أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

تزايد المطالب لــ‮ »‬المصرية للاتصالات‮« ‬لتحسين كفاءة وجودة خدمات الإنترنت


ياسمين سمرة
 
في الوقت الذي تتسابق فيه شركات المحمول الثلاث لتقديم الانترنت اللاسلكي فائق السرعة من خلال عروض مغرية لاستقطاب العملاء، تسعي »المصرية للاتصالات« لزيادة مستخدمي الانترنت بواسطة الهاتف الأرضي »ADSL «، في حين تواجه الشركة إشكالية زيادة سرعة الانترنت مع الهواتف الثابتة اللاسلكية التي تم توصيلها في بعض المناطق بنظام الـ »CDMA «.

 
 
 محمد عبد الرحيم
قال الدكتور عثمان لطفي، عضو مجلس إدارة جهاز »تنظيم الاتصالات«، إنه تم تلقي بعض الشكاوي من عملاء المصرية للاتصالات لتحويل هواتفهم اللاسلكية إلي أرضية حيث يتعذر الحصول علي خدمة الانترنت مع هذه الهواتف بسرعات عالية، فيما أكد المهندس محمد عبدالرحيم نائب رئيس مجلس إدارة المصرية للاتصالات أن الشركة تقوم بتزويد بعض المناطق التي يتزايد فيها الطلب علي الانترنت فائق السرعة بتكنولوجيا لاسلكية جديدة تعرف بالـ »EVDO «  أو »HCDMA « ليصل متوسط سرعة الانترنت حوالي 2 ميجابايت  في الثانية.
 
وترجع المصرية للاتصالات تأخير تزويد الشبكات اللاسلكية بتقنيات تمكنها من زيادة سرعة الانترنت إلي معارضة شركات المحمول لهذه المسألة باعتبار أن الانترنت اللاسلكي يدخل ضمن حزم الخدمات التي تقدمها الشركات لعملائها، في حين تنفي شركات المحمول وجود أي مفاوضات مع »المصرية للاتصالات« بخصوص هذا الشأن.
 
ولفت المهندس محمد عبد الرحيم رئيس قطاع المراقبة والتشغيل بالمصرية للاتصالات إلي أنه يتم حاليا تزويد الشبكات اللاسلكية بتكنولوجي الـ »E.V.D.O « أو الـ »H.C.D.M.A « في بعض المناطق التي يتزايد فيها الطلب علي الانترنت عالي السرعة لتلبية احتياجات المشتركين، مشيرا أن شركات المحمول قد أبدت اعتراضها فيما يتعلق برغبة »المصرية للاتصالات« بزيادة سرعات الانترنت من خلال شبكات الهاتف اللاسلكية حيث يتعارض ذلك مع مصالحها بتقديم الانترنت اللاسلكي من خلال الهواتف المحمولة مؤكدا أن هناك مفاوضات تجري حاليا بين المصرية للاتصالات وشركات المحمول الثلات والجهاز القومي لتنظيم الاتصالات لحسم هذه الإشكالية، كما تسعي حاليا المصرية للاتصالات التي تمتلك  %45 من شركة فودافون مصر لإقناع فودافون بهذه المسألة.
 
وأشار عبد الرحيم إلي أن الحل البديل لحسم هذه القضية يتمثل في تزويد الشبكات اللاسلكية ببعض التقنيات التي تزيد من سرعة الانترنت، وقد تم تزويد منطقة هضبة الأهرام بهذه التقنيات مع تزايد الإقبال علي الانترنت فائق السرعة في هذه المناطق  وكذلك التجمع الخامس، موضحا أن الشبكات اللاسلكية الحالية لا تعطي سرعات مثل الشبكات الأرضية حيث تتيح اللاسلكية سرعة 2 ميجا بايت في الثانية، كحد اقصي لحوالي 2000 مشترك في حين تتيح الشبكات اللاسلكية سرعة حوالي25  ميجابايت في الثانية لكل مشترك في حالة تزويد الشبكات بالتقنيات اللاسلكية مثل الـ »E.V.D.O «.
 
علي الجانب الآخر نفي الدكتور حمدي الليثي مدير العلاقات الحكومية بـ »فودافون مصر«، وجود مفاوضات بين »فودافون مصر« و»المصرية للاتصالات« بخصوص تزويد سرعة الانترنت من خلال الشبكات اللاسلكية للهاتف الثابت، موضحا أنها مسألة خاصة برخصة المصرية للاتصالات فإذا اتفق ذلك مع شروط الترخيص الخاص بها فلن يكون لشركات المحمول الحق في الاعتراض علي هذه المسألة إلا إذا تعارضت بشكل كبير مع مصالحها وهذا أمر يرجع لجهاز تنظيم الاتصالات الذي يتولي مسئولية تنظيم هذه المسألة مع ضمان عدم تعارض مصالح الشركات.
 
وأعرب الليثي عن ترحيبه بالمنافسة في حال دخول »المصرية للاتصالات« في سباق تقديم الانترنت اللاسلكي، فدائما المنافسة تدفع الشركات لتقدم أفضل ما لديها لاستقطاب أكبر شريحة من العملاء.
 
وأكد الدكتور عبد الرحمن الصاوي، مقرر شعبة الاتصالات بغرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات، أن الشبكات اللاسلكية للهواتف الثابتة ليست مجهزة منذ بداية الأمر لتوصيل الانترنت من خلالها فهي شبكات ذات نفاذ لاسلكي ضيق النطاق، ولا أن تقوم الشركة المصرية للاتصالات بإحلالها بشبكات أرضية ذات كابلات نحاسية أو شبكات الفايبر الضوئية التي تتيح الانترنت بسرعات فائقة.
 
أوضح المهندس طلعت عمر نائب رئيس الجمعية العلمية لمهندسي الاتصالات أن الهواتف الثابتة اللاسلكية تم تصميمها علي أساس أنها خط تليفوني يقسم إلي قنوات وكل قناة لها تردد خاص وقد صممت الشبكة اللاسلكية لتقديم خدمات تليفونية ذات نطاق ضيق لا يسمح بالنفاذ للانترنت فائق السرعة وقد تم استخدام آلية علي الشبكات اللاسلكية التي تعرف بالـ »C.D.M.A « لتوصيل الانترنت علي هذه الشبكات بسرعة تصل إلي حوالي 155 كيلو/بايت في الثانية، وهي سرعة منخفضة جدا مقارنة بنظيرتها التي يمكن الحصول عليها من خلال الشبكات الأرضية »ADSL « التي تتيح سرعات فائقة تصل لحوالي 8 ميجا بايت في الثانية.
 
وأكد عمر أن توصيل الانترنت يصعب مع الشبكات اللاسلكية ذات النطاق الضيق علاوة علي كثرة الأعطال التي تعتريه لافتا إلي أنه مع تطويرها لن تتيح سرعات أعلي من 512 كيلو بايت في الثانية وهي سرعة منخفضة جدا لا تلبي احتياجات العملاء مما يعكس عجز المشتركين في خدمة الانترنت بالحصول علي سرعات عالية من خلال هذه الشبكات.
 
وأشار إلي أنه كان ينبغي علي »المصرية للاتصالات« أن تكون لديها رؤية استراتيجية قبل مد هذه الشبكات اللاسلكية منذ عام 2000 وذلك بمد شبكات ذات نفاذ لاسلكي عريض النطاق مثل الـ »Wi-max « بدلا من نظيرتها ضيقة النطاق الـ »C.D.M.A « التي يتم تطويرها حاليا لتصل لسرعات أعلي، وذلك لضمان مراعاة حق العملاء في الحصول علي سرعات الانترنت التي يرغب فيها.
 
من جهته قال المهندس أحمد عباس رئيس قطاع تخطيط اللاسلكي بالشركة المصرية للاتصالات إنه يتم حاليا إدخال تكنولوجيا لاسلكية علي شبكات الـ»C.D.M.A « تعرف بالـ»Packet Data « تعمل علي زيادة سرعة الانترنت من خلال الشبكات اللاسلكية لتصل إلي 153 كيلو بايت في الثانية، وهناك قاعدة الـ»E.V.D.O « التي يتم تركيبها لتعطي سرعات أعلي تصل لحوالي 2.8 ميجا بايت في الثانية غير أنه لا يتم تركيبها في جميع المناطق، مؤكدا أن هذه التقنيات هي بمثابة حلول لاسلكية لسد عجز سرعات الانترنت مع هذه الشبكات ليصل متوسط السرعة إلي حوالي 2 ميجا بايت في الثانية، لافتا إلي أنه يتم تركيب هذه التقنيات في بعض المحطات في مدينة الاسكندرية في الوقت الحالي.
 
وأوضح عباس أن عملية إحلال الشبكات اللاسلكية واستبدالها بالأرضية تتطلب وقتا طويلا في حين لا تستغرق عملية تركيب التقنيات اللاسلكية علي المحطات مثل الـ »E.V.D.O « التي تزيد من سرعات الانترنت أكثر من 3  أيام وهي تعد مرحلة مؤقتة لحين مد الشبكات الأرضية في هذه المناطق بدلا من اللاسلكية.
 
من جهته أكد المهندس عثمان لطفي الرئيس السابق لجهاز تنظيم الاتصالات أنه ينبغي علي الشركة المصرية للاتصالات ان تقوم بإحلال جميع الشبكات اللاسلكية بشبكات أرضية فالهدف من إقامة الشبكات اللاسلكية هو إتاحة خدمات الصوت لحين مد الشبكات الأرضية وغالبا ما يتم ذلك في المناطق النائية أو المناطق الجديدة، مؤكدا أن هذه مسألة خاصة بسياسة المصرية للاتصالات ومصالحها وإنما تعد إتاحة الخدمة الشاملة أمرا مطلوبا خاصة في المرحلة المقبلة للصمود في مواجهة المنافسة الضارية مع شركات المحمول والانترنت، غير أن مسئولية المصرية للاتصالات مقصورة بالمقام الأول علي  تقديم خدمات الصوت فقط.
 
وأشار لطفي إلي أنه ينبغي علي وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مساعدة المصرية للاتصالات في إحلال جميع الشبكات اللاسلكية في حال دخولها في مجال تقديم الانترنت فائق السرعة من خلال الشبكات اللاسلكية التي تم مدها في مناطق بعيدة عن السنترالات مثل المناطق الموجودة علي الطريق الصحراوي والتي تزايد فيها الطلب علي الانترنت في الآونة الأخيرة نتيجة زيادة الكثافة السكانية بها، موضحا أنه يمكن إحلال الشبكات اللاسلكية بواسطة مد كابلات من الألياف الضوئية ينتهي في منطقة متوسطة »كابينة« ثم توزيع الخدمة بالكابلات النحاسية، مقترحا قصر هذه العملية علي المناطق التي يتوقع تحقيق عوائد مادية من خلال توصيل الانترنت إليها.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة