عقـــارات

تحريك السوق العقارية‮.. ‬في يد‮ »‬المطورين‮«‬


جهاد سالم

اختلف الموسم العقاري الصيفي، هذا العام عن الأعوام السابقة نتيجة قصر المدة، مقارنة بالأعوام السابقة، إضافة إلي التداعيات السلبية للأزمة المالية العالمية، والتي أدت إلي حدوث حالة من التخوف تجاه عمليات الشراء.


يؤكد خبراء السوق العقارية، أنه رغم قصر هذا الموسم، فإن المطورين العقاريين يستطيعون تحريك القطاع من خلال تقديم خصومات وتسهيلات جديدة، وذلك للتخلص من المخزون العقاري لديهم. وأشار الخبراء إلي أن الأزمة العالمية انعكست علي خريطة  مبيعات الموسم الصيفي، حيث إن الموسم يشهد انتعاشة في المبيعات كل عام، خاصة في الوحدات المصيفية والتي انخفض حجم مبيعاتها بنسبة لا تقل عن %30، نتيجة زيادة اهتمام العملاء بالسكن الأساسي، موضحين أن نسبة انتعاش السوق العقارية خلال الموسم الصيفي انخفضت بين 40 و%50 عن الأعوام السابقة.

في البداية أوضح الدكتور سيف فرج، خبير الاقتصاد العمراني، أن السوق العقارية شهدت انتعاشة خلال الموسم الصيفي، ولكن بنسبة أقل بحوالي %40 عن السنوات السابقة، وذلك نتيجة تخوف العملاء من اتخاذ قرارات الشراء، وما انعكس علي حجم المبيعات بالشركات بشكل سلبي.

أضاف فرج أن الموسم الصيفي العقاري يشهد انتعاشاً ملحوظاً، مقارنة بباقي فترات السنة، وذلك نتيجة عودة الأسر المصرية العاملة بالخارج، بالإضافة إلي إقبال العديد من العرب لقضاء فترة الإجازة في مصر. وأشار فرج إلي أن خريطة السوق العقارية اختلفت هذا العام عن الأعوام السابقة، حيث تراجع الإقبال عن الوحدات المصيفية أو الـSecond home ، بنسبة لا تقل عن %30 وذلك نتيجة الأزمة المالية، والتي أدت لتغير اهتمامات العملاء والتفكير في الحصول علي السكن الأساسي، بدلاً من السكن الترفيهي.

من جانبه قال المهندس علي بيومي، الأمين العام المساعد للاتحاد العربي للتنمية العقارية، إنه رغم قصر مدة الموسم الصيفي هذا العام، وبدء الحملات الإعلانية ذات الكثافة العالية للوحدات السياحية والسكنية، لعدد من المشروعات، فإن حركة المبيعات مازالت منخفضة جداً مقارنة بالأعوام السابقة.

أضاف بيومي أن حركة المبيعات في المعارض العقارية تكاد تكون منعدمة ونسبة المبيعات لم تتجاوز نسبة %1 من حجم المعروض من الوحدات السكنية والسياحية، مشيراً إلي أن المطورين العقاريين كانوا يعقدون آمالهم علي المصريين العائدين من الخارج، ورغم عودة العديد من الأسر المصرية، فإن التحرك في السوق العقارية مازال بطيئاً.

وبرر بيومي تراجع مشتريات المصريين العائدين من الخارج إلي فقدان عدد كبير منهم وظائفهم إضافة إلي أن الجزء الباقي انخفضت دخولهم السنوية بشكل كبير. وطالب بيومي المطورين العقاريين بضرورة تقديم تسهيلات جديدة لجذب العملاء وتحريك السوق العقارية.

من جانب آخر أكد بيومي أن الوقت الحالي هو الأنسب للشراء نتيجة ثبات الأسعار، مطالباً العملاء بضرورة الإسراع في اتخاذ قرارات الشراء، وذلك بعد دراسة المعروض من الوحدات السكنية في السوق العقارية من خلال المعارض.

وتوقع الدكتور ماجد عبدالعظيم، نائب رئيس مجلس إدارة شركة إيدار للتسويق العقاري، أن يؤدي قصر الموسم الصيفي العقاري هذا العام إلي تراجع مبيعات الشركات بنسبة لا تقل عن %50 عن العام السابق.

أضاف عبدالعظيم أن تزاحم المعروض من الوحدات العقارية، خاصة في الوحدات المصيفية يجبر المطورين العقاريين علي تقديم محفزات جديدة لجذب شريحة كبري من العملاء، لمحاولة التخلص من المخزون العقاري لديهم للاستفادة من سرعة دوران رأس المال في الدخول في مشروعات جديدة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة