اقتصاد وأسواق

شبح عدم اكتمال النصاب القانوني يهدد انتخابات‮ »‬الوطني‮«‬


محمد القشلان
 
رغم الضجة الاعلامية التي استبق بها الحزب الوطني الديمقراطي انتخاباته الداخلية، خاصة من حيث الزخم والإقبال والمشاركة، فإن هذه الانتخابات مهددة بعدم الاجراء، حيث لم يتقدم للترشيح سوي 140 الف مرشح حتي موعد اغلاق باب الترشيح.

 
 
 حمدى حسن
بينما يحدد النظام الاساسي للحزب عدد 200 ألف مرشح -علي الاقل- لاكتمال النصاب القانوني وذلك بمعدل 25 مرشحاً -علي الاقل- لكل وحدة حزبية.
 
وقد لجأ الحزب الوطني الي مد فتح باب الترشيح لمدة قد تصل الي 5 ايام -والتي تعد اطول من المدة التي كانت محددة لفتح باب الترشيح- وهوما يعني أن عدم اقبال الاعضاء علي الترشيح وضع الحزب الوطني في مازق، لان النظام الاساسي لم يتعرض لمصير الانتخابات في حال عدم اكتمال النصاب.
 
يؤكد الدكتور محمد الغمراوي، أمين الحزب الوطني بالقاهرة، أن عدم اكتمال نصاب الوحدة الحزبية لاجراء الانتخابات يعني وقف الانتخابات بها وتجميدها، نظرا لعدم الفوز بالتزكية فيها -وفقا للنظام الاساسي للحزب-، ولذلك تم تحديد موعد آخر لإعادة الانتخابات بالوحدة التي لم يكتمل نصابها في موعد لاحق،موضحا ان عدم اكتمال النصاب القانوني في عدد كبير من الوحدات يشكل مأزقا قانونيا للحزب يستوجب علي اثره اصدار قرار من هيئة مكتب الحزب -في حال حدوث ذلك-.
 
وارجع الغمراوي اسباب تلك الظاهرة الي أن هذه الانتخابات ليس بها تصعيد للمستويات الاعلي »القسم اوالمركز اوالمحافظة«، ولكن بعد مد فتح باب الترشيح توقع أن يكتمل النصاب في معظم الوحدات، ولذلك من الصعب ان يتم وقف الانتخابات اوالغائها ولكن يمكن عدم اجرائها في عدد محدود من الوحدات الحزبية.
 
اما حمدي حسن، المتحدث الرسمي باسم كتلة الاخوان المسلمين في مجلس الشعب، فقد اكد ان عدم الاقبال علي المشاركة في الانتخابات القاعدية للحزب الوطني امر متوقع،  بالرغم من اعلان الحزب الوطني عن زخم المشاركة، لاسيما ان الأعضاء ينضمون للحزب الوطني من أجل تحقيق المصالح، ونظرا لعدم تحقيق المصلحة من اجراء تلك الانتخابات فانها تعاني من العزوف وعدم الاقبال.
 
وتوقع حسن ان يلجأ الحزب الوطني الي تزوير الانتخابات في حال عدم اكتمال النصاب القانوني للوحدات الحزبية ، مشيرا الي ان الانتخابات الداخلية للوطني تعكس هشاشة التنظيم والصراعات الداخلية، منتقدا عدم وضع اي اجراءات بديلة اذا لم يكتمل النصاب القانوني.
 
أما باسل غريب، أمين العضوية في الحزب الوطني ببني سويف، فقد قال إن هذه الانتخابات تمثل تجربة مهمة ولكن الإعلان عنها لم يتم بوقت كاف، كما أن هذه الانتخابات تتم كل عامين بحيث يتم التصعيد مرة دون الاخري، ولان هذه الانتخابات لا يجري فيها تصعيد فقد احجم عدد كبيرمن المرشحين عن المشاركة في الانتخابات، متوقعا ان تشهد الانتخابات القاعدية القادمة مشاركة قوية لانها تختص بتصعيد القيادات علي مستوي المراكز اوالمحافظات.
 
واكد غريب أن النصاب سوف يكتمل في %90 من الوحدات، موضحا ان النظام الاساسي للحزب لم يتطرق الي مسألة عدم اكتمال النصاب القانوني، نظرا لاستحالة عدم اكتمال النصاب فيما يقرب من 7 الاف وحدة حزبية علي مستوي الجمهورية،خاصة ان النصاب هو 25 عضواًيختار منهم 20  يشكلون لجنة الوحدة الحزبية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة