أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬القومي للبحوث‮« ‬يطالب بمشروع حكومي لإنتاج السماد العضوي


يوسف إبراهيم
 
طالبت دراسة حديثة للمركز القومي للبحوث الزراعية بتبني مشروع قومي للزراعة العضوية وذلك بإنتاج الأسمدة العضوية من المخلفات الحيوانية »السماد البلدي« ليكون بديلاً للأسمدة الكيماوية في الزراعة والتي تسبب العديد من الأمراض للإنسان الذي يتناول هذه المحاصيل، إضافة إلي آثاره الضارة علي التربة.

 
وقدرت الدراسة إنتاج الأسمدة العضوية من المخلفات الحيوانية »السماد البلدي« في مصر بحوالي 120 مليون متر مكعب سنوياً، بالإضافة إلي وجود مصادر أخري مثل مخلفات الدواجن، بالإضافة إلي إنتاج الأسمدة العضوية من القمامة التي تقدر كمياتها بحوالي 30 ألف طن يومياً إلي جانب إنتاجها من المخلفات الزراعية.
 
وأشارت الدراسة إلي أن الكميات المنتجة حالياً من تدوير المخلفات الزراعية لتحويلها إلي سماد عضوي تبلغ نحو 100 ألف متر مكعب سنوياً، ويصل إنتاج الفدان من المخلفات حوالي 2 طن ونظراً لأن المساحة المحصولية »أي زراعة الفدان أكثر من مرة في العام« تقدر بـ15 مليون فدان لذلك يقدر الإنتاج الكلي من المخلفات الزراعية بحوالي 30 مليون طن في العام، بواقع %40 منها تستخدم كغذاء للحيوان بشكل مباشر أو غير مباشر و%60 يتم التخلص منها بالحرق مثل قش الأرز.
 
وحددت الدراسة التكلفة الاستثمارية لمشروع السماد العضوي أن تصل إلي مليون جنيه، ويمكن أن تضم المصانع عمالة مختلفة من مهندسين زراعيين دبلومي التجارة والصناعة وعمالة عادية.
 
وطبقاً للدراسة فإن نسبة استرداد رأس المال عالية جداً فهي تصل إلي %40 عائدًا من جملة التكاليف الاستثمارية للمشروع، و%60 من تكلفة التشغيل، وعن التمويل الخاص بهذه المشروعات أوضحت الدراسة أن الدنمارك قدمت منحة لمصر قدرها 69 مليون كورنا دنماركية للمشروعات البيئية علي رأسها مصانع السماد العضوي بهدف القضاء علي السحابة السوداء لاستخدامها قش الأرز وإعادة تدويره وهذا القرض مخصص لتنشيط الاستثمار البيئي والسداد علي فترة تمتد حتي 5 سنوات متضمنة فترة سماح لا تتجاوز 12 شهراً بمصروفات إدارية سنوية %2.5.
 
وشددت الدراسة علي تطوير أسلوب إنتاج السماد البلدي ومعالجته وذلك لرفع خصوبته ومحتواه من العناصر السمادية والمادة العضوية والقضاء علي جميع الملوثات من بذور وحشائش وذلك باتباع عملية الكمر الهوائي للمخلفات الزراعية الحيوانية والنباتية.
 
ولفتت الدراسة إلي أن الاستفادة من المخلفات الزراعية تحتاج منظومة متكاملة من خلال دراسة احتياج القرية المتولد فيها هذه المخلفات لتحديد كيفية الاستفادة منها ونسب تحويلها إلي سماد عضوي أو علف حيواني، وتحتاج هذه المنظومة المتكاملة إلي الاعتماد علي علم إدارة المشروعات البيئية من أجل ضمان التخطيط والتنفيذ ورصد مؤشرات النجاح والمشاكل التي تواجه المشروع، ولذلك يجب أن تتطرق هذه المنظومة إلي النواحي الاجتماعية والاقتصادية ولا تعتمد فقط علي النواحي البيئية والفنية مما يوجد مشروعًا متكاملاً ويوفر فرص عمل جديدة للشباب.
 
وأكدت الدراسة أن استخدام السماد العضوي سوف يحقق العديد من المزايا أهمها إمداد النباتات بالنيتروجين والفسفور والبوتاسيوم في صورة عضوية وتحسين بناء التربة وحفظ الرطوبة وتماسك الأراضي وتزايد قدرتها علي حفظ الماء وكذلك إثراء التربة بالكائنات الحية الدقيقة المفيدة التي لها دور في تثبيت نيتروجين الهواء فضلاً عن دور المضادات الحيوية في تطهير التربة التي تتكون أثناء عملية كمر المخلفات الزراعية وتساعد علي نمو النباتات بصورة قوية وجيدة ويساعد السماد العضوي علي التخلص من المواد السامة في التربة والعناصر الثقيلة مثل الرصاص والكادميوم.
 
وقال د.بهجت علي، أستاذ إنتاج الأسمدة العضوية بمركز البحوث الزراعية، إن هذه المشروعات تمثل فرصة كبيرة أمام الحكومة للقضاء علي العديد من الأمراض الناتجة عن استخدام الأسمدة الكيماوية منها الفشل الكلوي وأمراض الكبد وغيرها مع توفير ميزات إضافية للأرض نفسها.
 
ودعا إلي الاستفادة من المنح التي تقدم من الدول الأوروبية لهذه المشروعات خاصة في القري المختلفة مع ضرورة تشجيع الحكومة للشباب بالدخول في مثل هذه المشروعات لافتاً إلي أن أسعار الأسمدة الكيماوية ارتفعت بشكل كبير مما زاد من الأعباء المالية علي المزارعين وبالتالي فإن الاعتماد علي السماد العضوي سوف يوفر الكثير من التكاليف.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة