اقتصاد وأسواق

مصانع الطوب تدرس التصعيد ضد قرارات زيادة أسعار الغاز والمازوت


كتب ـ محمد ريحان - سعادة عبدالقادر:

تعقد مصانع الطوب بجمعية مواد البناء بالجيزة اجتماعا عاجلا السبت المقبل لمناقشة سبل التصعيد ضد قرار الحكومة الخاص برفع أسعار الغاز على المصانع بنسبة %200 والمازوت %50.

قال المهندس مسعد الشاذلى، مدير عام الجمعية فى تصريح لـ«المال»، إن الجمعية تدرس حاليا وقف العمل تماما بالمصانع نتيجة قرار الحكومة الخاطئ، مما سيدفع العمال الى قطع طريقى «الأوتوستراد» و«الكريمات» احتجاجا على قرارات رفع سعر الطاقة وغلق المصانع وتوقف الانتاج وتشريد العمال.

وأضاف أن بعض أصحاب المصانع سيعملون لتوريد الكميات المتفق عليها مع العملاء، إلا أنهم لن يدفعوا قيمة فواتير الغاز للحكومة، لافتا الى أنهم سيلجأون الى التصعيد فى حال قيام الحكومة بقطع الغاز عنهم.

من جهته قال المهندس مصطفى عيد، رئيس شعبة الحراريات بغرفة مواد البناء باتحاد الصناعات، إن زيادة أسعار الطاقة لمصانع الطوب ستؤثر سلبا على صناعة الطوب لتسببها فى زيادة التكلفة الانتاجية، مؤكدا أن المصانع ستتعرض لخسائر ضخمة خاصة أن لديها عقودا تم إبرامها وفقا للأسعار القديمة، وأن الزيادة فى الطاقة سترفع التكلفة الانتاجية بنحو 100 جنيه لكل ألف طوبة ليصل السعر الى 400 جنيه بدلا من 300 جنيه حاليا.

وأضاف أن غالبية المصانع تعانى بشكل كبير خلال المرحلة الراهنة، وتعمل بنحو %60 فقط من طاقتها الانتاجية بسبب تراجع الطلب وحالة عدم الاستقرار السياسى والأمنى وتراجع نشاط شركات المقاولات والعقارات منذ اندلاع ثورة 25 يناير.

يشار الى أن إجمالى مصانع الطوب العاملة فى السوق المحلية يصل وفقا لشعبة الحراريات باتحاد الصناعات الى نحو 1500 مصنع منها 400 مصنع فى منطقة عرب أبوساعد و300 مصنع فى الصف و100 مصنع فى منطقة جرزا.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة