أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

استثمارات أجنبية مرتقبة في الصناعات الغذائية‮.. ‬وتراجع زراعة الحبوب


محمد شحاتة
 
أثار توقع نمو صادرات الخضر والفاكهة مخاوف خبراء الحبوب الذين اكدوا ان ارتفاع صادرات الحاصلات البستانية والخضر سوف يؤدي الي ارتفاع اسعارها، في الوقت نفسه مازالت اسعار الحبوب خاصة الذرة والقمح تتراجع علي المستوي المحلي، مما سيدفع المزارعين الي الاتجاه التوسعي في زراعة الخضر والفواكه وغيرها من المحاصيل ذات العائد الاقتصادي علي حساب الحبوب.

 
 
وطالب الخبراء بالعمل علي رفع اسعار الذرة والقمح واعلان اسعار العام المقبل في اقرب وقت للتحفيز علي زراعتها بدلا من انهيار الاعوام القادمة كما حدث مع القطن.
 
من جانبه أكد الدكتور عصام شلبي، استاذ المحاصيل بجامعة الإسكندرية، ان ارتفاع اسعار الخضر والفاكهة سوف يدفع المزارعين الي التوسع في إنتاجها علي حساب المحاصيل الاخري مثل الذرة والقمح، موضحا ان المثال علي ذلك تجربة الارز، فعندما ارتفعت اسعاره اتجه الجميع الي زراعته ووصلت المساحة المزروعة الي 2 مليون فدان، وهو ما يؤكد ان الفترة المقبلة ستزداد مساحات الفاكهة والخضر بشكل كبير.
 
من جانبه طالب الدكتور عبدالعظيم طنطاوي، رئيس المركز القومي للبحوث الزراعية سابقا، وزارة الزراعة بالعمل علي مضاعفة اسعار استلام الذرة والقمح للعام المقبل وإعلانها من الان، تفاديا للارتفاع المتوقع في اسعار الخضر والفاكهة خلال العام المقبل، وما سوف يتبعه التحول الي زراعتها بدلا من الذرة والقمح.
 
واضاف طنطاوي ان عائدات فدان الذرة هذا العام لن تتجاوز 1500 جنيه شاملة مصاريف الزراعة، وفي الوقت نفسه عائدات فدان البرتقال تصل الي 10000 جنيه، فأيهما يزرع الفلاح العام المقبل!!، مشيرا الي ان الامر خطير ولابد من البحث عن حل للتحفيز علي زراعة الحبوب، بدلا من استيراد حبوب فاسدة من الخارج.
 
من جانبه أكد محمد فرج عامر، رئيس مجلس إدارة شركة »فرج الله للصناعات الغذائية« أن القرار الخاص بإلغاء القيود من علي الصادرات المصرية الي اوروبا والتوقعات المصاحبة له بنمو الصادرات المصرية منها، فمن المتوقع أن يساهم ذلك في ارتفاع اسعارها علي المدي البعيد وهو ما يبدد مخاوف ارتفاع الاسعار في الوقت الحالي.
 
واضاف فرج الله أن الخطوة التي اتخذها الاتحاد الاوروبي سوف يصاحبها المزيد من الاستثمارات العربية والاجنبية في الصناعات الزراعية للاستفادة من التسهيلات التي يقدمها الاتحاد الاوروبي الي مصر.
 
وتوقع فرج الله التوسع في زراعة الخضر والفاكهة ولكن في الأراضي الصحراوية أي انه لن يؤثر علي المدي القريب علي زراعة الذرة والقمح واذا حدث اي تأثير سوف يكون علي المدي البعيد.
 
من ناحية اخري طالب فرج الله من الاتحاد الاوروبي بتوضيح الوضع بالنسبة للمنتجات التي يدخل في تكوينها منتجات بيطرية من عدمه الي السوق الاوروبية خاصة انه لا توجد اتفاقية بيطرية بين مصر واوروبا، مضيفا أنه يجب تدعيم شهادتي المنشأ والجودة وعدم إلغاء انظمة »التراس باك« التي تزيد من ثقة المستهلك في المنتجات المصرية، حيث ان الغاءها قد يؤدي الي تصدير منتجات لا تطابق المواصفات الاوروبية، وتراجع سمعة المنتجات المصرية.
 
واضاف الدكتور محمد شرف رئيس مجلس إدارة شركة »نيولاند« للصناعات الغذائية، ان الزراعة المصرية سوف تجني ثمار القرارات الجديدة، خاصة انه من المتوقع ارتفاع اسعار الحاصلات الزراعية من الخضر والفاكهة بشكل كبير خلال الفترة المقبلة وهو ما سوف يساهم في التوسع في زراعتها علي حساب محاصيل اخري مثل الذرة والقمح.
 
واضاف شرف ان منتجات الالبان من المنتجات التي سوف تنافس في السوق مطالبا في الوقت نفسه الشركات المصرية الالتزام بجودة المنتج، خاصة انها تدعم استمرار الثقة في المنتجات المصرية.
 
واضاف شرف ان هذه الخطوط هي الاولي من الاتحاد الاوروبي وعلينا ان نغتنمها.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة