أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تراجع حصيلة الضرائب‮ ‬%0.4‮ ‬فقط رغم الأزمة


مها أبو ودن
 
اجتازت مصلحة الضرائب المصرية مرحلة عنق الزجاجة الضريبية بتحقيق حصيلة لم تقل عن الربط المستهدف إلا بمعدل %0.4 العالمية، التي أطاحت بأرباح الشركات خلال العام المالي السابق والتي كان متوقعاً أن تنسف أحلام وزارة المالية في تحقيق الربط الضريبي المستهدف هذا العام الذي وصل إلي 141 مليار جنيه.

 
وقد أكد الخبراء أن الأزمة المالية العالمية لم تؤثر سلباً علي أرباح الشركات خلال فترة ربط الضريبة هذا العام مما دفع الحصيلة إلي الصعود نظراً لأن فترة احتسابها كانت عن عام 2008 الذي لم يتأثر في معظمه بتداعيات الأزمة المالية العالمية، كما ان معظم الحصيلة جاءت من كبار الممولين المتعاملين من خلال تعاقدات طويلة الأجل يصعب اهتزازها.
 
من جانبه أكد أشرف العربي أن عدم اهتزاز الحصيلة هذا العام يرجع لعدم تأثر فترة ربط الضريبة بتراجع الأرباح، إضافة إلي سعي المصلحة الدائم لتحصيل المتأخرات الضريبية من خلال التسويات التي كان آخرها حتي الآن التسوية النهائية مع البنك الأهلي المصري بواقع 781 مليون جنيه عن السنوات من 1980 وحتي 2002، إضافة إلي 131 مليون جنيه لسداد الضرائب عن السنوات اللاحقة بخلاف التسوية مع 23 بنكاً آخر و4 شركات تأمين، لتنهي المصلحة بذلك منازعات ضريبية استمرت لسنوات مع قطاع المال الذي يشمل البنوك وشركات التأمين.
 
وأضاف العربي أن الثقة التي خلقها القانون الحالي للضرائب رفعت أعداد الممولين المسجلين وضمت العديد من المستثمرين لمنظومة الاقتصاد الرسمي مما عمل علي تعويض الفاقد نتيجة انخفاض الأرباح.
 
من جانبه أكد عبد الحميد عطا الله رئيس قطاع الضرائب بمكتب حازم حسن للمحاسبة الضريبية أن النظام الضريبي الجديد نجح في استقطاب أعداد كبيرة من الممولين لم يكونوا ضمن المنظومة والاقتصاد الرسمي في وقت سابق.
 
وأضاف عطا الله أن استحداث نظم جديدة إضافة إلي تطوير شكل الاقرار الضريبي فرضاً نوعاً من الثقة في المأمور الضريبي وعملاً علي تغيير شكل الصورة القديمة له وخلق مناخ جيد بين الممول والمصلحة وهو ما ساعد علي رفع قيمة الحصيلة الضريبية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة