أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الاشتراطات الصحية الجديدة علي المعتمرين تكبد شركات السياحة المزيد من الخسائر


أكرم مدحت
 
أثارت قرارات وتوصيات الدورة الاستثنائية للجنة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لإقليم الشرق المتوسط بشأن فيروس »H1N1 « والمعروف بأنفلونزا الخنازير والترتيبات اللازمة لموسمي الحج والعمرة لهذا العام العديد من تساؤلات شركات السياحة بشأن مصير الحجوزات القائمة والمبالغ المدفوعة للفنادق السعودية وحجز الرحلات، حيث تخضع النسبة السائدة من المسافرين لتنفيذ هذه القرارات مما يكبد شركات السياحة المزيد من الخسائر مطالبين بضرورة توفيق أوضاعها طبقا للظروف الجديدة.

 
كان وزراء الصحة العرب اتفقوا علي منع كبار السن ممن تجاوزت اعمارهم 65 عاما والاطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 عاما والاشخاص المصابين بامراض مزمنة مثل السكر والضغط والقلب والكبد والكلي وغيرها من تأدية مناسك الحج والعمرة لهذا العام، بسبب المخاوف بشأن فيروس الانفلونزا »H1N1 «.
 
وقد أكد الدكتور حاتم الجبلي، وزير الصحة، اتخاذ الاجراءات والاستعدادات اللازمة لتنفيذ تلك التوصيات، التي تضمنت ايضا ألا يسافر أي حاج مصري الي السعودية اذا كان مصابا بفيروس الطيور الذي قال عنه الخبراء انه يمكن نظريا ان يمتزج مع »H1N1 « ليخلقا سلالة اخري للأنفلونزا.
 
وأيضاً سيتم اخطار عدد من المراكز الطبية محل الثقة باصدار الشهادات الطبية الخاصة بالحجاج والمعتمرين التي توضح الاحوال الصحية لهؤلاء الاشخاص وتؤكد خلوهم من الامراض المزمنة، وهو شرط الحصول علي تأشيرة الحج والعمرة ليتم تقديمها ضمن المستندات والاوراق اللازمة للحصول علي تأشيرة الحج والتأكد من تحقيق الدقة اللازمة لمنع أي تلاعب بوضع علامة مائية علي هذه الشهادات منعا لتزويرها.
 
وفي هذا السياق قال أحمد عليوة، رئيس مجلس إدارة شركة الروضة للسياحة، ان العديد من الحجوزات الموجودة لرحلات الحج والعمرة للموسم الحالي تم إلغاؤها ليس فقط من المسافرين الذين تجاوزت أعمارهم 65 عاما، ولكن ايضا من المرافقين لهم علي الرغم من عدم وجود ما يمنع سفرهم الي جانب توقف الاستفسارات المبدئية عن الاسعار والخدمات، خاصة بعد اطلاق الحملة الاعلامية والقرارات التي أصدرتها وزارة الصحة بشأن الشروط التي تمنع السفر.

 
وأكد انخفاض الطلب من قبل شركات السياحة علي التأشيرات الاضافية التي تشتريها من وزارة السياحة علي الرغم من انخفاض عدد التأشيرات الرسمية عن العام الماضي.

 
واوضح عليوة ان هناك بعض الشركات السياحية دخلت في اتفاقيات مع بعضها لتكوين الحد الادني ليكتمل الفوج حتي لا تخسر الشركة البرنامج، نظرا لضعف الاقبال والحجوزات وتلك الاتفاقيات الودية يتم ابلاغها لوزارة السياحة بخطاب رسمي يتضمن اسماء الشركات المتعاقدة مع بعضها والشركة التي تم ترشيحها لتتولي تنفيذ البرنامج المتفق عليه وارسال مندوب عنها مع فوج المسافرين.

 
وأشار الي بداية وقوع مشكلات في استرداد قيمة حجوزات الغرف الفندقية في مكة والمدينة، التي تمثل %50 من قيمة التعاقد مع الفنادق كما هو الوضع مع شركات الطيران وبالتالي تتضرر جميع الاطراف، مطالبا الحكومة بالتدخل لتسوية تلك الخلافات لتقليل خسائر شركات السياحة بقدر الامكان.

 
من جانبه أكد أحمد كامل، نائب رئيس مجلس إدارة شركة »روكا« للسياحة، مسئول السياحة الدينية، ان القيود الاخيرة التي وضعتها وزارة الصحة علي مسافري الحج والعمرة هذا الموسم وتحديد مراكز فحص مسئولة عن إصدار الشهادات الطبية الخاصة بالحجاج والمعتمرين توضح الاحوال الصحية لهؤلاء الاشخاص وتؤكد خلوهم من الامراض المزمنة سوف تؤثر سلبا علي جميع شركات السياحة حيث إن غالبية مسافري الحج والعمرة يزيد عمرهم علي 65 عاما، كما ان معظم المصريين بشكل عام مصابون بالامراض التي حددتها الوزارة.

 
وقال كامل انه تم إلغاء الرحلات المحجوزة للمسافرين، الذين تمنعهم الشروط الجديدة من السفر والمرافقين لهم والأسر الكاملة، نتيجة وجود اطفال بينهم حيث تعتبر هذه القيود تعجيزية حتي لا يؤخذ علي الحكومات العربية قرار المنع الكامل لرحلات الحج والعمرة.

 
واوضح مسئول السياحة الدينية بشركة »روكا« انه منذ بداية انتشار مرض انفلونزا الخنازير واطلاق التحذيرات الحكومية من السفر لموسم العمرة والحج انخفضت الحجوزات بنسبة %50 عن العام الماضي، وازداد الامر سوءا بعد قرار وزارة الصحة الاخير ووضع القيود الجديدة علي السفر، حيث تراجعت الحجوزات بنسبة %20 اضافية، حتي وصل الحجز الفعلي الموجود حاليا إلي %30 مقارنة بالعام الماضي كما يقوم العملاء بالاسراع باسترداد مبالغ الحجز قبل خسارتها.

 
وأشار كامل الي ظهور اتفاقيات بين الشركات للالتزام بتنفيذ البرامج المتفق عليها مع العملاء وحجوزات الفنادق السعودية وشركات الطيران لتجنب المزيد من الخسائر، وقد أرسلت الشركة خطابات لفنادق مكة والمدينة لمناقشة استرداد نصف المبالغ المدفوعة للحجز لتقسيم الخسارة فضلا عن النظام الذي تطبقه شركات الطيران بدفع غرامة إلغاء حجز بنسبة %25 علي كل تذكرة، مطالبا بتدخل الحكومة لتعويض شركات السياحة عن تلك الخسائر الناتجة عن القرارات المفاجئة، التي لم يصدر حتي الآن أي منشور من وزارة السياحة بتفاصيلها. وأكد محمد عاشور، رئيس مجلس إدارة شركة »عبر المحيطات للسياحة«، ان المستثمرين السعوديين اصحاب المشروعات الفندقية الجديدة في مكة والمدينة بدلا من الفنادق والمباني السكنية القديمة اكثر المتشددين في رفض الغاء الحجوزات القائمة حتي لا يردوا مبالغ الحجز التي دفعتها شركات السياحة من قيمة التعاقد، موضحا أن الامر يعود في النهاية للحكومة السعودية التي توافق علي منح التأشيرات.

 
ورأي اشرف شيحة، رئيس مجلس إدارة شركة »الهانوف« للسياحة، ان القرارات التي اتخذها مجلس وزارة الصحة العرب مؤخرا بسرعة تطبيق القيود الجديدة للسفر للحج والعمرة، تجنبا للاصابة بمرض انفلونزا الخنازير - منعا بلا منع - علي حد تعبيره لكونها تمنع الغالبية العظمي من المسافرين لموسم الحج والعمرة هذا العام، متوقعا ان تأتي قرارات أكثر عنفا خاصة في وجود مؤشرات تؤكد أن هناك حالة تذبذب وتأخر في اتخاذ تلك القرارات الحاسمة، خاصة بعد ابرام الاتفاقيات بين شركات السياحة وفنادق مكة والمدينة ودفع مبالغ كبيرة لحجوزات المسافرين.
 
واشار شيحة الي ان تطبيق هذه القرارات يعني اعادة اجراء قرعة الحج للموسم الحالي من جديد طبقا للاشتراطات الجديدة، موضحا انه لم يتم إخطار شركات السياحة بشكل رسمي بالشروط والقرارات الجديدة وكيفية تنفيذها حتي الآن.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة