أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

تجدد المخاوف من‮ »‬قناة البحرين‮«‬


محمد القشلان
 
تجددت المخاوف المصرية مع الإعلان عن استعدادات إسرائيلية للبدء في تنفيذ المرحلة الأولي من مشروع »قناة البحرين« التي تصل بين البحرين الأحمر والميت، ويشارك فيها ثلاث دول هي الأردن واسرائيل والسلطة الفلسطينية، وتدعي اسرائيل ان الهدف من انشاء القناة هو ضخ مياه للبحر الميت لإنقاذه من الجفاف الذي من المتوقع أن يتعرض له خلال السنوات العشر المقبلة.

 
 
 محمد بسيونى
ورغم أن المخاوف كانت تقتصر في البداية علي أن هدف المشروع بالأساس هو إيجاد قناة بديلة لقناة السويس تستقطب جزءا من النقل البحري وتؤثر علي دخل القناة الملاحية الاهم في العالم، إضافة الي أثار سلبية أخري علي النشاط السياحي في مصر، فإنه تم الكشف مؤخرا عن مخاطر جديدة حذر منها خبراء البيئة وهي أن تنفيذ المشروع قد يعرض المنطقة ــ ومن ضمنها مصر ــ إلي زلازل مدمرة.
 
وعلي اثر ذلك حذر خبراء وبرلمانيون مصريون من عواقب البدء في الأعمال التنفيذية لمشروع قناة البحرين،مطالبين بموقف مصري حاسم لمواجهة هذا المشروع الذي اعتبروه موجها في الاساس لمصر.
 
بداية شدد الدكتور جمال زهران، عضو كتلة المستقلين في مجلس الشعب واستاذ العلوم االسياسية بجامعة قناة السويس، علي وجود أثار سلبية للمشروع الاسرائيلي علي مصر موضحا ان اسرائيل بدأت في اتخاذ خطوات تنفيذية حتي قبل ان ينتهي البنك الدولي من دراساته وبالتالي فان علي مصر التحرك سريعا لمواجهة هذا المشروع.
 
وأوضح زهران أن القناة الجديدة التي ستبدأ مرحلتها الأولي من البحر الأحمر إلي البحر الميت وتمتد لاحقاً إلي البحر المتوسط ستضعف من أهمية قناة السويس وتقلل من إيراداتها، بل ان هذا المشروع من أكبر الأخطار الاستراتيجية التي تواجه مصر والدول العربية في صراعها مع إسرائيل، حيث يلحق هذا المشروع الكثير من الضرر بالأراضي العربية في فلسطين والأردن بعد غمرها بالمياه.
 
وانتقد مبررات اسرائيل في انفاق المليارات لانقاذ البحر الميت، وبالتالي فان المشروع له أبعاد خفية خطيرة.
 
ومن جانبه، أكد اللواء محمد قدري سعيد، الخبير الاستراتيجي بمركز الاهرام للدراسات السياسية، أن مشروع قناة البحرين الذي يربط البحرالأحمر بالميت سوف يغير خريطة المنطقة العربية، ولا يمكن واقعيا أن يتم تنفيذه دون موافقة الطرف المصري، متوقعا وجود محادثات وصيغ تفاهم تمت بين الجانب المصري والإسرائيلي والأردني لتمرير إنشاء القناة.
 
وأشار قدري الي أن هذه القناة، تشكل خطورة كبيرة لاسيما أن هناك اتفاقيات دولية تمنع سحب المياه من البحار، نظرا لما سوف يترتب علي ذلك من اثار بيئية وخيمة، وبالتالي فان علي مصر اتخاذ موقف حاسم وتصعيد القضية عالميا.
 
وعلي الجانب الآخر أكد محمد بسيوني، سفير مصر السابق في إسرائيل ورئيس اللجنة المشكلة لمتابعة المشروع، أن القناة الجديدة لا تمثل أي أضرارعلي قناة السويس أو الملاحة بها، لأن المعلن هو أنها قناة غير ملاحية، وآثارها ستقتصر فقط علي الطبيعة البيئية لخليج العقبة الذي سيتم سحب كميات كبيرة من مياهه إلي البحر الميت لزيادة منسوبه حتي لا يتعرض لجفاف، إضافة إلي توليد الكهرباء وتحلية مياه البحر.
 
وأشار الي أن المشروع المقترح من الأردن وفلسطين وإسرائيل عبارة عن خليط من الأنابيب والأنفاق، ولا يمكن استخدامه لأغراض ملاحية، ولكن الهدف منه نقل 9 مليارات متر مكعب سنوياً من مياه خليج العقبة إلي البحر الميت.
 
وأضاف بسيوني أنه حتي الآن لم يثبت أن القناة تشكل أي خطر علي الأمن القومي المصري أو قناة السويس.
 
وفي حال ثبوت اضرار علي مصر فإن هناك سبلاً عديدة للمطالبة بوقف هذا المشروع، لاسيما أن مصر لم تعلن موقفها الرسمي من المشروع حتي الآن، هناك لجنة تتابع المشروع وتقوم بعمل الدراسات وهي »اللجنة القومية للبحار في وزارة الخارجية« وتضم ممثلين من مختلف الجهات ولجنة من خبراء كلية الهندسة تضم 80 عالما، الي جانب عدد من اللجان البرلمانية وسيتم إعلان موقف مصر بعد الانتهاء من هذه الدراسات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة