بنـــوك

منتجات تجزئة مبتكرة تشعل المنافسة في قروض السيارات


محمد كمال الدين
 
نشطت قطاعات التجزئة المصرفية في بنوك القطاع بشكل مفاجئ، وتحديد ما يتعلق بابتكار منتجات جديدة خاصة بشراء وتمويل السيارات وتوقع الخبراء أن يساهم ذلك في عودة الرواج لسوق السيارات التي تكبدت خسائر كبيرة منذ بداية العام الحالي بسبب ما وصفوه بـ»البلبلة« في إتجاهات أسعارالسيارات بالسوق، إلي جانب التخوف الذي لحق بعدد كبير من بنوك القطاع فيما يخص أداء العملاء في سداد القروض الشخصية، واتجه »سيتي بنك« مؤخراً لعقد اتفاقيات مع عدد من موزعي السيارات بالسوق بهدف تقديم قروض مخفضة لاستبدال السيارات القديمة بأخري حديثة بتقسيط القرض حتي 60 شهراً.

 
 
وتقول لميس نجم نائب »سيتي بنك« إن الأسلوب الجديد في تقديم قروض السيارات من البنك ساهم في مضاعفة حجم التعامل بين »سيتي بنك« وشركة »المصرية للسيارات« بنسبة %120.
 
وكان »سيتي بنك« الذي يعد أحد أكثر البنوك تخصصاً بالسوق في منح قروض السيارات قد أعلن في وقت سابق عن إعفاء عملاء بعض شركات السيارات التي يتعامل معها من الرسوم الإدارية إلي جانب تخفيض نسب الفائدة المقررة علي قرض السيارة الي %9.5.
 
وتؤكد نائب رئيس »سيتي بنك« أن جميع بنوك القطاع حالياً تحاول التكيف مع رغبات العملاء في ظل أوضاع السوق الراهنة، موضحة أنه منذ بداية العام الحالي شهد قطاع السيارات مشاكل عديدة متعلقة بعزوف العملاء عن الشراء نتيجة الأنباء حول اتجاهات أسعار السيارات نحو التراجع مع نهاية العام، بالإضافة إلي الاخبار الاخري الخاصة بنية الحكومة إجراء خفض تدريجي علي جمارك السيارات، حيث تري »نجم« أن ذلك أحدث »بلبلة« في سلوك العملاء بشكل أدي الي لجوء شريحة كبري من عملاء السيارات الي الانتظار حتي نهاية العام لاستبيان حقيقة اتجاهات الأسعار. ولفتت »نجم« إلي أن اتجاه البنوك لابتكار منتجات تجزئة مختلفة خاصة بتمويل شراء السيارات ساهم بالفعل في إنعاش سوق السيارات وقطاعات التجزئة بالبنوك خلال الفترة الراهنة، مشيرة إلي أن البنوك بدأت تلجأ لتمويل شراء السيارات المستعملة وهو توجه مختلف لم يكن متبعاً من قبل داخل البنوك المحلية، الي جانب التوجه لتمويل استبدال السيارات وهو ما دفع شريحة كبري من مالكي السيارات المتهالكة لاستبدال سياراتهم بأخري جديدة علي أن يكون ثمن القديمة بمثابة مقدم أو مخصوم من أقساط الجديدة وفق السعر السوقي لسيارة العميل القديمة، كما أكدت نائب رئيس »سيتي بنك« أن البنوك استوعبت أهمية توجيه أنشطتها لجميع الشرائح المجتمعية بالسوق خاصة الطبقة المتوسطة وهو ما اتضح من إقبال العملاء علي قروض السيارات المستعملة وأيضاً استبدال السيارات القديمة.
 
كان البنك التجاري الدولي قد أعلن مؤخراً عن تقديم حزمة مختلفة من قروض السيارات تهدف إلي تمويل شراء السيارات المستعملة بعد اتجاه البنك مؤخراً لتخصيص نحو %20 من محفظته الائتمانية لصالح قطاع التجزئة المصرفية، وهو ما يقول عنه مصدر مسئول بالتجاري الدولي إن البرنامج الجديد للبنك في تمويل شراء السيارات يستهدف مختلف شرائح المجتمع ومن خلال سداد أقساط ثابتة لقروض ما بين 15 إلي 600 ألف جنيه، بالإضافة إلي تراوح آجال السداد بين سنة إلي 6 سنوات، موضحاً أن برنامج تمويل السيارات الخاص بالبنك لأول مرة يقدم تمويلاً لشراء سيارات مستعملة.
 
وبدأ مؤخراً عدد من قطاعات التجزئة المصرفية بالبنك التركيز علي منح قروض السيارات بتسهيلات غير مسبوقة بعد الركود الذي عانته قطاعا ت التجزئة المصرفية منذ بداية العام، ويقول أحمد عبد المجيد مدير قطاع الائتمان في بنك الاستثمار العربي إن البنك يقدم قرض السيارة بفائدة لا تتجاوز %7.5 حسب آجال القرض، مشيراً إلي أن قرض السيارة لمدة 3 سنوات يقدمه البنك بفائدة %7، وأن القرض إذا لم يتجاوز %50 من قيمة السيارة لا يشترط البنك علي العميل تقديم كشف خاص بدخله بينما يشترط ذلك في حالة حساب بالراتب اقتراض ما يزيد علي %50 من قيمة السيارة التي يرغب في شرائها.
 
واتفق عبد الحميد مع لميس نجم قائلاً إن الربع الاول من العام الحالي شهد »انتكاسة« حقيقية في سوق تجزئة السيارات وفق تعبيره، موضحاً أن شريحة ضخمة من الأفراد الراغبين في شراء سيارات عن طريق البنوك »صرفوا النظر عن ذلك« بأثر من حالة الترقب التي شهدتها السوق في بداية العام الحالي انتظاراً لما ستؤول إليه الأوضاع في ظل تبعات الأزمة المالية العالمية، إلا أنه أكد أن الفترة الحالية بدأت تشهد عودة إقبال عملاء البنوك علي طلب قروض لشراء السيارات، مشيراً إلي أن حملات التجزئة المصرفية الخاصة بالسيارات التي أطلقها بنك مصر مؤخراً أثارت رغبة عدد كبير من بنوك القطاع في اقتحام هذه السوق والاستفادة من عوائدها.
 
وكان بنك »باركليز - مصر« قد كشف مؤخراً عن إعداد خطة للتوسع في منح الائتمان الخاص بتمويل شراء السيارات، الي جانب دراسته طرح منتجات جديدة موجهة لصالح محدودي الدخل في ظل رصد عدد كبير من بنوك القطاع مبالغ مالية مخصصة لتمويل شراء السيارات في خطوة من المنتظر أن تعيد النشاط بشكل ملحوظ لسوق السيارات التي انخفضت مبيعاتها بواقع %40 خلال الربع الأول من العام.
 
وقال مدير قطاع إئتمان السيارات بأحد البنوك الحكومية إن حملات التجزئة التي أطلقتها البنوك العامة مؤخراً خاصة الهادفة لتمويل شراء السيارات أثبتت أن سوق التجزئة المصرفية وسوق السيارات لا تعانيان من مشاكل خاصة بهما وإنما من ارتباك يتعلق بتوجهات العملاء، مضيفاً أن حملات البنوك العامة والخاصة حالياً إلي جانب انخفاض تكلفة الائتمان عموماً في ظل تراجع أسعار الفائدة بشكل كبير أديا إلي خلق حالة تنافسية شرسة بين مختلف بنوك القطاع في تقديم قروض السيارات والابتكار فيها لدرجة أن بعض البنوك أصبحت تقدم قروضاً لشراء التاكسي الجديد، وقروضاً أخري لشراء السيارات المستعملة وتمويل استبدال السيارات القديمة بأخري جديدة.
 
وأعلن بنك »كريدي أجريكول - مصر« عن برنامج لقرض السيارة يصل فيه إلي مليون جنيه مع إمكانية تمويل حتي %100 من إجمالي قيمتها، بينما أعلن البنك الأهلي مؤخراً عن رصد نحو 5 مليارات جنيه لبرنامج قروض السيارات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة