أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

تشافيز.. رحيل بطل الفقراء.. عدو الأغنياء


إعداد - أيمن عزام

عن عمر يناهز 58 عاماً رحل الزعيم الفنزويلى هوجو تشافيز، أمس الأول، بعد رحلة طويلة مع مرض السرطان الذى داهمه منذ سنوات مما أفقده حيويته والكاريزما التى كان يتيمز بها طوال سنوات رئاسته لفنزويلا.

 
هوجو تشافيز 
وبرحيل تشافيز يفقد العرب زعيماً سياسياً محترماً طالما دافع عن قضاياهم وحقوقهم العادلة فى المحافل الدولية، إذ عارض الرجل بشدة الغزو الأمريكى للعراق فى 2003 وندد بالعدوان الإسرائيلى على لبنان فى 2006 وسحب سفير بلاده من إسرائيل، كما هاجم بشدة العدوان الإسرائيلى على قطاع غزة فى نهاية 2008 وبداية 2009 وكذلك العدوان الأخير فى نوفمبر الماضى.

وإذا كان تشافيز قد خسر معركته ضد السرطان، لكن معركة أخرى لا يحتاج وحده للانتصار فيها بل جميع الشعوب التى تعانى من الفساد السياسى وانعدام العدالة الاجتماعية فى جميع دول العالم، بعد أن قام طوال سنوات حكمه بترسيخ نموذج للديمقراطية الشعبية فى فنزويلا لتحذو حذوه معظم دول أمريكا اللاتينية.

لقد انحازت فنزويلا لزعيمها لتتم إعادة انتخابه رغم الآلة الإعلامية الجهنمية المعارضة له ورغم الدعم الأمريكى الضخم الذى حصلت عليه المعارضة، واستطاع تشافيز أن يبنى نموذج نجاح أصبح مصدر خوف الغرب، ويظل السؤال الذى يفرض نفسه بعد موت الزعيم هو فرص نجاح المشروع الذى بنى تشافيز نموذجه العملى وقدرة فنزويلا على تجنب السقوط فى هاوية الصراع السياسى والمحافظة على وحدتها والصمود أمام مخططات الأعداء.

لقد أشعل تشافيز فى حياته حالة من الاستقطاب الحاد مع الغرب والرأسمالية المتوحشة استطاع أن يحسمه لصالحه فى الداخل على أقل تقدير، وإذا تمت المراهنة على الدعم الشعبى الواسع الذى حصل عليه فسيعنى هذا ترجيح كفة استمرار ثورته الاشتراكية، وذلك فى مقابل توقعات يرددها أعداؤه بانهيار نظامه وإقبال البلاد على تبنى آليات السوق.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة