أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

نقطة نظام أعاصير انتخابية أمريكية


من الطبيعى فى ظل المشهد المألوف للانتخابات الرئاسية الأمريكية كل أربع سنوات، أن تسعى إسرائيل، المستفيد الأول منها، إلى توظيف تسابق المرشحين المتنافسين نحو البيت الأبيض .. فى خطب ودها، لكى تنقل ما هو لها فى الملعب الخلفى للعلاقات الأمريكية - الإسرائيلية .. إلى صدارته، وفى العمل على تقنين لزوم ما لا يلزم لخدمة مصالحها بعيدة المدى، منها على سبيل المثال خلال الانتخابات الرئاسية الجارية، توقيع الرئيس «أوباما » اتفاقاً أمنياً مع الدولة العبرية يتضمن اعتبار أمن الدولتين «أمراً واحداً » ، كما تتيح الاتفاقية لإسرائيل الحفاظ على تفوقها العسكرى والاستراتيجى على سائر جيرانها من دول المنطقة، فيما تعمل الجالية اليهودية وإسرائيل من جانب آخر .. على ابتزاز المرشح الجمهورى «رومنى » ، لاستنطاقه تصريحات حول مدينة القدس بصفتها عاصمة الدولة العبرية، الأمر الذى اعتبره الأمين العام للجامعة العربية «د .العربى ».. بمثابة تصريحات استفزازية للعرب والمسلمين والمسيحيين، هذا غير ما صرح به «رومنى » بشأن تأييده ضربة عسكرية إسرائيلية ضد المنشآت النووية الإيرانية، إذ ارتأت حكومة إسرائيل ذلك، مخالفا بذلك الموقف الرسمى للإدارة الأمريكية القائمة، ولتتصل سوق المزايدات بالإعلان المسبق عن الرفض الأمريكى (فيتو ) بالنسبة لطلب فلسطين الإنضمام للأمم المتحدة، كعضو غير كامل، فى الدورة الأممية المقبلة، وإلى معاقبة منظمة «اليونسكو » بقطع المساهمة المالية الأمريكية عنها، عقاباً على تصويتها إلى جانب ضم فلسطين إلى عضويتها، إلخ .

 

إلى ذلك، لا يشذّ المرشحان للرئاسة الأمريكية هذا العام عن القاعدة الراسخة فى تدليل الأميرة الإسرائيلية، وإذا كان «أوباما » يترجم تماهيه مع إسرائيل عملياً من حيث اعتماد مبالغ إضافية لتمويل ما يسمى «القبة الحديد » فى إسرائيل، إلى الوعد بتزويدها بـ 19 طائرة مقاتلة F-35 ، فإن «رومنى » على الجانب الآخر لا يملك ما يعطيه لإسرائيل سوى الوعود أو الصلاة التقليدية أمام حائط المبكى، أو اختيار مساعديه من أكثر المحافظين الجدد تطرفاً فى الانحياز ضد العرب وإلى جانب إسرائيل، على غرار اختيار «بوش الابن » لمساعديه، بغبائهم العنصرى المعتاد .

 

ولما كان من الجائز القول بتشابه محور المناورة بين الغارات الصهيونية بعامة .. وطموحات المرشحين الأمريكيين للرئاسة، وهو أمر معتاد ليس بالجديد، إلا أنهما يتشابهان فى المعركة الانتخابية (الحالية ) وعلى غير المألوف سابقاً، باحتدام التلاسن بينهما، وتدنى لغة خطابيهما من سيئ إلى أسوأ .. وبشكل لم يعهده السباق الرئاسى من قبل، ما قد يوشى بأن الولايات المتحدة مقدمة على الاختيار بين طريقين، إما نحو المغالاة فى العنصرية على هدى سياسات ريجان وبوش الابن .. قد تعيد الناس إلى «أغلال العبودية » بحسب تعبير نائب الرئيس «بايدن » ، أو أن تتجه - فى حالة نجاح «أوباما » إلى تدعيم واستقطاب الطبقة الوسطى .. والأقليات، خصوصاً اللاتينية والأفريقية .

 

ويبدو أن عوامل الطبيعة قد استاءت من تجاوز المعركة الانتخابية الرئاسية الخطوط المسموح بها، لتعلن عن غضبها .. مهددة بأعاصيرها انعقاد المؤتمرين الانتخابيين للجمهوريين والديمقراطيين، قبل نحو تسعين يوماً من موعد الانتخابات التى سوف تحدد أى الطريقين، على طرفى نقيض، الذى سوف تسلكه فى الأربع سنوات المقبلة، سياسة الولايات المتحدة الداخلية .. وتحركاتها الخارجية، ذلك فى وقت تتسارع الأحداث نحو نظام عالمى جديد، من المرجح أن تأفل فيه «الأحادية القطبية ».. تخلفها مجموعة من الدول الكبار - الأقوياء، وعلى النحو الذى يحول دون استشراء حالة عدم اليقين الدولى التى أصبحت أوضح ما تكون خلال العامين الأخيرين، ما انعكس - من ثم - على تلك الأعاصير، المناخية والسياسية، غير المألوفة فى الانتخابات الرئاسية الأمريكية .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة