بورصة وشركات

إعادة الهيكلة المالية والإدارية والأساليب المحاسبية .. وراء تفاقم خسائر «مينا»


أحمد سعيد

ارجع عبدالكريم أبوالنصر، رئيس مجلس إدارة شركة «مينا» للاستثمار السياحى، الخسائر التى تكبدتها الشركة عام 2012 بواقع 31.5 مليون جنيه مقارنة بخسائر تبلغ 20.411 مليون جنيه فى العام الأسبق الى عملية إعادة الهيكلة المالية والإدارية التى تقوم بها الشركة والتى خصص لها مبلغ يقدر بحوالى 15 مليون جنيه.

وأضاف أن المبدأ المحاسبى الذى يعتمد على ادراج الوحدات المبيعة عند التسليم وليس التعاقد يعتبر ضمن أسباب تفاقم خسائر الشركة، مؤكدا قيد إيرادات جميع المشروعات فى العام المالى الحالى 2014/2013، لذلك فإن العام المقبل سيكون أفضل فى الإيرادات والأرباح.

وأرجع عبدالكريم اتجاه الشركة لبيع إحدى الشركات التابعة «مينا» لإسكان المستقبل والتى تبلغ حصتها بها %99.8 الى رغبتها فى توفير سيولة فى مشروعات أخرى خاصة مع عدم تخصص الأخيرة فى هذا القطاع، مشيرا الى أنه تم الاتفاق مع شريك استراتيجى لشراء حصة الشركة مع احتمالية الاندماج معه، وجار التفاوض على الأسعار النهائية للصفقة.

ولفت الى مشروع دكتور بلازا بمدينة 6 أكتوبر الذى سيعد من المشروعات الرئيسية للشركة العام الحالى، كما سيتم ضخ استثمارات كبيرة نسبيا به، وأضاف أنه تم الانتهاء من العمليات الإنشائية لمشروع القرية الذكية بنسبة %100 وجار عملية التسويق والبيع، بالإضافة الى الانتهاء من %90 من مشروع تركواز الساحل الشمالى وأن عملية التسليم ستبدأ منتصف العام الحالى نظرا لارتباط الساحل الشمالى بالموسم الصيفى، موضحا أنه تم نقل الفرع الرئيسى للشركة من التجمع الخامس الى المعادى.

وأرجع أبوالنصر الخسائر فى القوائم المالية المجمعة الى خضوع كل الشركات التابعة لعمليات التغيير نفسها فى السياسة المحاسبية وتغيير عمليات قيد الإيرادات لتظهر الإيرادات فى العام المالى الحالى 2014/2013 لتعوض ما تكبدته الشركة من خسائر فى العام السابق.

يذكر أن نتائج أعمال شركة «ميناء» للاستثمار السياحى المجمعة خلال 2012، أظهرت تكبد صافى خسائر بلغ 37.812 مليون جنيه مقارنة بخسائر تبلغ 29.038 مليون جنيه خلال 2011 بزيادة قدرها %30.2، فيما أظهرت نتائج الأعمال غير المجمعة عن الفترة نفسها تكبد صافى خسارة تبلغ 31.5 مليون جنيه مقارنة بخسارة بلغ 20.411 مليون جنية خلال 2011.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة