أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬دبلوماسية البيزنس‮« ‬شعار المرحلة المقبلة لإحياء دور التمثيل التجاري


مني كمال
 
إن رصد حركة الأسواق الدولية للوقوف علي التأثير الفعلي والمستقبلي للأزمة الاقتصادية العالمية علي الصادرات المصرية وحجم الاستثمارات المباشرة للتغلب علي المعوقات التي تواجهها بالإضافة إلي التواصل مع مجتمع الأعمال داخلياً وخارجياً يتطلب تفعيل دور جهاز التمثيل التجاري الذي لا يزال باهتاً مقارنة ببعض الكيانات المناظرة التابعة للقطاع الخاص والمتمثلة في الغرف التجارية المشتركة ومجالس وجمعيات الأعمال.

 
 
وقد خضع الجهاز علي مدي السنوات السابقة للعديد من الخطط والمراجعات لاعطائه دفعة الا ان ذلك لم يتحقق الا في بعض المكاتب في عدد من الدول، مما دفع المهندس رشيد محمد رشيد، وزير التجارة والصناعة، مؤخرا لتبني شعار يحمل مفهوم »دبلوماسية البيزنس« تمثل في اطلاق خطة شاملة لتطوير اجهزة التمثيل التجاري علي المستويين الداخلي والخارجي لتتواكب مع جميع المتغيرات المحلية والدولية، بهدف تحقيق اكبر قدر من المصالح الاقتصادية المصرية.
 
وتشمل الخطة تنمية مهارات وقدرات اعضاء السلك التجاري لدراسة الاسواق واكتشاف الفرص التي يمكن لمصر الاستفادة منها في مختلف دول العالم سواء في التجارة او الاستثمار وبذلك يمكن تكثيف نشاط التمثيل التجاري لدعم المصدرين ومساندة تحرك الشركات المصرية بالخارج وتنظيم البعثات والمعارض، فهل يغير مفهوم دبلوماسية البيزنس الذي ينوي »رشيد« تطبيقه من طبيعة الدور المعهود للتمثيل التجاري؟.. وما رأي المستثمرين ورجال الأعمال في ذلك؟
 
أكد مدحت القيسي، رئيس الجمعية المصرية البولندية أنه لا يمكن تهميش دور جميع مكاتب التمثيل التجاري المصرية واتهامها بالتقصير، فهناك مكاتب نشطة ولها دور مؤثر في تدعيم حركة التجارة الخارجية والصادرات لتحقيق أكبر عائد لصالح مصر في الميزان التجاري، وهناك مكاتب أخري لا تمثل إلا كيانات اقتصادية حكومية خارجية غير مفعلة.
 
وأشار إلي أنه وفقاً لتجربة الجمعية فهناك تعاون وثيق بينهما ومكتب التمثيل التجاري البولندي بوارسو منذ سنوات بدأ الأمر بمجرد توفير المعلومات للمستثمرين المصريين حول السوق البولندية والقوانين المنظمة للتجارة والعكس إلي أن تحول عبر السنوات إلي وضع خريطة مشتركة لحركة التبادل التجاري والاستثمار والامكانات المتاحة إلي جانب تنظيم البعثات الترويجية والقيام بدراسات السوق بشكل مشترك بل مساعدة الجمعية علي الوصول لأعضاء الحكومة البولندية المعنيين بالاستثمار وترشيحها لعضوية بعض منظمات الأعمال هناك، لافتاً إلي أنه في هذه الحالة لا يمكن اعتبار مكتب التمثيل التجاري مقصرا بل كان خير مثال علي التعاون من قبل الحكومة مع القطاع الخاص بالخارج.
 
قال سمير إدوارد، سكرتير ثان بالتمثيل التجاري إنه ليس في جميع الأحوال يكون هناك تواصل ايجابي بين الجهاز ورجال الأعمال والشركات المصرية بما يعمل علي تنمية الصادرات وتذليل العراقيل التي تواجههم، كما أنه لا يزال عدد المصدرين قليلا للغاية، نظراً لوجود حلقة ثقة مفقودة بين الطرفين في بعض الدول وهو ما يتطلب مزيداً من التفاعل بينهما للتغلب علي معوقات التعاون المشترك.
 
وأضاف أنه قد يذهب بعض رجال الأعمال والمصدرين المتعاملين مع  التمثيل التجاري بالخارج إلي استنزافها بأشياء ليست لها علاقة بدور هذه المكاتب نظراً لمفهومهم الخاطئ حولها، لافتاً إلي أن هناك معوقات كثيراً ما حالت دون تفعيل دور التمثيل التجاري أهمها ضعف التمويل وعدم توافر الميزانيات التي تمكنه من أداء دوره الإيجابي لخدمة الصادرات المصرية.
 
وأكد أن خطة »رشيد« لتحديث أساليب وتنمية الموارد البشرية بالجهاز تعتبر أهم ميزة تنافسية في ظل تدعيم الجهاز بعناصر شابة مدربة من الملحقين التجاريين تمكنه مستقبلاً من أداء دور فعال في حركة التجارة بين مصر والخارج.
 
ويري المهندس معتز رسلان، رئيس مجلس الأعمال المصري الكندي، أن ضعف أو قوة جهاز التمثيل التجاري المصري بالخارج يتوقف علي عدد من العوامل أهمها علاقة مصر علي المستويين السياسي والاقتصادي بهذه الدولة وحجم استثمارات القطاع الخاص المصري بها إلي جانب وجود منظمات أعمال نشطة معبرة عن حجم أعمالها وتعمل علي حماية مصالحها وبتطبيق ذلك علي بعض الدول نجده صحيحاً مثل مكتب التمثيل التجاري بأمريكا وبكندا وبعض الدول الأوروبية المهمة علي خريطة مصر التصديرية مؤكداً أن الجهاز يكتسب أهمية كلما توافرت هذه العوامل.
 
وأضاف أن التمثيل التجاري وحده لا يمكنه إيجاد علاقات اقتصادية قوية بين مصر والدول الأخري بل هو الأساس الذي يتم البناء فوقه ونواة التبادل التجاري الفعال لذلك فإن اهتمام وزير التجارة والصناعة ببث دماء جديدة في عروقه أكثر تدريباً وفي ظل الأزمة وحاجة الاقتصاد إلي المزيد من دعم الصادرات والاستثمار أمر يحسب له وينم عن إدراك أهمية تضافر الجهود بين الحكومة والقطاع الخاص، للخروج منها بتوفير جميع السبل للمستثمرين المصريين بالخارج ومساندتهم.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة