أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

‮»‬الترويج‮« ‬الحل السحري لزيادة الصادرات


محمد ريحان
 
أكد عدد من المصدرين، وأعضاء المجالس التصديرية ضرورة زيادة الترويج للصادرات المصرية، والاهتمام بالمعارض الخارجية لزيادة معدل الصادرات وأضافوا أن الترويج الجيد يعد الحل السحري لزيادة نمو الصادرات، لاسيما بعد قيام الحكومة بالغاء الدعم الاضافي للصادرات.

 
وكشف تقرير حديث لمستودع بيانات التجارة الخارجية بوزارة التجارة والصناعة، أن إجمالي الصادرات المصرية غير البترولية لعام 2008، بلغ 17 ملياراً و445 مليون دولار بما يعادل 95 مليار جنيه مصري بزيادة نسبتها %23 من قيمة إجمالي قيمة الصادرات غير البترولية في عام 2007. رغم تراجع قيمة الصادرات المصرية خلال شهري نوفمبر وديسمبر من عام 2008 بنسبة %24 و%1 مقارنة بشهري نوفمبر وديسمبر من عام 2007.
 
أكد التقرير استمرار تراجع إجمالي الصادرات المصرية غير البترولية خلال شهر يناير 2009 بنسبة %17 مقارنة بنظيره في 2008، كما تراجعت قيمة الصادرات في شهر فبراير الماضي بنسبة %9 زيادة علي فبراير 2008.
 
أكد المهندس حاتم صالح عضو المجلس التصديري للصناعات الغذائية أن الاهتمام الجيد بترويج وإقامة المعارض يعد عنصراً أساسياً وضرورياً لنفاذ الصادرات المصرية، وزيادتها خلال الوقت الحالي، خاصة بعد إلغاء دعم الصادرات الإضافي الذي تم اقرار منذ بداية الأزمة المالية العالمية، التي أثرت بشكل كبير علي الصادرات، ودفعتها للانخفاض بنسبة %40 تقريباً.
 
وأشار صالح إلي أن المنتجات المصرية ظهرت بشكل جيد في المعارض الخارجية خلال المرحلة الماضية بسبب وجود جهة منظمة للمعارض، وهي جمعية المصدرين المصريين »اكسبولينك«، بالتعاون مع مركز تحديث الصناعة الذي يتحمل نحو %80 من تكلفة المشاركة في المعارض، واقترح »صالح« استقدام بعض الوفود من الدول المستوردة للمنتجات المصرية للمساهمة في زيادة الصادرات من خلال التعريف الجيد بالمنتجات المصرية.
 
وكشف أن المجلس التصديري للصناعات الغذائية سيقوم بتنفيذ شيء مشابه حيث سيستقبل المجلس خلال الشهرين المقبلين عدداً من مستوردي المنتجات الغذائية من الدول العربية للتعريف بالمنتجات، وإبرام صفقات تصديرية معهم مشيراً إلي أن مخاطبة المستردين بشكل مباشر من أفضل أنواع الدعاية والترويج للمنتجات.
 
وقال إن صادرات الصناعات الغذائية تراجعت بنسبة %20 منذ بداية الأزمة المالية العالمية، متوقعاً تراجعها إلي %40 بعد إلغاء الدعم الإضافي للصادرات.
 
وقال المهندس عمرو خضر رئيس الشعبة العامة للورق بالاتحاد العام للغرف التجارية ان الترويج للصادرات، والمشاركة في المعارض الداخلية والخارجية ضروريان جداً لفتح الأسواق أمام المنتج المصري.
 
وطالب خضر وزارة التجارة والنصاعة بضرورة تطوير أداء مكاتب التمثيل التجاري من أجل المساهمة في الترويج الجيد للصادرات، والمنتجات المصرية إلي الدول الخارجية، مشيراً إلي ضعف الكفاءات الموجودة، والممثلة في مكاتب التمثيل التجاري في الخارج.
 
وأوضح أن دعم الصادرات ساهم في زيادة القدرة التنافسية للمنتج المصري امام صادرات الدول الاخري، لافتاً إلي ان الأزمة المالية خلقت حالة من الركود، والكساد العالمي ترتب عليها تراجع الصادرات بمعدلات كبيرة، لأن عاملي السعر والجودة سيكونان أهم عوامل المنافسة خلال الوقت الراهن. وطالب »خضر« بدعم صادرات الورق بنحو %10 تقريباً من أجل مساندتها بالإضافة إلي أهمية إنشاء مجلس تصديري للورق بعيداً عن المجلس التصديري للصناعات الكيماوية. وأكد المهندس حسن الفندي عضو غرفة الصناعات الغذائية باتحاد الصناعات أهمية معرفة الوسائل الجيدة والمناسبة لكل سوق، مشيراً إلي أن هناك عدداً من الدول لا يمكن إقامة معارض للمنتجات المصرية بها مثل الدول الأفريقية، وبالتالي تصلح معها البعثات التسويقية والترويجية والدعاية والاعلانات وغيرها من أساليب الترويج.
 
وأوضح »الفندي« أن الترويج، والدعاية خاصة عبر المعارض ليست العوامل الوحيدة لزيادة معدل الصادرات، ولكن الدعم الحكومي لها من أهم وسائل زيادتها، وطلب من المهندس رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة سرعة اقرار دعم الشحن البحري للصادرات لأفريقيا بنسبة %50.
 
يشار إلي أن إيطاليا هي أكبر سوق للصادرات المصرية خلال عام 2008، حيث بلغت قيمة الصادرات المصرية غير البترولية للسوق الإيطالية وفقاً لتقرير صادر عن وزارة  التجارة والصناعة ما قيمته مليار و595 مليون دولار.
 
وجاءت المملكة العربية السعودية في المركز الثاني من حيث الأسواق المستقبلة للصادرات المصرية، حيث بلغت قيمة الصادرات المصرية للسوق السعودية نهاية عام 2008 ملياراً و356 مليون دولار، تليها السوق الأمريكية في المرتبة الثالثة، حيث بلغت قيمة الصادرات المصرية غير البترولية للسوق الأمريكية ملياراً و167 مليون دولار.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة