أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

غياب ثقافة الاستثمار في التدريب والتعليم يتسبب في نقص العمالة الماهرة


حسام الزرقاني
 
أكدت التقارير الأولية التي أعدتها وزارة القوي العاملة مؤخراً أن هناك نقصا حاداً في العمالة الماهرة بقطاعي الملابس الجاهزة والمنسوجات، نتيجة عدم ارتباط المناهج التعليمية بسوق العمل واحتياجاتها الفعلية والنظرة المجتمعية الخاطئة للعمالة الفنية الصناعية وسيطرة ثقافة الوظيفة الحكومية وغياب ثقافة الاستثمار في التدريب والتعليم.

 
 
 حمادة القليوبى
وطالبت التقارير بضرورة وضع خطة شاملة لتشجيع الاقبال علي العمل بمصانع النسيج والملابس الجاهزة.. كما طالبت بضرورة التوسع في انشاء المدارس الفنية المتخصصة المرتبطة باحتياجات سوق العمل، والتوسع أيضاً في برامج تدريب العمالة التي تنفذها حالياً وزارة التجارة والصناعة.
 
الخبراء المهتمون بالصناعات النسيجية والملابس الجاهزة رحبوا بالتوجه الجديد الذي تدعو إليه وزارة القوي العاملة، وأكدوا ضرورة الاسراع في إعداد هذه الخطة التي تعالج بشكل جذري المشكلات المرتبطة بنقص العمالة التي تهدد مستقبل الصناعات النسيجية وصناعة الملابس الجاهزة.
 
وأشار حمادة القليوبي، رئيس غرفة الصناعات النسيجية السابق إلي أهمية وضع خطة شاملة لعلاج مشكلات نقص العمالة، مشيراً إلي أن نقص العمالة المدربة بقطاع المنسوجات والملابس الجاهزة، يرجع في الأساس لعدم ربط التعليم بسوق العمل وفشله في تخريج عمالة فنية مدربة بجانب نقص التخصصات التي تحتاجها المصانع ونقص مراكز التدريب وعدم التوسع في انشاء مدارس صناعية وفنية متخصصة تلبي احتياجات الصناعات النسيجية وصناعة الملابس الجاهزة.
 
وشدد القليوبي علي ضرورة وضع خطة شاملة وعلمية تقوم في الأساس علي التوسع في إنشاء مراكز التدريب وتغيير السياسات التعليمية بشكل جذرب والتوسع في برامج تدريب العمالة التي تنفذها حالياً وزارة الصناعة، بجانب تفعيل مشروع تطوير الـ100 مدرسة فنية، التي يتم تنفيذها حالياً في اطار التعاون المشترك بين الغرف الصناعية ووزارتي التربية والتعليم والتجارة والصناعة واتحاد الصناعات.
 
ويهدف المشروع إلي ربط التعليم بسوق العمل واحتياجات المصانع وتدريب الطلاب علي العديد من الصناعات التي تحتاجها السوق بشكل فعلي وذلك لسد حاجة الصناعات النسيجية من المهنيين والفنيين المتخصصين.
 
وألمح يحيي الزنانيري، رئيس جمعية منتجي ومصنعي الملابس الجاهزة إلي أن قطاع الملابس الجاهزة والمنسوجات مازال يعاني من نقص حاد في العمالة، بسبب النظرة المجتمعية الخاطئة للعمالة الفنية الصناعية وعدم ربط التعليم الفني والتعليم بشكل عام في مراحله المختلفة باحتياجات المصانع ومؤسسات الانتاج، وقد ساهم هذا في لجوء البعض لاستيراد العمالة من الخارج وفي وجود ظاهرة خطف العمالة.
 
مشيراً إلي أن قطاع المنسوجات وحده يعاني حالياً من نقص بالعمالة يقدر بأكثر من 250 ألف عامل في الوقت الحالي، وشدد علي ضررة ربط السياسة التعليمية باحتياجات سوق العمل، وتفعيل دور برامج تدريب العمالة التي تنفذها وزارة التجارة والصناعة، من أجل تلبية احتياجات قطاع المصانع الجاهزة وقطاع المنسوجات الذي تشير بياناته المعلنة إلي ارتفاع متزايد في معدلات نموه.
 
وأشار المهندس كمال محمد، مراقب جودة بأحد مصانع الملابس الجاهزة إلي أن هناك عجزاً شديداً في العمالة الفنية في صناعة المنسوجات والملابس الجاهزة لأسباب عديدة من أهمها: تدهور مستوي التعليم الفني ونقص مراكز التدريب وعدم توافر المدربين الأكفاء وغياب ثقة الاستثمار في تدريب العمالة.
 
وحذر كمال من أن استمرار مشكل ندرة العمالة الفنية والصناعية بقطاع المنسوجات قد يؤدي لآثار سلبية عديدة منها: انسحاب بعض المستثمرين الأجانب من السوق والتوسع في الاستعانة بالعمال الأجانب وانتشار ظاهرة خطف العمالة من مصنع لآخر بعد دفع رواتب مغرية لهم.
 
وشدد كمال علي حتمية وضع خطة عاجلة يشارك فيها اتحاد الصناعات ووزارتا الصناعة والتربية والتعليم وتهدف في المقام الأول لتشجيع الإقبال علي العمل بمصانع الملابس الجاهزة والصناعات النسجية عموما، كما تهدف الي تأهيل الخريجين لسوق العمل وتأهيل طلاب المدارس الفنية وتدريبهم عمليا علي التخصصات التي تحتاجها سوق العمل.
 
وبدوره أشار عادل العزبي نائب رئيس الشعبة العامة للمستثمرين الي اهمية وضع خطة شاملة لعلاج مشكلات نقص العمالة التي يعاني منها العديد من شركات تصنيع الملابس الجاهزة، مشيرا الي ان العمالة الفنية المدربة أصبحت عملة نادرة هذه الأيام رغم زيادة اعداد الخريجين من المؤهلات المتوسطة، بسبب عدم وجود مراكز تدريب كافية لخريجي الدبلومات الفنية وتدهور مستوي التعليم الفني والمناهج التعليمية التي مازالت نظرية بعيدة عن احتياجات سوق العمل وعدم ربط التعليم باحتياجات المصانع.
 
وشدد العزبي علي أهمية الاستثمار في التدريب والتعليم التطبيقي وتخريج عمالة فنية مدربة وأهمية عقد لقاءات مكثفة مع أصحاب المصانع وأصحاب المشروعات المتضررة من عدم توافر العمالة وذلك للتعرف علي احتياجاتهم منها لتأهيلها وتدريبها وترشيحها للعمل.
 
مؤكداً أهمية مساعدة المنشآت الصناعية النسجية لاستمرار نشاطها واستمرارها في توليد فرص عمل جديدة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة