أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

حرارة الصيف تنشط حركة انتقالات الكوادر المصرفية


ماهر أبوالفضل
 
دفعت حرارة الصيف إلي تنشيط حركة انتقالات الكوادر المصيفية، بين البنوك بعضها البعض، وقد رصدت »المال« عدداً من تلك الانتقالات، التي لم تتسم بالهجرة العكسية بين القطاعين العام والخاص، بقدر ما اتصفت  - بحسب الخبراء - بالبحث عن مزايا أفضل سواء من النواحي المادية أو المعنوية.

 
أبرز حالات الانتقال تلك، تمثلت في استقالة محمدكامل بيومي، من بنك باركليز مصر، حيث كان يشغل منصب مدير العمليات، ليتولي منصب العضو المنتدب لشركة بنوك مصر للتقدم التكنولوجي التابعة للبنك المركزي والتي تأسست برأسمال 40 مليون جنيه، ويساهم فيها 21 بنكاً مصرياً وتهدف إلي ربط البنوك ببعضها إلكترونيا لتقديم خدمات حديثة لعملائها.
 
ومن بين الحالات التي شهدتها حركة التنقلات بين البنوك.. انتقال وليد ناجي من إدارة التأمين البنكي بشركة إليانز مصر للتأمين، للعمل في البنك الأهلي المصري بإدارة التأمين البنكي أيضاً، وانتقال باسل رحمي من »باركليز مصر« حيث كان يشغل منصب مدير عام الفروع إلي »الإسكندرية سان باولو« ليشغل نفس المنصب كمدير للفروع وخدمة كبار العملاء، وأخيراً انتقال هلال اسكندر من بنك كريدي أجريكول إلي بنك بي إن بي باريبا ليشغل منصب مدير أحد فروع البنك.
 
من جهته أرجع هلال اسكندر التنقلات المكثفة والسريعة للكوادر المصرفية بين البنوك بعضها البعض، إلي حركة الاصلاح التي بدأ يشهدها القطاع المصرفي المصري، وسعيه إلي التواكب مع المتغيرات العالمية، التي لن تأتي دون وجود كوادر مصرفية محترفة تمتلك من الخبرات ما يكفي لتحقيق طموحات البنوك التوسعية، خاصة مع دخول عدد كبير من اللاعبين الجدد، والسعي إلي اقتناص أكبر شرحية من حجم التمويلات الممنوحة، أما السبب الثاني فيتمثل في الشفافية المطلقة في تصعيد الكوادر وتبوؤ المناصب القيادية دون الاكتراث بمعايير الأقدمية، التي كانت تسيطر علي القطاع المصرفي وقت احتكار البنوك الحكومية له، حيث بات الفيصل الحقيقي لترقية الكوادر هو الكفاءة، مما شجع الكوادر المصرفية علي الهجرة أو الانتقال بين بنك إلي آخر، وأخيراً السعي إلي مزايا أفضل، مادياً ومعنوياً.
 
كانت »المال« قد رصدت في وقت سابق حركة تنقلات الكوادر المصرفية بين البنوك بعضها البعض خلال الشهرين الماضيين، مثل انتقال 3 كوادر مصرفية من بنك كريدي أجريكول، للعمل في بنكي »مصر« و»الأهلي المصري« هم جيلان غنيم، وعماد فاخوري مدير القروض الشخصية، وكريم سوس مدير مخاطر التجزئة، كما انتقلت 3 كوادر أخري من بنك باركليز مصر للعمل أيضاً في »الأهلي المصري« وبنك مصر، هم عماد شوقي وزينب هاشم وإيمان عبدالوهاب، إضافة إلي انتقال بعض الكوادر من بنك بي إن بي باريبا، مثل ماجد محسن الذي كان يشغل منصب مدير إدارة البيع المباشر بالبنك، ليتولي منصب مدير إدارة المبيعات ببنك مصر، وانتقال بيتر مجدي من إدارة التأمين البنكي بشركة إليانز مصر للتأمين للعمل في بنك مصر بإدارة التأمين البنكي أيضاً.
 
محمد عبدالعزيز مدير عام الرقابة علي الإيداع بأحد البنوك الحكومية، أكد من جانبه أن السبب في انتقال الكوادر المصرفية بين البنوك بعضها البعض، يرجع إلي عامل الأمان، إضافة إلي إغراء الكوادر بمناصب قيادية في البنوك التي ينتقل الكوادر إليها خاصة مع حركة الاصلاح التي يشهدها  القطاع، بالإضافة إلي الحافز المادي، والذي يعد الفيصل في اتخاذ قرار الانتقال من بنك إلي آخر.
 
وأشار عبدالعزيز إلي أن البنوك الحكومية بدأت هي الأخري تنتهج ذلك الأسلوب، وهو اقتناص الكوادر، خاصة من البنوك التابعة للقطاع الخاص نظراً لكفاءة تلك الكوادر، التي تعد عنصر نجاح أي بنك سواء في الوقت الحالي أو في المستقبل، لافتاً إلي أن اقتناص الكوادر المحترفة يوفرالوقت والجهد للبنوك مقارنة بتدريب كوادر جديدة.
 
ورغم اعتراف مدير الرقابة علي الإيداع بحرية الكوادر في الانتقال من مؤسسة إلي أخري، فإنه طالب البنك المركزي، بضرورة وضع قيود علي تلك التنقلات، خاصة أنها قد تؤدي إلي إعادة قراءة أو مراجعة استراتيجيات البنوك، خاصة التي يتم خطف الكوادر منها، التي كان يتم الاعتماد عليها في تحقيق الخطط المستقبلية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة