أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

رحيل‮ »‬الكادر الدينامو‮« ‬عن الشركات‮ ‬قد يعصف بمراكزها في السوق


محمد فضل
 
تؤكد السوق يوماً بعد آخر صعوبة تفريط الشركات في كوادرها، خصوصا تلك التي تشغل مناصب إدارية عليا، وتكون بمثابة الدينامو الذي يقود الشركة للأمام، ولذلك عندما يقرر أحد هؤلاء الكوادر الرحيل عن مؤسسته، مهما كانت قوية، فإن الأخيرة تسعي للتمسك به بكل الطرق، للحفاظ علي وضعها، ومركزها في السوق.

 
 
 شريف سامى
هذا ما عكسه مؤخراً، موقف الشركة المصرية للاتصالات، من نائب رئيس مجلس الإدارة للشئون المالية طارق طنطاوي، وقيامها بالتفاوض معه، بعد أن أعلن عن تقديم استقالته، في أعقاب ترشيح أحد الكوادر من خارج الشركة لتولي منصب العضو المنتدب، وقد نجحت »المصرية للاتصالات« في النهاية، في إثناء طنطاوي عن تقديم استقالته.
 
يذكر أن طارق طنطاوي، نائب رئيس المصرية للاتصالات للشئون المالية، هو مهندس طرح اسهم الشركة بالبورصة وشهادات الايداع ببورصة لندن كما كان له دور بارز في صفقة استحواذها علي نحو %49 من شركة فودافون مصر.
 
واتفق الخبراء علي أن رحيل أحد الكوادر يؤثر علي أداء الشركة ولكن لمدة قصيرة، نظراً لارتباط اسمه بالمؤسسة التي يعمل بها في اذهان المؤسسات التي تتعامل معها.

 
مشيرين الي ان هذا التأثير قد يكون عنيفاً في حال كون هذا الكادر رئيس مجلس الإدارة أو العضو المنتدب حيث تنطلق استراتيجية الشركة ومشروعاتها الحالية والمستقبلية من خلالهما.

 
وأكدوا اهمية ظاهرة انتقال الكوادر بين الشركات بنسبة لا تتجاوز %10 لتجديد دماء الشركة وبث فكر مبتكر جديد يدفع عجلة نموها، خاصة ان بعض الكوادر تصل عند مرحلة الي عدم القدرة علي تقديم ما هو جديد لشركتهم موضحين أن انتقاله في هذه الحالة الي شركة اخري يبدأ في الانطلاق بها من جديد.

 
كما حذروا من تركز أعمال واستراتيجية الشركات في قبضة شخصيات بعينها دون وجود بديل ذي كفاءة موازية وشددوا علي أهمية تقديم صف ثانٍ وثالث من المديرين لسد أي فراغ ينجم عن رحيل إحدي القيادات التنفيذية مؤكدين ان ذلك لن يتحقق إلا في مناخ عمل صحي يسمح لصغار المديرين بإبداء الرأي وطرح الافكار حتي يشعروا حينها بمردود فكرهم وأعمالهم.

 
في هذا الإطار لفت شريف سامي، خبير الموارد البشرية، الي ارتباط اسماء بعض الكوادر بأذهان العملاء ويظهر ذلك عند رحيل أحدهم عن الشركة في اهتزار ادائها بالسوق لمدة يومين علي الأكثر إلا في حالتين فقط هما امتلاك هذا الشخص حصة كبيرة بالشركة يمكن ان تؤثر علي وضعها المالي وهو ما ينعكس علي كفاءتها وقدرتها علي انجاز المشروعات المدرجة في خطتها، أما الحالة الثانية فتتمثل في أن هذا الكادر هو دينامو الشركة الذي يضع الخطوط العريضة لها.

 
وأكد خبير أسواق المال أهمية قيام الشركات بتجديد دمائها باجراء تغييرات في هيكلها الاساسي بنسبة لا تتجاوز %10 حفاظا علي الركائز الاساسية التي تقوم عليها الشركة، مشيرا الي أن هذه الاستراتيجية تدفع الشركات غالباً الي الحرص علي تأهيل صفين ثان وثالث من الكوادر لتولي القيادة فيما بعد.

 
وحذر سامي من تركز اهداف واستراتيجيات بعض المؤسسات في قبضة اشخاص تربط نمو الشركة بهم دون وجود بديل ذي كفاءة موازية مستشهداً باسلوب الادارة المتبع في الشركات العالمية التي تضم ما يسمي »إدارة الترشيحات« التي تمثل كبار المساهمين وتتلخص مهامها في اجتذاب الكوادر وتوفير البديل المناسب والاتفاق علي جميع بنود التعاقد حفاظا علي أداء الشركة.

 
من جانبه أوضح محمد الصهرجتي، العضو المنتدب بشركة سوليدير لتداول الاوراق المالية، أن اداء الشركة يمكن ان يتأثر بصورة لافتة برحيل أحد الكوادر الادارية العليا التي تقتصر علي رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب مستبعدا تأثير أي عنصر آخر من المستويات الإدارية الاخري نظرا لدخوله هنا في إطار مجلس إدارة كامل يقود المؤسسة.

 
وشدد العضو المنتدب بسوليدير علي خطورة الربط السطحي بين أسماء بعض الكوادر وأداء الشركة في السوق دون ان ينطلق من دراسة موضوعية ترصد حركة الشركة وتحال مدي تأثرها سلبا وإيجاباً بهذا الكادر وأبدي اسفه لافتقارنا لهذه السياسة المتعمقة والاقتصار علي الربط العشوائي دون أي دلائل علمية.

 
وارجع عبدالوهاب طايل، العضو المنتدب بشركة مصر لتداول الاوراق المالية، حرص الشركات علي عدم التفريط في كوادرها وتهيئة المناخ الملائم لهم الي المجهود الكبير الذي بذلته الشركة لتأهيلهم ومنحهم الخبرة وعليها ان تستفيد منهم علي النحو المرجو.

 
ودلل طايل علي ذلك بانتقال بعض الكوادر من شركتي »موبينيل« و»فودافون« الي شركة »اتصالات« الاماراتية موضحا ان الشركات القوية من المفترض الا تتأثر برحيل أحد عناصرها، لأنها تتألف من فريق متكامل ولكن الامر يصبح مختلفا في كثير من المؤسسات التي تعاني من تمتع بعض عناصرها بنفوذ صارخ ويربط معظم الانجازات به ويهمش دور أغلب الكوادر الاخري.
 
ويؤكد عيسي فتحي، العضو المنتدب بشركة الحرية لتداول الاوراق المالية، اختلاف وضع الشركات الكبيرة عن نظيرتها الصغيرة التي من المحتمل ان يعصف باستقرارها رحيل أحد الكوادر عنها نظراً لعدم قوة هيكلها الاداري.
 
ونوه العضو المنتدب بشركة الحرية الي وجود بعض الحالات التي يمثل فيها رحيل احد الكوادر عاملاً مهماً حتي تواصل الشركة نشاطها بنفس الاداء القوي، وذلك عندما يشعر بعدم القدرة علي تقديم أي جديد للشركة أو ابتكار استراتيجية تطور من أدائها باستمرار لذلك فمن الافضل الانتقال الي مؤسسة جديدة ذات مناخ مختلف وجديد لينطلق معها.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة