أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

اتجاه التجار لاستيراد الألومنيوم التركي يهدد المصانع الوطنية


يوسف إبراهيم

تشهد سوق الألمنيوم مخاوف عديدة من المتعاملين في السوق من تزايد ظاهرة الاستيراد من الخارج بما يؤدي إلي اغراق السوق المحلية وتتكرر نفس التجربة التي حدثت في حديد التسليح.

وقال المتعاملون إن استمرار استيراد كميات كبيرة من الألمنيوم سوف يهدد شركة مصر للألومنيوم - أكبر منتج للألمنيوم في مصر. بالتوقف نظراً لأن التجار سيتجهون إلي الاستيراد من الخارج ووقف ابرام التعاقدات مع الشركة.

وقال سيد بسيوني أحد كبار تجار الألومنيوم أنه قام باستيراد 753 طن الومنيوم اسطوانات من تركيا بسعر 3000 جنيه للطن وهو أرخص كثيراً من أسعار السوق المحلية الذي بلغ أكثر من 5 آلاف جنيه سعر شركة مصر للألمنيوم .

ولفت إلي أنه في حالة تكرار تجربة حديد التسليح في سوق الألمنيوم باستيراد كميات كبيرة تؤدي إلي اغراق السوق المحلية سوف تكون »مصر للألمنيوم « أول المتأثرين والتي تقوم بتخزين إنتاجها في الوقت الحالي لمصلحة تجار بعينهم فضلاً عن قيام الشركة بالتلاعب في الأسعار.

ويري أن الاستيراد هو الحل الوحيد حالياً أمام التجار في ظل احتكار »مصر للألومنيوم« للسوق وقيامها بتخزين البضائع مما سيلحق الضرر بالورش والمصانع الصغيرة التي تعمل في القطاع خاصة أن الأخيرة عليها التزامات مالية ومطلوب منها دفع أجور العمالة بالإضافة إلي تعاقداتها مع بعض التجار.

وقال إ ن عدداً كبيراً من شركات تجارة الألمنيوم  بدأت في الاستيراد من الخارج منها »طيبة« و»فؤاد كريم« و»خميس« وذلك حتي يمكنها الاستمرار في عملها داخل السوق المحلية مؤكداً أن استمرار عمليات الاستيراد سوف يؤدي لخسارة »مصر للألمنيوم « جزءاً كبيراً من حصتها السوقية.

وأوضح محمد خميس أحد كبار تجار الألمنيوم أن هناك مشاكل في عمليات التوريد من الشركة الرئيسية »مصر للألمنيوم بنجع حمادي« إلي السوق وهو ما يدفع التجار إلي اللجوء للاستيراد من الخارج لافتاً إلي أن الشركة تحاول تحقيق مكاسب كبيرة من خلال التوجه للتصدير إلا أن الأزمة الاقتصادية العالمية أدت إلي تراجع حجم التصدير بهذه الشركة ورغم ذلك تقوم بتخزين المنتج في مصانعها.

وطبقاً لبيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء فقد تم استيراد نحو 24 ألف طن تتضمن 7 آلاف طن اسطوانات الألمنيوم . بقيمة 12 مليون دولار و11 ألف طن من بروفايلات الألمنيوم بقيمة 30 مليون دولار و6 آلاف طن ألواح ألومنيوم بقيمة 16 مليون دولار.

من جانبه أكد المهندس عبد الظاهر عبد الستار رئيس قطاع الإنتاج بشركة مصر للألمنيوم أن حصص الشركة السوقية لم تتأثر مثلما يردد البعض بسبب لجوء التجار للاستيراد من الخارج خاصة أنها تقوم بالعمل بكامل طاقتها وبالأسعار المحددة من بورصة لندن للمعادن دون وجود أي تلاعب في السعر من الشركة.

وقال إن الشركة سوف تزيد من إنتاجها ليصل إلي 620 ألف طن في نهاية عام 2010 مقابل 284 ألف طن سنوياً في الوقت الحالي وبالتالي زيادة حجم التعاملات في السوق.

وتابع قائلاً: الشركة لا تقوم بتخزين أي منتج لديها حالياً، ولكن الأزمة الاقتصادية العالمية دفعت الشركة إلي اتخاذ تدابير مختلفة لحماية مصانعها خاصة في ظل تأثر معظم مصانع الألمنيوم في العالم بالأزمة واتجاهها إلي تخفيض الإنتاج.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة