أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الغرامة‮.. ‬الحل الوحيد لمواجهة رفض التعامل بالعملة المعدنية


مجاهد مليجي
 
أكد عدد من الخبراء أن قرار وزير المالية بتغريم أي مواطن يرفض التعامل بالعملة المعدنية مبلغ 100 جنيه، أنه جاء وفي وقته ليدعم التعامل بالعملة المعدنية في الشارع المصري، والتغلب علي المناوشات التي تحدث بين المواطنين بسبب رفض العملة المعدنية، كما انه يساعد علي خلق المناخ المناسب لقبول تلك العملة، خوفاً من التعرض لدفع الغرامة، مشددين علي ضرورة ان تقوم وزارة المالية بحملة إعلانية في وسائل الإعلام المختلفة لتوصيل هذا القرار إلي رجل الشارع البسيط، حتي يحميه من الوقوع تحت طائلة القانون أو الغرامة.

 
كانت وزارة المالية قد قررت تغريم كل من يمتنع عن التعامل بالعملة المعدنية من فئة الجنيه، والنصف جنيه بمبلغ لا يزيد علي 100 جنيه، وذلك لمواجهة ظاهرة رفض العديد من المواطنين التعامل بالعملات المعدنية نظراً لثقل وزنها في الجيب وسهولة ضياعها، وهو ما أكدت المسئولون مخالفته للتشريعات المالية المصرية.
 
بداية أكد شريف صادق رئيس مصلحة سك العملة أن القانون يتضمن عقوبات لمن يرفض التعامل بالعملات الرسمية للدولة، باعتباره مخالفاً للقانون، مشدداً علي أن أي رفض للتعامل بهذه العملات المعدنية توقع علي الرافض غرامة لا تزيد علي 100 جنيه، موضحاً أن هناك خطة لاحلال الجنيه المعدني كبديل عن الجنيه الورقي بشكل كامل، بعد أن يتم سحب الجنيه الورقي من قبل البنك المركزي تدريجياً.
 
أضاف صادق إن وزارة المالية كانت قد طرحت الدفعة الأولي من عملاتها المعدنية فئة الجنيه والنصف جنيه للمرة الأولي من تاريخ العملات المصرية أول يونيو 2006، بما قيمته 115 مليون جنيه، وذلك بعد أن طرحت قبلها عملاتها المعدنية من فئة الربع جنيه المثقوب والعشرة والخمسة قروش، مشيراً إلي أن المصلحة تستهدف سك ما قيمته 475 مليون جنيه، أو نحو 1160 مليون قرص معدني تشمل 80 مليون قرص من فئة الخمسة قروش، و300 مليون قرص من فئة العشرة قروش، و380 مليون قرص من فئة الربع جنيه بالإضافة إلي 100 مليون قرص من فئة الخمسين قرشاً و300 مليون قرص من فئة الجنيه.
 
وأوضح أن زيادة النشاط التجاري والطلب المتزايد علي العملات المعدنية دفع المصلحة إلي زيادة الكميات التي تقوم بسكها من 3 ملايين قرص شهرياً كمتوسط إلي 20 مليون قرص، وهو ما رفع نسبة ما تم طرحه من عملات معدنية خلال العام بنسبة %235 عن العام السابق، وبنسبة نمو %350 عن متوسط ما تم طرحه من عملات معدنية خلال السنوات الأربع الماضية، وهو ما يعكس حجم الرواج والنمو في الحركة التجارية التي تشهدها الأسواق مؤخراً.
 
من جهته أكد الدكتور محمد البنا، استاذ المالية العامة بجامعة المنوفية أن قرار وزير المالية سيأتي بنتيجة ايجابية بخصوص اعطاء دفعة قوية وإيجاد حالة الثقة المطلوبة للعملات المعدنية بين جموع المصريين، حيث إن العملة تكتسب قوتها ودورها من القبول العام في المجتمع لكي تقوم بوظيفتها في تسهيل المعاملات المالية بين المصريين.
 
وأضاف د. البنا أنه ليس هناك مبرر لرفض التعامل بالعملة المعدنية والقرار سيسهل مهمتها وسيدفع باتجاه اكتساب قبول أوسع حتي تتلاشي أي مقاومة للعملة بين الجماهير، إذ إن القرار جاء في وقت وله انعكاس ايجابي بالفعل علي تمكين العملة المعدنية وإيجاد حالة من التصالح بينها وبين المواطن المصري.
 
ويتفق مع د. البنا، النائب جمال شحاتة عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس الشعب، علي أن قرار وزير المالية بتوقيع الغرامة قرار جيد وايجابي، ويمكن أن يحد كثيراً من المشاحنات التي تحدث بين المواطنين البسطاء الذي يشتبكون مراراً علي مدار اليوم بسبب رفض العملة المعدنية أو »الفكة«، مشيراً إلي ضرورة أن تصاحب هذا القرار حملة اعلانية تنفذها وزارة المالية مثلما فعلت من قبل حول الاقرار الضريبي لتصل بهذا القرار إلي الرجل العادي عبر وسائل الإعلام المختلفة.
 
ويري صاحب شركة - رفض ذكر اسمه - ان حصيلة شركته علي مدار 4 شهور أغلبها عملات معدنية وورقية، ويمكنه توزيع العملة الورقية بسهولة بينما المعدنية تتراكم عنده بالمئات، ما يسبب مشكلة تؤثر علي السيولة لاسيما فئات الربع جنيه والخمسة قروش ولابد من طريقة لجمعها أو تعويضنا عنها إذ لا مجال لتوزيع هذه الفكة الصغيرة، بينما الجنيه والنصف والربع جنيه يتم تداولها أفضل من الفكة الصغيرة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة