أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

«ESME» تنظم مؤتمرًا دوليًا عن تمويل المشروعات الصغيرة


نشوى عبد الوهاب

تعتزم الجمعية المصرية لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة «ESME » تنظيم مؤتمر دولى 17 أبريل المقبل بعنوان «المشروعات الصغيرة والمتوسطة: المشروع اولاً ام التمويل؟»، وذلك ليكون اول سلسلة المؤتمرات التى تسعى الجمعية إلى تنظيمها لمناقشة التحديات التى تواجه القطاع ومحاولة الوصول إلى حلول واقعية.

 
 خالد نجاتي
ومن المتوقع مشاركة كل من سفيرى البرازيل والهند فى المؤتمر الاول للجمعية، كما وجهت الدعوة لوزيرى الصناعة والاستثمار، إلى جانب مشاركة الصندوق الاجتماعى للتنمية وبورصة النيل ومسئولى الهيئة العامة للرقابة المالية.

وقال الدكتور خالد نجاتى، رئيس الجمعية، إن المؤتمر يهدف إلى الخروج بحلول واقعية لتطوير نظم عمل المشروعات الصغيرة والمتوسطة فى مصر والمشاكل حول كيفية الحصول على التمويل من البنوك التى تشترط وجود 3 قوائم مالية على الاقل لضمان تمويل المشروع، كما ترفض البنوك تمويل الافكار الجديدة للمشروعات الحديثة بسبب ارتفاع مخاطرها، وتستند فى تقييمها الائتمانى على الطرق المتبعة نفسها فى تقييم تمويل الشركات الكبرى التى تفضل البنوك تمويلها مقابل المشروعات الصغيرة.

وأضاف أن المؤتمر سيناقش كيفية التوصل إلى آلية جديدة لتقييم المشروعات الصغيرة والمتوسطة داخل البنوك والمؤسسات التمويلية عند منح الائتمان وذلك للتغلب على المشاكل التى تواجهها فى الحصول على التمويل من البنوك التى تتعامل مع الشركات الصغيرة بمفهوم منح التمويل للشركات الكبيرة نفسه، لافتاً إلى أن مشكلة المشروعات ليست فى تدبير التمويل، فالمشروع لا يبدأ بالتمويل وانما ينتهى بالتمويل.

ولفت إلى أهمية الوصول إلى مفهوم موحد للمشروعات الصغيرة والمتوسطة بين جميع الجهات المسئولة عن التمويل سواء كانت البنوك أو شركات التأجير التمويلى والتخصيم.

وشدد نجاتى على أهمية ربط قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة بالصناعات المكملة والمرتبطة بالمشروعات الكبرى، وذلك عبر ربط انتاجيتها بتلك المشروعات بما يضمن قدرتها على الاستمرار فى العمل.

وكشف نجاتى عن إستراتيجية الجمعية خلال العام الحالى، والتى تعمل على تحقيق 3 محاور رئيسية لتدعيم قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة خلال الفترة المقبلة، وذلك لتعظيم الاستفادة منه وزيادة مساهمته فى دفع النمو الاقتصادى للبلاد.

وكانت الجمعية المصرية لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة «ESME » قد حصلت على الإشهار الرسمى فى سبتمبر من العام الماضى وتضم عدداً من الخبراء الماليين والمصرفيين، ويتشكل مجلس ادارتها من 15 عضواً بهدف دعم المشروعات العاملة فى القطاع والتغلب على المعوقات التى تواجهها.

وأوضح نجاتى أن المحور الأول يركز على تدشين هيئة عامة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة فى مصر وذلك بالتعاون مع الجهات الحكومية المسئولة، لتتبنى المشروعات العاملة فى القطاع وتحدد المشاكل التى تعوق نموه والعمل على علاجها، وذلك على غرار التجارب الدولية مثل تجربة دولة ماليزيا فى انشاء هيئة عامة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، إلى جانب الاتحاد الافريقى للمشروعات الصغيرة والمتوسطة فى جنوب افريقيا.

وأكد نجاتى اهمية أن تتبع الهيئة مجلس الوزراء ويرأسها رئيس الوزراء لتجنب التداخل بين الوزارات المختلفة، ويدخل ضمن مهامها الاشراف على المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

ولفت إلى ضرورة أن يضم مجلس ادارة الهيئة المستقلة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة مندوبين من الجهات التى تمتلك ادارات متخصصة فى الـ»SME ’s » كالصندوق الاجتماعى للتنمية، وزارات الاستثمار، الصناعة، المالية، البنك المركزى، الهيئة العامة للرقابة المالية، إلى جانب ممثلين عن بورصة النيل.

واقترح أن تتبع الهيئة أكاديمية متخصصة فى عمل البرامج المتخصصة لاصحاب تلك المشروعات، لتدريبهم على كيفية ادارة المشروع والتعامل مع الجهات الحكومية، إلى جانب تعريفهم آليات التمويل المناسبة لها، ليحمل صاحب المشروع شهادة تؤكد قدرته على ادارة المشروع وتضمن له التأهيل للتعامل البنكى.

وأكد نجاتى استعداد الاتحاد الدولى للمشروعات الصغيرة والمتوسطة «WASME » على التعاون مع الحكومة المصرية لمساعدتها فى تدشين الهيئة المتخصصة عن القطاع، عبر تقديم خبراته ونقل التجارب الدولية فى تلك القضية، واستعراض الحلول الممكنة للتغلب على المشاكل التى تعوق الخروج بالهيئة فى شكلها النهائى، كما أن الاتحاد ابدى استعداده ليكون مستشاراً للهيئة داخل السوق المصرية.

وقال إن المحور الثانى يتمثل فى أهمية الاسراع من خطوات تحويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة من القطاع غير الرسمى إلى القطاع الرسمى، بهدف زيادة مساهمته فى الموازنة العامة للدولة، وعبر التوصل إلى محاور عامة مع الجهات المسئولة.

وكشف نجاتى عن المحور الثالث من خلال اعتكاف الجمعية حالياً على وضع خطة لتطوير المفاهيم والقدرة الإدارية لأصحاب المشروعات الصغيرة بما يمكنهم من التحول إلى مشروعات كبيرة خلال 3 سنوات فقط.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة