أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

8‮ ‬ملايين مغترب تتجاهلهم الدولة سياسياً


 شيرين راغب
 
المشاركة السياسية للمصريين بالخارج مطلب لايزال مطروحاً علي الساحة  بالرغم من انه مطلب قديم منذ خروج ابناء الوطن خارج اراضيهم، وعلي الرغم من هذا لم تنظر له الحكومات المتعاقبة بعين الاعتبار.

 
 
 سعيد اللاوندى
اكد الدكتور عاطف البنا، الفقيه الدستوري، ان نصوص الدستور المصري وقانون مباشرة الحقوق السياسية يعطي حق الانتخاب والترشح لأي مصري طالما توافرت فيه شروط الترشح مثل ادائه الخدمة العسكرية وبلوغه السن القانونية، ولم يشترط القانون تواجدهم داخل مصر، ولا يوجد نص يمنع المصريين في الخارج من مباشرة حقوقهم السياسية.
 
وطالب البنا الحكومة بتمكين المغتربين من مباشرة حقوقهم، وذلك باقامة لجان انتخابية في القنصليات والسفارات المصرية، واصفاً ما تقوم به الحكومة بانه العقبة الرئيسية أمام المغتربين لتواصلهم مع وطنهم الام.
 
اكد الدكتور سعيد اللاوندي، خبير العلاقات السياسية والدولية في الاهرام ورئيس الجالية المصرية بباريس لمدة 20 عاماً، ان المشاركة السياسية مطلب يلح عليه المغتربون المصريون وذلك بحكم اختلاطهم بالمجتمعات الغربية الاكثر انفتاحاً علي الاخر والاكثر ديمقراطية، وذلك ايماناًً منهم بان هذا حق من حقوقهم الذي تكفله لهم مواثيق حقوق الانسان العالمية.
 
ووصف اللاوندي شعور المصريين المغتربين بالغيرة الشديدة من ابناء الجاليات العربية الاخري مثل ابناء شمال افريقيا ولبنان، فحكوماتهم تتيح لهم فرصة المشاركة السياسية في الانتخابات والاستفتاءات، لافتاً الي ان ما يزعج المصريين بالخارج هو ان مصر كانت من اولي الدول التي حملت شعلة الديمقراطية بالمنطقة وقامت بانشاء مجلس شوري النواب عام 1866 ومع هذا فان دولاً حديثة العهد بالديمقراطية تكفل لابنائها ممارسة حقوقهم السياسية وهم خارج أراضيهم بينما يحرم المصريون من ذلك.
 
واكد اللاوندي ان اجراء انتخابات علي منصب رئيس الجمهورية يعني وجود حراك سياسي لا يجب ان يحرم منه المصريون بالخارج، خاصة ان عددهم لا يستهان به، فبحسب احصائية وزارة القوي العاملة يبلغ عددهم8 ملايين مصري، ووفقاً لاحصائيات وزارة الخارجية يبلغون 7 ملايين، مضيفاً ان الوزارات المتعاقبة - سواء كانت وزارات الهجرة او الخارجية - قد اعطت العديد من الوعود بتحقيق هذا المطلب ولكنها لم تنفذ شيئاً، واصفاً اياها بالوعود الكاذبة. مؤكداً انه من الخطأ ان تعلن مصر الوفاة السياسية لـ 8 ملايين مصري لمجرد انهم خرجوا من اراضيها.
 
من وجهة نظر تحليلية، اوضح الدكتور عماد جاد الخبير بمركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، ان المصريين بالخارج لديهم رغبة كبيرة للمشاركة في الحياة السياسية داخل مصر، ولكن الحكومة المصرية لا ترحب بهذا لعدم استطاعتها فرض سيطرتها الكاملة علي اللجان الانتخابية او تلاعبها في نتائج الانتخابات، ولفت جاد الي عدم صلاحية النظام الانتخابي الفردي الحالي لاجراء انتخابات بالخارج وان نظام القائمة النسبية هو الافضل، فنظام الانتخاب الفردي يعطي الافضلية لرأس المال والعصبية واختيار شخصيات بعينها، وعلي العكس من هذا يتيح نظام الانتخاب بالقائمة النسبية تمثيلاً متكافئاً للاحزاب السياسية الصغيرة.
 
واعرب »جاد« عن خشية الحكومة من نوعية المصريين بالخارج المنقسمين الي معارضين، سواء الذين ينتمون الي الاخوان المسلمين، او اقباط المهجر الذين لديهم صوت معارض قوي ويعتبرون قوة انتخابية لا يستهان بها، أو كتلة تصويتية يسهل تعبئتها مثل العمال المصريين بالخليج.
 
ولفت جاد الي صعوبة مشاركة المغتربين في الانتخابات بعدد من البلدان وذلك لضعف امكانياتها المادية والبشرية التي تمكنها من الاشراف علي الانتخابات في حال الموافقة علي عقدها بالخارج، واضاف ان وزارة القوي العاملة والهجرة قد اعلنت علي لسان وزيرتها انها تملك قاعدة بيانات كاملة للمصريين بالخارج _ علي حد تعبيرها - مشيراً الي ان الحكومة لن توافق علي مقترحات كانت قد طرحت من قبل باجراء الانتخابات للمغتربين عن طريق شبكة الانترنت وذلك لعدم تمكنها من التلاعب في نتائجها.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة