أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

مخاوف المودعين تدفع معدلات الإيداع بالنقد الأجنبي لأعلي مستوياتها


نشوي عبد الوهاب

قفزت معدلات نمو الودائع بالعملة الأجنبية إلي %6.5 خلال شهر مايو، مسجلة أعلي مستوياتها في 7 شهور وفقاً لتقرير البنك المركزي الأخير، وتواصل الودائع بالعملة الأجنبية نموها الإيجابي للشهر الثاني علي التوالي بعد انخفاضها إلي معدلات سالبة في شهر مارس الماضي عندما سجلت »-1 و%1«، قبل أن ترتفع في أبريل إلي %0.8.


وأرجع مصرفيون الصعود الكبير لمعدلات نمو الإيد اع بالنقد الأجنبي إلي تخوف الأفراد والمودعين من استمرار خفض أسعار الفائدة علي الجنيه رغم انخفاضها علي العملات الأجنبية، إلا أن الخبراء أكدوا ارتفاع شريحة الأفراد المحتفظين بودائعهم في شكل عملات أجنبية وعلي رأسها الدولار لارتفاع قيمته أمام الجنيه وزيادة ثقتهم في العملة الخضراء.

علي الجانب الأخر، رفض البعض إرجاع سبب تخفيض الفائدة علي الجنيه كعامل رئيسي لدفع معدلات نمو الودائع الأجنبية للارتفاع القياسي نتيجة اتساع الفارق بين الفائدة علي الجنيه والفائدة علي العملات الأجنبية لصالح العملة المحلية، مشيرين إلي عامل انخفاض الطلب علي الائتمان بالعملات الأجنبية وتراجع فتح الاعتمادات الاستيرادية بصفة عامة أدت لزيادة حجم الإيداع بالنقد الأجنبي.

وتوقع المصرفيون أن تستمر معدلات الارتفاع لتصل إلي قمتها في أغسطس خاصة مع زيادة تحويلات العاملين من الخارج بالنقد الأجنبي، قبل أن تهدأ موجة ارتفاعاتها بعد الموسم الصيفي.

وأرجع عاطف الشامي، مساعد العضو المنتدب السابق في بنك كريدي أجريكول، القفزة الهائلة في معدل نمو الودائع بالعملة الأجنبية لتصل إلي %6.5 في شهر مايو مقابل %0.8 حققتها في الشهر السابق، إلي تمسك الأفراد بالاحتفاظ بودائعهم بالنقد الأجنبي وعلي رأسها الودائع الدولارية بدلاً من تحويلها إلي الجنيه، وذلك تخوفاً من احتمالات انخفاض أسعار الفائدة علي الجنيه بشكل متتالي بعد أن انتهج البنك المركزي سياسة تخفيض الفائدة علي الجنيه في الفترة الأخيرة، لتنخفض فائدة الجنيه من %11.5 إلي %9.

وأشار الشامي إلي أن انخفاض الفائدة عل العملات الأجنبية ليست بالعامل المؤثر علي تخلص المودعين من العملات الأجنبية، نتيجة ارتفاع ثقتهم فيها مقارنة بالجنيه، وتفضيلهم الاحتفاظ بالد ولار كقيمة دون تحويله إلي الجنيه.

وأوضح مساعد العضو المنتدب السابق »لكريدي أجريكول« أن الفترة الحالية شهدت عودة عدد كبير من العاملين في الخارج ودول الخليج الذين فضلو الاحتفاظ بودائعهم بالدولار والعملات الأجنبية نظراً لقوة الأخيرة أمام العملة المحلية بغض النظر عن سعر صرفه في السوق المحلية واتجاهه للاستقرار عند مستوي 5.57 جنيه، مشيراً إلي قيام العملاء بتغيير الدولار والعملات الأجنبية إلي الجنية لتلبية احتياجاتهم المحدودة والاحتفاظ بالجزء المتبقي في شكل ودائع أجنبية تخوفاً من تخفيض آخر للفائدة علي الجنيه المصري، مشيراً إلي أن ارتفاع معدل الإيداع بالعملات الأجنبية لا يحمل أي تأثيرات سلبية علي سوق الصرف المحلية بدليل استثمرار استقرار سوق الصرف وأسعار الدولار أمام الجنيه مشيراً إلي أنه في حال وجود تأثير لزيادة معدلات الإيداع بالدولار سترتفع أسعاره أمام الجنيه.

وأشار الشامي إلي أن زيادة معدل نمو الودائع بالعملات الأجنبية دليل علي زيادة حجم العملات الأجنبية في البنوك مما يدعم من مركزها المالي من العملات الأجنبية ويجنبها مخاطر نقص السويلة من العملات الأجنبية وعلي رأسها الدولار، إضافة إلي دعمها لمركز الجنيه وقوته أمام الدولار، في حال ما إذا اتجه الأفراد لتحويل ودائعهم الدولارية إلي الجنيه.

وتوقع مساعد العضو المنتدب السابق أن تستمر معدلات الإيداع بالعملات الأجنبية في الارتفاع لتصل إلي قمتها في تعاملات أغسطس المقبل مستفيدة من شهور الصيف، يونيو، يوليو، وأغسطس والتي ترتفع فيها تحويلات العاملين من الخارج بالعملات الأجنبية، علي أن تستقر في الموسم الشتوي لغياب العوامل التي تدفعها للارتفاع في ظل انخفاض عائدات السياحة والتصدير، إلا أنه ربط بين استمرارها في الارتفاع حتي نهاية العام إذا نشطت حركة السياحة وارتفاع عائدها خلال الفترة المقبلة ليدفع معه أرقام الإيداع بالعملة الأجنبية.

اتفق معه في الرأي مسئول بإدارة الاستثمار في أحد البنوك العامة علي تخوف الأفراد المودعين من خفض مرتقب لأسعار الفائدة علي الجنيه، مما دفعهم للاحتفاظ بودائعهم في شكل عملات أجنبية رغم انخفاض فائدتها.

وأوضح مسئول إدارة الاستثمار أن ارتفاع الفائدة من البنوك العاملة في السوق المصرية علي العملات الأجنبية مقارنة بالفائدة المقررة من قبل البنوك في الدول المجاورة أدي لجذب مدخرات المودعين من دول الخليج للاحتفاظ بودائعهم الأجنبية داخل البنوك المحلية، مشيراً إلي أن ارتفاع معدلات نمو الإيداع بالعملة الأجنبية يدعم استقرار رصيد العملات الأجنبية في البنوك ويحميها من مخاطر نقص السيولة، وضرب المثل بظهور نقص السيولة الدولارية في البنوك وما ترتب عليه من المضاربة علي الدولار وارتفاع أسعاره إلي 5.72 جنيه.

وتوقع أن تستمر معدلات نمو الإيداع بالعملة الأجنبية في حال استمرار اتباع البنك المركزي سياسة خفض أسعار الفائدة علي الجينه، مما يدفع المودعين للاحتفاظ بودائعهم الدولارية لزيادة ثقتهم في قيمة العملة الخضراء أمام الجنيه، لكونهامهما انخفضت أمامه إلا أنها تظل مرتفعة القيمة أمامه.

علي الجانب الآخر رفض أحمد عبدالمجيد، مدير قطاع الأئتمان في بنك الاستثمار العربي إرجاع الارتفاع الكبير في معدل نمو الودائع بالعملة الأجنبية إلي مخاوف المودعين من الاستمرار في تخفيض أسعار الفائدة علي الجنيه مؤكدا استمرار اتساع الفارق الكبير بين الفائدة علي الدولار والعملات الأجنبية الذي لا تتعدي %4 والفائدة علي الجنيه التي وصلت إلي %9.

وأوضح عبدالمجيد أن تراجع الطلب علي الدولار والعملات الأجنبية لاستخدامه في الاغراض الاستيرادية وانخفاض معدلات فتح الاعتمادات المستندية بالعملات الأجنبية أحد العوامل الرئيسية التي رفعت معدلات الايداع بالنقد الإجنبي للارتفاع في شهر مايو لتعكس الهدوء النسبي في السوق وانخفاض الطلب علي الدولار.

مشيرا الي ان انخفاض معدلات الاقرض والطلب علي الائتمان بالعملة الأجنبية خلال نفس الفترة ادي الي ظهور نسبة الايداع بالعملات الأجنبية مرتفعة بشكل كبير.

وكان التقرير قد كشف عن تراجع حجم الائتمان الدولاري من 737.1 مليار جنيه في شهر إبريل الي 134.9 مليار جنيه في شهر مايو الماضي.

أشار مدير إدارة الائتمان في بنك الاستثمار العربي الانتباه الي ارتفاع شريحة الأفراد المودعين الذين يفضلون الاحتفاظ بالدولار واقتنائه بصرف النظر عن أسعار فائدته باعتباره مخزناً للقيمة مشيرا الي احتمالات ارتفاع اسعار الدولار في الفترة المقبلة مع زيادة الطلب عليه من الأفراد أو الشركات التي تطلبه لتسوية ميزانيتها تساهم في ارتفاع معدل الإيداع بالنقد الأجنبي.

وتوقع عبدالمجيد عدم استمرار معدلات نمو الايداع بالعملات الأجنبية في الارتفاع خاصة مع زيادة التوقعات بمعاودة نشاط الاستيراد وفتح الاعتمادات المستندية للارتفاع مرة أخري لتتم إعادة استخدام الودائع بالنقد الأجنبي فيها بعد إنتهاء فترة الهدوء الحالية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة