أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

مسئولية الإعلام عن زيادة العنف والاحتقان الطائفي


محمد ماهر

علي غرار أحداث كثيرة سابقة، وقعت مؤخراً مشاجرة بين عائلتين احداهما مسلمة والأخري مسيحية في طنطا، واسفرت عن اصابة نحو 9 افراد من الجانبين باصابات تراوحت بين الخطيرة، والمحدودة، علي خلفية اتهام الاسرة المسيحية للاسرة المسلمة بسرقة هاتف محمول.


 
 جمال فهمى
وجاء الحادث تاليا للمصادمات التي وقعت في وقت سابق بقرية ميت القرشي بمحافظة الدقهلية، بين اسرتين مسلمة ومسيحية، وأسفرت عن مصرع احد الاشخاص واصابة اخرين بسبب الاختلاف حول اسعار زجاجات مياة غازية!

وهو الامر الذي صاحبته ردود افعال في بعض وسائل الاعلام، حيث ذهبت اغلب التحليلات الي ان مثل هذه الحوادث والتي تكررت بشكل لافت خلال الآونة الاخيرة تعكس حالة التحفز الطائفي السائدة في الشارع الا ان بعض المراقبين اعتبروا ان التناول الاعلامي السلبي لمثل هذه الحوادث في الشارع أضفي عليها ابعادا طائفية تساعد علي تأجيج الاحتقان بين الطرفين الاسلامي والمسيحي.

أكد مدحت بشاي، الكاتب، الباحث القبطي، احد منسقي التيار العلماني القبطي، ان مثل هذه الحوادث تكررت بشكل لافت للنظر خلال الآونة الاخيرة، موضحاً ان تكرارها يعكس الدور السلبي الذي لعبه الاعلام في تغطيته مثل هذه الحوادث.

واشار بشاي الي ان بعض القنوات الفضائية، تبحث عن الاثارة وجذب المشاهدين بالاضافة الي رغبة بعض الصحف في البحث عن المانشيتات الساخنة والتوزيع ضاربا المثل بحلقة برنامج الحقيقة التي تسببت في ازمة طائفية بقرية الشارونية بسوهاج، عندما تناولت موضوع بهائيي القرية مما تسبب في وقوع اعمال عنف وقتها، فضلا عن طرد البهائيين قسرياً بعد البرنامج.

واضاف بشاي أن التناول الاعلامي لاي قضية ذات حساسية طائفية عادة ما يكون مرتبطا بصحف الاثارة أكثر من اي صحف ذات طبيعه متوازنة، مؤكداً أن التناول التحليلي الهادئ -علي الرغم من تاثيره العميق- فإنه لا يجد صدا كبيرا لدي رجل الشارع العادي.

ونبه بشاي إلي اهمية عدم انسياق الصحف والقنوات الفضائية وراء رغبة رجل الشارع في البحث عن الاثارة، مؤكداً ان الاعلام له رسالته ومبادئه وتناوله الرزين، ويجب الا يصبح عائقاً امام تعزيز ثقافة التسامح والمواطنة.

ومن جانبه، اوضح الدكتور نبيل عبد الفتاح، رئيس تحرير تقرير الحالة الدينية بمركز الاهرام للدراسات السياسية، ان حوادث طنطا والدقهلية الاخيرة قد لا تكون لها اي ابعاد طائفية اساساً الا ان ابراز الديانة في العناوين الرئيسية للصحف كان له مردود سلبي اذا وضعنا في الاعتبار حالة الاحتقان الطائفي التي يعيشها الشارع المصري.

وأضاف انه قد يكون التناول الاعلامي مقبولا مع ابراز الخلفية الطائفية للحوادث علي غرار الاعتداء علي كنائس أو علي مصلين أو اي من الرموز العقائدية، مستدركاً بان المشاجرات التي تحدث في الشارع قد تكون نتيجه التاثر بمناخ التحفز المتفشي في الشارع  نتيجة الضغوط الاجتماعية وليست الابعاد الطائفية.

وقال الاعلامي جمال فهمي، عضو مجلس نقابة الصحفيين، إن »الطائفية« تفشت بصورة خطيرة في وسائل الاعلام وبعض الصحف بصورة تثير القلق خاصة بسبب التناول غير المنضبط الذي وصل الي حد صناعة التعصب.

وأوضح فهمي ان زيادة جرعة البرامج الدينية بالاضافة الي سيل الفتاوي المنتشرة في الفضائيات، ساهم في تكوين منظومة صناعة التعصب في الاعلام المصري، مؤكداً أن معالجة الأمر تتطلب تضافر الجهود لان السيطرة علي »الطائفية« تتجاوز قدرة  نقابة الصحفيين ومنظمات المجتمع المدني.

وأوضح فهمي انه كانت هناك محاولات من مجلس نقابة الصحفيين لتفعيل ميثاق الشرف الصحفي لضبط ايقاع تناول بعض الصحف تجاه قضايا تتسم بالحساسية لكن التجربة اثبتت انه لا طاقة للنقابة وحدها بهذا الامر ما لم تساهم فيه مؤسسات الدولة.

وشدد فهمي حديثه علي أن فضائيات الاثارة والصحف الصفراء، بالاضافة الي التجارة بالتدين والفتاوي، فضلا عن اهتمام المؤسسات الاعلامية بالارباح والتوزيع عوامل مؤثرة في صناعة »الطائفية« وزيادة التعصب في الشارع المصري.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة