أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

»‬الإرادة‮« ‬شعلة‮ »‬برومسيوس‮« ‬للتخلص من الذباب


كتبت ــ زينب الشرقاوي:
 
مسرحية »الذباب« هي أشهر أعمال الفيلسوف الروائي جان بول سارتر حيث تعد أولي محاولاته الجادة في  مجال الكتابة المسرحية وأحرزت نجاحاً فور عرضها للمرة الأولي علي خشبة مسرح »لاسيتي« بباريس عام 1943، حيث لاقي العرض إقبالاً جماهيرياً لم يتوقعه سارتر ومخرج العرض شارل دولان.

 
وقد اقتبس سارتر فكرة المسرحية من الأساطير اليونانية الشهيرة التي تعكس الأحداث السياسية في كل زمان ومكان، والتي تزامنت مع ايقاع الجيش النازي لهتلر الهزيمة بفرنسا في عام 1940.
 
تدور أحداثها في مدينة »أرغوس« اليونانية حول الأسطورة اليونانية التي تسير أحداثها عبر مجموعة من الشخصيات الأسطورية، وتبدأ المسرحية »باورغيست« الذي يقتل »اغاممنون« طمعاً في الحكم وفي زوجته وبعدها ينتشر الذباب المحمل بالطاعون في المدينة لتنتقم الآلهة من قاتل الأخير ويعود أبناؤها »أوريست« و»الكترا« للانتقام لأبيهم ولأمهم »كلمينسترا«، الذي حصل عليها باورغيست عنوة، وتتشابك خيوط المسرحية لتروي خطط الأبناء للتخلص من قاتل أبيهم والذي حصل علي العرش بعد ذلك، بمساعدة الإله »جوبتير« الذي يدخل المدينة متنكراً في زي رجل عجوز وبدعم »جوبتير« »لإلكترا« و»اوريست« حتي يقتل الأخير أورغيست، وهنا تنقلب الأحداث بعد ذلك بخوف شديد يشب في قلب »إلكترا« من أخيها حين يكتشف »جوبتير« في المشهد الثاني من الفصل الثالث أن أورست لم يندم علي جريمته بعد أن استطاع منح »إلكترا« الندم والألم، وهنا يقرر أوريست الرحيل عن المدينة، وبخروجه من المدينة يخرج الذباب خلفه وتعود المدينة إلي طبيعتها مرة أخري وتختفي لعنة الآلهة عنها باختفاء اوريستان.
 
تميزت المسرحية باستخدام سارتر أسلوباً يوحي للمتلقي أنه يعيش في غرفة من غرف التعذيب ومن خلال توظيفه للطاعون الذي ينتشر عبر الذباب في المدينة، وتدور معظمها حول الجهد الذي يبذله كل إنسان ليختار حياته وأسلوبها لتصل رسالة سارتر من المسرحية، وهي ان الإرادة والحرية شيء واحد، ومن خلال الإرادة يستطيع الفرد أن يميز بين الخير والشر، ومثل الإرادة بأنها شعلة برومسيوس التي تضيء أمام الإنسان الحر.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة