أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

أگبر نمو لودائع العملات الأجنبية منذ أگتوبر‮ ‬2008


محمد سالم
 
فاجأ مؤشر ايداع العملات الأجنبية السوق نهاية مايو الماضي وحقق معدل نمو %6.5، وهي أعلي معدل في الفترة من أكتوبر 2008 حتي نهاية مايو الماضي، والتي تراوحت فيها بين 6.3 و%1.1، وتزامن ارتفاع مؤشر نمو ودائع العملات الاجنبية مع تراجع العائد المستحق علي هذه الودائع وان كانت بدأت تلتقط انفاسها في بعض البنوك التي قامت بزيادة عائداتها المقدمة علي المدخرات الاجنبية بنسب تراوحت بين 0.25 و%0.5، إلا أنه لا يزال عائد تلك المدخرات يسجل ميزة سلبية مقارنة بعائد العملة المحلية والذي يتراوح بين 6 و%10، في حين يسجل حدا اقصي بنسبة %2 -فقط- للأجنبية.

 
ودفع الفارق بين عائد العملتين المحلية والأجنبية المصرفيين لاستبعاد فكرة وقوف العائد علي مفاجأة النمو التي سجلها مؤشر الايداع الأجنبي، وأكد المصرفيون ان السبب الرئيسي متعلق بشكل كبير بموسم عودة المصريين العاملين في الخارج الذي يرتفع معه حجم السيولة الاجنبية داخل السوق المصرية بشكل يؤهل مؤشر ايداع العملات الاجنبية لمواصلة الارتفاع وفق مستويات نموه التي سجلها في نهاية مايو.
 
كان تقرير البنك المركزي الأخير قد رصد زيادة في العملات الاجنبية بنحو 1.509 مليار جنيه خلال الـ30 يوماً الممتدة بين ابريل ومايو الماضيين، وذلك من 171.3 إلي 172.8 مليار جنيه، وبنسبة نمو %6.5 عن الشهر السابق له، واستحوذ القطاع العائلي علي القيمة الكبري من هذه الزيادة وبنحو 889 مليون جنيه بنسبة %58.9، بينما حسمت القطاعات الأخري، »الأعمال العام والخاص والعالم الخارجي« النسبة المتبقية لصالحها، وكانت قاعدة الايداع الأجنبي قد سجلت مؤشرات نمو متدنية للغاية نهاية العام الماضي، تراوحت بين -1.1 و%2.9، لتقفز بشكل مفاجئ نهاية الشهر الماضي بنسبة %6.5.
 
أرجع حسن عبد المجيد، العضو المنتدب لبنك »الشركة المصرفية العربية الدولية« هذه القفزة في معدلات نمو الودائع الأجنبية، إلي بدء موسم عودة المصريين العاملين في الخارج، مشيرا إلي ان هذه الفترة الصيفية عادة ما تواكبها زيادة في سيولة العملات الاجنبية بسبب الاجازة وعودة العاملين في الخارج، نافيا بشكل قاطع ارتباط هذه الزيادة بأسعار العائد داخل السوق المصرية، خاصة علي العملة المحلية والتي تشهد تراجعا منذ بداية العام أفقدها نحو %2.5 من قيمتها، لافتا إلي ان فارق العائد لا يزال في صالح الودائع بالجنيه بشكل كبير، وأن عائد العملة المحلية يترواح بين 6 و %10، بينما لا يتجاوز 1 و%2 بالنسبة للعملة الأمريكية، متوقعا تحولاً ايداعياً لصالح الجنيه الفترة المقبلة، مشيراً إلي ان التفكير الصحيح هو عدم الاحتفاظ بالدولار في ظل تراجع عائده.
 
وأشار عبدالمجيد إلي الثقة الكبيرة في الاقتصاد المصري، لافتا إلي ان أي زيادة في الودائع الأجنبية تعني دعماً أكبر لاحتياطي النقد داخل البنك المركزي، معبراً عن امنيته باستمرار نمو هيكل الايداع الأجنبي.
 
وكان عائد العملة الأمريكية قد شهد ضغوطاً بسبب قرارات الاحتياطي الفيدرالي التي وصلت به إلي ما بين صفر وربع نقطة مئوية، ولم يواكب ذلك تحسن في أسعار صرف الدولار يمكن اعتباره تعويضا عن قيمة التراجع في أسعار العائد، اذ شهدت العملة الخضراء تذبذباً بشكل كبير امام جميع العملات بما فيها المحلية، بينما يشهد الدولار -حالياً- نوعاً من الاقبال المدفوع بالتفاؤل المسيطر علي الأسواق الأمريكية، ويتعلق بقوة اشارات الخروج من عنق الانكماش الذي عانت منه طوال العام الماضي، بشكل جعل البعض يتوقع اتخاذ الاحتياطي الفيدرالي قرارا برفع العائد علي عملة بلاده.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة