أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

«الطاقة المتجددة » الحل الأمثل لأزمة المنتجات البترولية


المال - خاص

أكد عدد من مسئولى وخبراء الطاقة أن انسحاب بعض الدول الممولة لمشروعات الطاقة المتجددة مثل إسبانيا لن يؤثر بشكل كبير على تمويل المشروعات داخل مصر، خاصة أن الطاقة المتجددة طاقة نظيفة وهناك العديد من مؤسسات وجهات التمويل الدولية تقوم بتمويل المشروعات أهمها البنك الدولى بالإضافة الى ألمانيا والاتحاد الأوروبى كما أن الطاقة المتجددة واعدة وتعد مستقبل الطاقة للعالم أجمع، مشيرين الى أن مصر تتمتع بطاقات وقدرات هائلة من الطاقة المتجددة ويجب الإسراع فى تنفيذ مشروعات عملاقة .

 
 ليلى جورجى
وأوضحوا أن الطاقة المتجددة هى الحل الأمثل لأزمة توفير المنتجات البترولية لتشغيل وتوليد الكهرباء خاصة أن قطاع الكهرباء يواجه أزمة فى توفير الوقود لمحطاته التى تعتمد على الغاز بنسبة %90 فى توليد الكهرباء وأن كل 1500 ميجاوات طاقة متجددة توفر نحو 1.5 مليون طن بترول مكافئ .

وأكدت المهندسة ليلى جورجى، رئيس هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة، أن الهيئة تخطط لتنفيذ مشروعات طاقة متجددة بإجمالى طاقات 1460 ميجاوات ضمن الخطة الخمسية 2017/2012 منها طاقات رياح بقدرات 1320 ميجاوات وطاقة شمسية بقدرات 140 ميجاوات وبتكلفة تصل الى 24 مليار جنيه، موضحة أن الحكومة الإسبانية تشترك فى مشروعين لطاقة الرياح بقدرات 180 ميجاوات، وأن تراجع بعض الدول عن تمويل المشروعات لن يؤثر بشكل كبير على خطط الوزارة خاصة أن جميع جهات التمويل تشجع التوسع فى مشروعات الطاقة المتجددة .

وأوضحت أن هناك مشروعات للرياح بجبل الزيت بالتعاون مع بنك التعمير الألمانى وبنك الاستثمار الأوروبى والاتحاد الأوروبى بقدرة 200 ميجاوات وتشغيلها فى 2014 ومحطة رياح بجبل الزيت بالتعاون مع الوكالة اليابانية بقدرة 220 ميجاوات وبدء تشغيلها نهاية 2014 ومحطة رياح بمنطقة جبل الزيت بالتعاون مع الحكومة الإسبانية بقدرة 120 ميجاوات ومشروع الرياح بمنطقة خليج السويس مع الحكومة الإسبانية بقدرة 180 ميجاوات وبدء تشغيلها 2016.

وأضافت جورجى أن هناك مشروعات أخرى مثل مشروع محطة رياح بخليج السويس بالتعاون مع شركة «مصدر » الإماراتية بقدرة 200 ميجاوات وتشغيلها 2014 ومحطة رياح بخليج السويس بالتعاون مع بنكى التعمير الألمانى والاستثمار الأوروبى والاتحاد الأوروبى بقدرة 200 ميجاوات وتشغيلها 2014 ومحطة رياح غرب النيل بالتعاون مع اليابان بقدرة 200 ميجاوات وتشغيلها 2016.

وأوضحت أن المشروعات تشمل محطة شمسية بكوم أمبو بقدرات 100 ميجاوات بتكلفة 4.4 مليار جنيه ومشروع توليد الكهرباء بالخلايا «الفوتوفلتية » بالغردقة بالتعاون مع اليابان بقدرة 20 ميجاوات وبتكلفة 600 مليون ومشروع توليد الكهرباء بالخلايا «الفوتوفلتية » بكوم أمبو بالتعاون مع الوكالة الفرنسية للتنمية بقدرة 20 ميجاوات .

وقال الدكتور فاروق مخلوف، خبير الطاقة المتجددة، إنه لا مستقبل للحياة فى مصر دون الطاقة المتجددة، ويجب على قطاع الكهرباء البدء فى التحول التدريجى المتسارع وبالتخطيط الاستراتيجى للنهوض بالطاقة المتجددة .

وأضاف أنه من الأفضل الاعتماد بشكل أكبر على الطاقة الشمسية خاصة أنها تعد الأرخص ومصر تتمتع بقدرات عالية بها خاصة أنها تقع ضمن منطقة الحزام الشمسى، وأوضح أنه لا تأثير على قطاع الطاقة المتجددة فى مصر بانسحاب بعض الجهات التمويلية، وأن ألمانيا أعدت مشروع «ديزرتك » وأنهت جميع الدراسات للمشروع ورصدت لتنفيذه نحو 300 مليار يورو .

وأوضح أن الطاقة المتجددة تعد السيناريو الأفضل للهروب من أزمة توفير المنتجات البترولية لتوليد الكهرباء خاصة أن الكهرباء تعتمد على الغاز فى توليد الكهرباء وأن الطاقة المتجددة هى الأنظف وستكون الأرخص بمرور الوقت وبنشر استخداماتها بالإضافة الى أن جميع جهات التمويل الدولية تعمل على تمويل مشروعات الطاقة المتجددة وتشجع الاستثمار فيها وفى مقدمتها البنك الدولى وبنك التعمير الألمانى وجميع الجهات لما للطاقة المتجددة من أهمية حيوية فى الحفاظ على البيئة وتوفير الوقود التقليدى والناضب بمرور الوقت .
وقال المهندس أسامة بطاح، الخبير الاقتصادى، إن الطاقة المتجددة هى المستقبل فى المدى البعيد بالإضافة الى أنها الحل الأمثل لأزمة توفير الوقود لمحطات الكهرباء والتى تعانى منها وزارة الكهرباء، بالإضافة الى أنها طاقة نظيفة ومتجددة باستمرار ومصر تتمتع بقدرات هائلة منها وطالب بضرورة الإسراع فى التوجه لتنفيذ مشروعات عملاقة فى الطاقة المتجددة .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة