اقتصاد وأسواق

إرجاء الإعلان عن الشركة الفائزة بالتأمين علي هيئة التدريس


المال - خاص
 
كشف مسئول بارز بقطاع تأمينات الحياة بإحدي شركات التأمين الخاصة عن ارجاء وزارة التعليم العالي الاعلان عن الشركة الفائزة بالمناقصة التي طرحتها الوزارة لتوفير تغطية تامينية علي الحياة لصالح اعضاء هيئة التدريس بالجامعات المصرية، وبصفة خاصة الجامعات الحكومية وذلك حتي يناير المقبل.

 
واشار المصدر في تصريحات خاصة لـ»المال« إلي ان السبب الرئيسي في ارجاء الاعلان عن الشركة الفائزة وفقا لمسئولي الوزارة، هو اتجاه عدد كبير من الكوادر العلمية العاملة ببعض الجامعات للخروج بنظام المعاش المبكر اضافة إلي طلب بعض الشركات التقدم بعروض مالية وفنية لتلك المناقصة، لافتا إلي ان الوزارة استجابت لذلك، وقررت ان تمتد فترة تلقي العروض حتي نهاية شهر نوفمبر المقبل، علي ان يتم تحديد موعد في غضون شهر يناير لفتح المظاريف المالية والفنية.
 
ومن المعروف ان شركة مصر للتأمين هي أبرز المنافسين علي تلك العملية، وفقاً لمسئول تامينات الحياة، وان الفرصة مازالت متاحة لدخول لاعبين جدد بعد مد فترة تلقي العروض. كما أن بعض الشركات الخاصة بدأت التأهب للفوز بتلك العملية خاصة الشركات التي كانت تزاول نشاطي الحياة والممتلكات واعلنت عن تاسيس شركات جديدة لمزاولة نشاط الحياة، توافقا مع نصوص القانون رقم 118 لسنة 2008، والذي الزم الشركات التي تزاول النشاطين بفصل كل منهما علي حدة وانشاء شركة مستقلة بكل نشاط.
 
أضاف انه بخلاف سعي الشركات التي ترغب في الاستحواذ علي العملية لزيادة حجم اقساط الحياة، الا ان الهدف الثاني هو تعويض أي فاقد نتيجة الازمة المالية، التي ادت إلي اتجاه عدد من المنشآت الاقتصادية والصناعية إلي الغاء بند التأمين علي حياة العمالة ترشيدا للنفقات.. وهو ما تحاول الشركات في الوقت الحالي تعويضه عن طريق التأمينات الجماعية والتي تعد احد أنواع التأمين الاقل تكلفة من الناحيتين الادارية والانتاجية، ولفت إلي ان اغراءات تلك العملية ايضا تكمن في ارتفاع مبالغ التأمين التي اعلنت عنها وزارة التعليم العالي، والتي ستبدا من نصف مليون جنيه للعضو الواحد.

 
وكان وزير التعليم العالي  الدكتور هاني هلال قد أكد في تصريحات له أن العملية التي سيتم طرحها علي شركات التأمين تتضمن استصدار وثيقة علي الحياة بحد أدني نصف مليون جنيه ودون حد أقصي، علي ان تصرف  قيمتها كاملة لأسر الأعضاء في حالة الوفاة مبكراً، وتتناقص تدريجيا مع ارتفاع السن لتلقص حجم المسئوليات وتراجع الاحتياجات مع تقدم العمر.

 
وأشار إلي أن الوزارة تدرس أيضا إعداد مشروع لعمل صناديق تأمين خاصة غير حكومية لأعضاء هيئة التدريس، تمهيدا لعرضه علي مجلس الشعب لمناقشته خلال دورته المقبلة.

 
وفي اطار مواز.. وصف الدكتور اسامة ربيع مدرس التأمين بجامعة المنوفية والخبير التأميني الاستعدادات المبكرة من قبل شركات التأمين للفوز بالمناقصة التي اعلن عنها وزير التعليم العالي بأنها طبيعية وتؤكد المنافسة الشرسة بين الشركات للفوز بالعمليات الكبري، خاصة في نشاط تأمينات الحياة بعد صدور قانون الاشراف والرقابة علي التأمين الجديد رقم 118 لسنة 2008، والذي اعطي مهلة للشركات بفصل نشاطي الحياة عن الممتلكات، مع إنشاء شركة مستقلة لكل منهما.
 
أضاف ربيع ان محفظة الحياة بالشركات لاتزال ضئيلة، ولاتسمح بانشاء شركات مستقلة لها خاصة في حالة رفض المساهمين في فرع الممتلكات زيادة مساهماتهم لانشاء شركة الحياة حتي وان كانت هناك قرارات بالانشاء من قبل مجلس الادارة مثلما حدث في شركتي قناة السويس والدلتا  وهو ما ادي إلي زيادة الرغبة لدي مسئولي الشركات في الفوز بالعمليات الكبري مثل مناقصة وزارة التعليم العالي، بهدف زيادة تلك المحفظة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة