اتصالات وتكنولوجيا

شركات الهواتف المحمولة تغير استراتيجيتها مع الوكلاء والموزعين


علاء الطويل
 
دفع التراجع المستمر في مبيعات اجهزة الهواتف المحمولة في مصر خلال الفترات الماضية بسب الركود.. الشركات العالمية المنتجة لتلك الهواتف الي تبني استراتيجيات جديدة في طريقة تعاملها مع الوكلاء والموزعين بالسوق المحلية.

 
 
 محمد ناجى
واستحوذت تغييرات التوزيع الجغرافي للوكلاء وآليات البيع وانظمة السداد النصيب الاكبر من الاستراتيجية الجديدة، للتغلب علي تاثيرات الركود ومنافسة الصيني لاجهزة المحمول ذات الماركات العالمية.
 
وقال مخلص حامد مدير المبيعات بشركة ابلاينس Appliance لتوزيع اجهزة الهواتف المحمولة إن التراجع الملحوظ في حجم اعمال شركات انتاج الهواتف المحمولة انعكس علي المبيعات في السوق المحلية، موضحا ان الفترة الاخيرة شهدت تغييرات واضحة في تكتيك تعامل وكلاء شركات الهواتف المحمولة العالمية مع سلسلة  الموزعين محليا من حيث اليات البيع وتركيبة الموزعين الجغرافية.
 
وأوضح ان طريقة تعامل الشركات العالمية مع الموزعين من ناحية اليات السداد تغيرت بعد الازمة المالية العالمية، من حيث تشدد وكلاء الشركات العالمية محليا في تعاملهم مع الموزعين لطريقة فروق الأسعار فقد كان الوكيل يمنح الموزع في فترات ما قبل الازمة مدة شهر سماح يحصل من خلالها علي فرق التسعير اذا انخفضت الاسعار بينما في الوضع الحالي لا يتم منح الموزع سوي اسبوع واحد.
 
واوض انه نتيجة ذلك يحاول الموزعون بصورة دورية التخلص من المخزون الراكد باسعار تقل عن الواقع، مشيرا الي ان ذلك دفع عددا كبيرا من موزعي الهواتف المحمولة في بعض الاماكن الشهيرة لتوزيع المحمول مثل شارع عبد العزيز الي تفضيل بيع الاجهزة الصينية علي حساب الماركات الأخري المعروفة.
 
واشار الي ان التغييرات الجغرافية التي احدثتها نوكيا في طريقة تعاملها مع الوكلاء بحيث يختص كل وكيل باقليم جغرافي معين سببت بعض المشاكل للموزعين.
 
وأوضح ان الموزع حاليا لا يستطيع التعامل مع راية في مناطق الاسكندرية اذا احتاج بعض الاكسسوارات اوموديلات معينة من الاجهزة غير المتواجد في محال »اي تو« علي سبيل المثال التي اصبحت تمتلك منافذ بيع نوكيا في الاسكندرية.. ونفس الحال مع راية في القاهرة الكبري ورينج في الصعيد.

 
واوضح ان ارتفاع هامش الربح لدي تجار بيع الهواتف الصينية جعل العديد من الموزعين يصرفون النظر عن الماركات العالمية رغم تمتعها بالضمان فإن الاجراءات الاخيرة للشركات العالمية والخاصة بإعادة ترتيب استراتيجيات التوزيع والتعامل  قللت من هوامش ربح الموزعين.

 
وكشف مخلص حامد عن تحول مناطق بالقاهرة باكملها لاحتراف بيع الأجهزة الصينية وأدي ذلك الي تعرض مبيعات الشركات العالمية الي انخفاض ملحوظ في مبيعاتها بسبب الازمة الاقتصادية.

 
من جانبه اوضح محمد ناجي مدير شركة »اي تو« لتوزيع الهواتف المحمولة في منطقة الشرق الأوسط  ان خارطة توزيع المناطق الجغرافية التي اقرتها شركة نوكيا مؤخرا استهدفت انعاش مبيعات الاجهزة مرة اخري بعد فترات من الركود، موضحا ان اجراءات التوزيع الاخيرة للموزعين علي اسس جغرافية تمت من خلال الاتفاق مع موزعي الشركة الثلاث بمصر لضمان افضل تغطية للسوق المحلية.

 
وكشف ان الهدف الرئسي من تلك التوزيعات الجديدة يتمثل في القضاء علي الازدواجية التي كانت تحدث في السابق بوجود اكثر من موزع لنوكيا في ذات المنطقة وعلي العكس تقليص التواجد في اماكن اخري في الصعيد اوالقاهرة اوالاسكندرية.

 
أوضح ان الاستراتيجية الجديدة ستقتصر علي الشئون التجارية فقط دون خدمات الصيانة والدعم الفني، موضحا ان مراكز الصيانة التابعة للشركة ستعمل علي استقبال الاجهزة في الاسكندرية التي ستتواجد فيها راية في حين ستقدم شركة راية خدمات الدعم الفني وما بعد البيع في مناطق الصعيد التي تتواجد فيها رينج.

 
أكد ان التخطيط لتلك الاستراتيجية تم الاعداد له منذ 4 شهور مع وكلاء نوكيا الثلاثة بالقاهرة وفق الدراسات التي اعدتها الشركة الفنلندية  حول كيفية دعم تواجد موزعي الشركة في مصر لتحقيق اكبر درجة من المبيعات والتغلب علي المشاكل التي تواجه عملاء هواتف نوكيا المحمولة التي تسيطر علي اكثر من %70 من مستخدمي الهواتف في مصر.
 
ووضعت شركة نوكيا استراتيجية جديدة تحكم التعامل مع موزعي الشركة الثلاثة بمصر خلال الفترة المقبلة لتنشيط حركة المبيعات وتحقيق درجات اكبر من التواصل مع العملاء.
 
وتزايدت معاناة عدد من شركات توزيع اجهزة المحمول في الاونة الاخيرة بسبب انخفاض الطلب علي مبيعات،ولم تقتصر تلك المعاناة علي تراجع الايرادات نتيجة انخفاض الطلب وانما امتدت الي تصفية عدد من المحال بعد خروج   أكسيوم تليكوم من السوق، وقيام موزعين كبار بتقليص منافذ التوزيع - تمثلت في اغلاق موبايل شوب 50 محلا من اجمالي 120 محلا.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة