتبارها القادرة علي إدارة الجماعة في ظل الضربات المتوالية مع الاحتفاظ بملاحقة رأس الجماعة لفقدها التوازن كسياسة متبعة ضدهم منذ فترة.
 
وأضاف أن جماعة الإخوان تكاد تكون تعودت علي التكيف مع هذه الضربات وتسعي لابتكار بدائل إدارية لمواجهتها، وهو ما يجعل وصول النظام لتدمير جماعة بحجم الإخوان المسلمين أمراً صعباً، والتي تعتبر من أكبر الجماعات السياسية في مصر، ولذلك يلجأ النظام لإنهاك هيكليها الإداري والمالي لتقليل الظهور السياسي للإخوان، مؤكداً أن الحكومة سوف ترفع شعار »لا إخواني في البرلمان بعد اليوم« سواء جرت الانتخابات في موعدها المحدد أو قبل ذلك.
 
يقول الدكتور سيد عمر، أستاذ العلوم السياسية بجامعة حلوان، إن الدولة لا تسعي لضرب جماعة الإخوان ضربة قاضية لإزالة التنظيم من الوجود نظرا لاستحالة ذلك، لأنه أصبح تنظيما عالمياً يصعب تفكيكه من قبل أي دولة من الدول التي تتواجد بها الجماعة.
 
وأضاف أن الهاجس الأمني للجماعة له ما يبرره بسبب امتداد القمع طوال العقود الماضية وهو ما يدفعهم للعمل السري، إضافة إلي أن المناخ السياسي المتوتر يمنع الإخوان من القدرة علي اختبار أفكارهم وتعديلها وإعادة تطويرها، ا لأمر الذي يلحق أضرارا بجميع الأطراف، مطالباً النظام بإفساح المجال للإخوان بالعمل في العلن لإنهاء حالة التوتر والتوجس المستمرين، مشيراً إلي وجود قطاع واسع من الإسلاميين المستقلين الذين لا يتعاطفون مع الإخوان وبالرغم من ذلك تجدهم قادرين علي الابتكار والتواصل مع الجماهير واتخاذ مواقف مسئولة رغم حملات الاعتقالات والتضييق.
 
من جانبه نفي اللواء محمد عبدالفتاح عمر، وكيل لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس الشعب، وجود حملة ملاحقات أمنية ضد الإخوان، خاصة في ظل مؤسسية الدولة، وذلك بالرغم من وجود خصوم سياسيين للنظام علي رأسهم الإخوان، وهو ما يدفع الدولة للضرب بقوة لكل من يهدد أمنها واستقرارها.
 
وأضاف أن هناك شواهد وقرائن تبرر هذه الحملات الأمنية، فضلا عن أن الإخوان جماعة غير مشروعة قانونا، ويجب علي النظام ملاحقة كل ما هو محظور للدفاع عن الأمن القومي وحماية المواطنين.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة