أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

مؤتمر‮ »‬الموصياد‮« ‬فرصة ذهبية لجذب المزيد من الاستثمارات التركية


دعاء حسني
 
أكد عدد من مستثمري الملابس الجاهزة أن هناك فرصة ملائمة لجذب مزيد من الاستثمارات التركية إلي السوق المصرية، وذلك من خلال استضافة الغرفة التجارية بالقاهرة لمؤتمر »الموصياد« التركي في شهر أكتوبر المقبل، وحضور وفد تركي يضم ما يقرب من 300 رجل أعمال في مجالات مختلفة، مشيرين إلي أن ذلك سيتيح فرصة جيدة لعقد عدد من ورش العمل ولقاءات ثنائية بين الطرفين قد تسفر عن شراكات جديدة بين الجانبين في قطاع الملابس الجاهزة خاصة مع هجرة صناعة الملابس الجاهزة من تركيا إلي خارجها بسبب ارتفاع تكلفة التشغيل بها مقارنة بباقي الأسواق مما يعرضها لارتفاع أسعار منتجاتها وبالتالي إلي خروجها من المنافسة بالقطاع.

 
 
 مجدى
ومن المعروف أن مؤتمر »الموصياد« هو تجمع لرجال الأعمال المسلمين، ويعقد دورة باسطنبول والدورة التالية له تكون بإحدي الدول الإسلامية، ومن المنتظر أن يتم تنظيم المؤتمر العام الحالي من خلال الغرفة التجارية بالقاهرة في أكتوبر المقبل، حيث سيضم ما يقرب من 40 دولة، ووفود لما يقرب من 3000 من رجال الأعمال.
 
وفي هذا السياق رحب محمد عبد السلام، رئيس الجمعية المصرية للبحث والتدريب عضو شعبة الملابس الجاهزة بالاتحاد العام للغرف التجارية بالاستثمارات التركية المصرية المشتركة، موضحاً أن مؤتمر الموصياد سيعد فرصة جيدة للتفاوض مع الجانب التركي حول استثمارات مشتركة في قطاع الملابس الجاهزة.
 
وأكد أن صناعة الملابس الجاهزة بتركيا متطورة للغاية إلا أن تكاليف تشغيلها مرتفعة للغاية فقد وصل أجر العامل بها إلي 800 يورو شهريا، لذلك فهذه الصناعة معرضة للهجرة خارج الأسواق التركية بحثاً عن أقل الدول تكلفة في التشغيل، ولأن السوق المصرية تنخفض فيها طاقة التشغيل بنسبة %75 مقارنة بالسوق التركية فإن هناك فرصة كبيرة لتحتل صدارة الترشيح لاستقبال مزيد من الاستثمارات التركية خلال المرحلة المقبلة.
 
وأوضح يحيي زنانيري، رئيس جمعية منتجي ومصنعي الملابس الجاهزة نائب رئيس مجلس إدارة شعبة الملابس الجاهزة بالاتحاد العام للغرف التجارية، أن مؤتمر الموصياد سيمثل فرصة جيدة لجذب استثمارات تركية إلي السوق المصرية في قطاع الملابس الجاهزة.
 
وأشار زنانيري إلي أن أفضل وضع للاستثمارات التركية بالسوق المصرية يتحقق من خلال مشروعات مشتركة بين المصريين والأتراك وذلك لكي يستفيد كلا الطرفين من المميزات النسبية لدي الطرف الآخر، حيث يمتلك الأتراك خبرة جيدة في قطاع الملابس الجاهزة بينما تمتلك السوق المصرية تكاليف التشغيل المنخفضة خاصة فيما يتعلق بأجور الأيدي العاملة، وأسعار التشغيل سواء الكهرباء أو المياه وما إلي ذلك.
 
وأكد مجدي طلبة، الرئيس السابق للمجلس التصديري للملابس الجاهزة، أن الاستثمارات التركية متواجدة بالفعل بالسوق المصرية وتشكل نسبة %60 من اجمالي الاستثمارات الأجنبية بها في السنوات الأربع الأخيرة، وأشار إلي أنه لجذب مزيد من الاستثمارات التركية بالسوق المصرية فلابد من تحسين مناخ الاستثمار بها والتقليل من البيروقراطية واختصار فترة استخراج التراخيص اللازمة لإقامة المصانع. وشدد طلبة علي ضرورة تذليل العقبات أمام المستثمرين الأتراك خاصة أن هناك هجرة محتملة لجزء كبير من الاستثمارات التركية بقطاع الملابس الجاهزة والمقدرة بـ18 مليار دولار إلي الأسواق الخارجية، وإن لم يكن هناك عوامل جذب كافية في السوق المصرية بخلاف انخفاض تكلفة التشغيل بها فقد تتجه هذه الاستثمارات إلي دول شرق آسيا التي تتميز أيضاً بانخفاض تكلفة التشغيل.
 
فيما أكد محيي العلبي، عضو مجلس إدارة شعبة الملابس الجاهزة بالاتحاد العام للغرف التجارية، أنه لابد أن يتم عمل دراسات وتقييم للمشروعات المصرية التركية التي قامت في الفترة الأخيرة للتعرف علي مزايا وعيوب كل منها وتجنب السلبيات خلال المشروعات المنتظر إقامتها خلال المرحلة المقبلة، مشدداً علي ضرورة أن تراعي الشراكة مصالح الطرفين المصري والتركي.
 
وأكد علي الصباح، عضو مجلس إدارة شعبة الملابس الجاهزة بالاتحاد العام للغرف التجارية، أهمية إقامة مزيد من الاستثمارات بقطاع الملابس الجاهزة خاصة أنها ستمتص نسبة كبيرة من العمالة بها، موضحاً أن الشراكة بين الجانبين التركي والمصري ستتيح الاستفادة من خبرة الجانب التركي في عمليات الإدارة وتدريب العمالة المصرية علي أحدث الأساليب التكنولوجية.
 
ومن الجدير بالذكر أنه تم إنشاء مدينة صناعية تركية بمدينة السادس من أكتوبر عام 2008، علي مساحة 2 مليون متر مربع وكانت مخططة لتوفر ما يقرب من 25 ألف فرصة عمل باستثمارات تصل إلي 5.1 مليار دولار وباجمالي ناتج بين 4 و5.3 مليار دولار سنوياً، وذلك في مجالات المنسوجات والأثاث والسيارات والزجاج وتعبئة المواد الغذائية وغيرها من الخدمات والمشروعات الصناعة الجاذبة للمستثمرين.
 
وكانت هناك اتفاقية للتجارة الحرة بين مصر وتركيا وقعت عام 2007، وبلغ اجمالي حجم التبادل التجاري بين البلدين مليار و500 مليون دولار خلال نفس العام.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة